سيدتين يهربوا بمجموعة من الأطفال من مدينة لندن حيث الدمار التي خلفته الحرب العالمية الثانية، إلى منزل مسكون بشبح سيدة ترتدي الأسود.