تستيقظ "دورثي" بعد الطوفان الذي ضرب مدينة كنساس، لتعود لأوز لتنقذ أصدقائها وتعيد الهدوء لمدينة "إميرالد"