أحداث الفيلم مأخوذة من قصة واقعية حدثت في العقد الرابع من القرن الماضي وتدور حول اثنين من الشعراء الأتراك توفوا بمرض السل وهم الشاعر روشتو أونر والشاعر مظفر طيب أوسلو.