الفيلم المأخوذ عن قصة حقيقية يحكي عن شابين يتعاقد معهم البنتاجون بمبلغ 300 مليون دولار من أجل إمدادهم بالأسلحة.