The Definitive Guide to Living in the Capital , Cairo , Egypt

الباب يفوت أمل

الباب يفوت أمل: ضياع أمل السينما المصرية!

تم التقييم بواسطة
Mohamed Hamdy
قيم
قيم الآن
الباب يفوت أمل: ضياع أمل السينما المصرية!

التاريخ الفني والسينمائي هيذكر الفترة اللي إحنا بنعيشها دلوقتي كفترة مظلمة في تاريخ السينما المصرية.. أسماء الأفلام واللي معظمها لقلشات وجمل متفذلكة ومحاولات لعب بالألفاظ -زي عنوان فيلمنا النهارده- وقصص ركيكة وسيناريو ضعيف وشوية ممثلين أصبحنا حافظينهم في النوعية دي من الأدوار، والنوعية دي من الأفلام.

فيلم الباب يفوت أمل من تأليف مجدي الكوتش وفيصل عبد الصمد، وإخراج رفيق مكرم وأحمد البنداري، وبطولة شريف سلامة ودرة وأحمد راتب، بنشوف مجموعة من المواقف الكوميدية اللي بيتعرض لها زوجين في مقتبل حياتهم الزوجية.

من المشهد الأول للفيلم وإحنا ملاحظين الاستهتار الشديد اللي تم إخراج العمل به، وده تزامن مع أخبار بتتردد عن أن الفيلم أنه تم إنجازه في حوالى 11 يوم وتكلف حوالي 4 مليون جنيه.. أرقام هزيلة ومؤشرات سلبية على الطريقة اللي بيتم تصوير الأفلام في مصر بها، ومؤشر في غاية السوء عن حالة من الاستسهال أصبحت متفشية في الوسط الفني المصري.

على الرغم من قوة شريف سلامة كممثل، إلا أنه جرب نفسه أكتر من مرة في الأدوار الكوميدية وفي كل مرة النتيجة بتكون سيئة جدًا.. شوفنا شريف قبل كده في بطولة مسلسل الباب في الباب وهو مسلسل كوميدي كان بيتعرض بتكنيك  الحلقات المنفصلة، وشريف كان أداؤه فيه غير كوميدي بالمرة، وغيرها من الأعمال اللي بتخلينا نهمس في أذن شريف بالتخلي عن الأدوار الكوميدية على حساب نوعيات تانية من الأعمال.

نفس الكلام ينطبق على الأداء التمثيلي للفنانة درة.. درة من الفنانات المجتهدات، واللي بيحاولوا يقدموا أداء تمثيلي محترم ولكن مشاركاتها الكوميدية مش بنفس قوة تمثيلها في باقي الأعمال اللي شاركت فيها.. من المفهوم بعد كلامنا ده إننا لو جمعنا شريف سلامة ودرة في فيلم واحد كوميدي هتكون النتيجة غير موفقة بالمرة.

على الرغم من جمال الديكورات وفخامتها في بعض المشاهد، إلا أن الديكورات كانت غير موفقة وغير مؤثرة في مشاهد ثانية كتير، على العكس من الموسيقى التصويرية اللي كانت ضعيفة من بداية الفيلم لنهايته! وبيكون من  الصعب أننا نتكلم على عناصر الديكور والموسيقي وغيرها من الأمور في فيلم مفتقد لـ ألف باء صناعة فيلم قوي من الأساس.

كلامنا عن (الباب يفوت أمل) خلص، لكن اللي لسه ما خلصش هو موجة الاستسهال والرغبة في الدفع بأي فيلم في السينما لتحقيق أي أرباح على حساب قيمة الصناعة، اللي كانت فى يوم من الأيام واحدة من أهم مصادر الدخل القومي لمصر.

عجبك ؟ جرب

سطو مثلث.

نصيحة 360

تم تصوير الفيلم فى 11 يوم وتكلف حوالي 4 مليون جنيه

أكتب تقييم

أضف تعليقاً

برجاء تسجيل الدخول لكي تتمكن من اضافة تعليق.

مقترح