بعد ما أمضى ديكستر وإيم ليلة تخرجهم سويًا ظلوا يشاهدون بعضهم في نفس اليوم من كل سنة ليروا أين هم في حياتهم. أحياناً سويًا وأحيانًا لا.