The Definitive Guide to Living in the Capital , Cairo , Egypt

أفلام
الدنيا مقلوبة

الدنيا مقلوبة: الدنيا والسينما المقلوبة!

  • أحمد عزميأحمد عزمي...
  • فانتازياكوميدي
  • هاني صبريهاني صبري
  • في1 Cinema
تم التقييم بواسطة
Mohamed Hamdy
قيم
قيم الآن
الدنيا مقلوبة: الدنيا والسينما المقلوبة!

الاستسهال و"الكروتة" كانوا هم الصفة الغالبة على فيلم "الدنيا مقلوبة" اللى أخرجه هاني صبري ومن تأليف محمد سيد قناوي ومن بطولة باسم سمرة وعلا غانم وأحمد عزمي وراندا البحيري.

الفيلم بـ يحكي فى إطار من الفانتازيا عن إيه اللى كان ممكن يحصل لو كانت الأوضاع مقلوبة، بحيث كانت مصر دولة عظمى (جمهورية مصر العظمى) وكانت الولايات المتحدة هى اللى بـ تعاني الفقر والجهل والتخلف وكل السلبيات اللى بـ نشوفها فى مصر؟.. الفيلم بـ يتعرض لقصة أحد الشباب (باسم سمرة) واللى عاوز يسافر إلى مصر بأى شكل، لكن الدولة العظمى –اللى هى إحنا يعني- فارضة قيود جامدة على إعطاء التأشيرة لغير المصريين، الأمر اللى بـ يعرض الشاب الأمريكي الغلبان للرفض مما يؤثر على حالته النفسية.

الحقيقة أن الفرق كبير بين الفانتازيا السينمائية وبين أحلام اليقظة! الفرق كبير بين أنك لما تكون دولة بـ تعاني من الفقر والجهل والتخلف، تعمل فيلم تتخيل فيه أنك بقيت كويس! ده نوع من أنواع المخدرات السينمائية، وتسكين الأوضاع والسلام، ناهيك عن الأسلوب اللى خرج به الفيلم للنور واللى مالوش غير وصف واحد: "الضعف والاستسهال".

اضطر المخرج لحشر مجموعة من الرقصات والأغاني الشعبية وأغاني المهرجانات فى أحداث الفيلم، بالنسبة للرقصات والأغاني اللى فى أمريكا كانت بـ تتم فى "الديسكو"، بما أن الشباب الأمريكي شباب ضايع وكده –والشباب الأمريكي بالمناسبة كانوا مجرد فنانين كومبارس لابسين باروكات صفراء طويلة!- أما بالنسبة لمشاهد الرقص والغناء فى مصر اضطر المخرج لاختلاق فكرة أن إدوارد الشاب المصري اكتشف كبارية فى مصر وبـ يروح له هو وأصدقاؤه!.. وبما أننا بـ نتكلم عن الرقص والاستعراض.. الحقيقية أن قدر العري من كل الفنانات المشاركات فى الفيلم كان عالى جدًا، مبتذل جدًا، وخرجنا بإحساس سىء للغاية أننا كنا بـ نتفرج على عرض للهدوم والأجساد العارية بقدر ما كنا بـ نتفرج على فيلم هادف.

"الدنيا مقلوبة".. الفكرة قد تكون كويسة، لكن التنفيذ على الشاشة كان أسوأ ما يمكن أن يكون.

عجبك ؟ جرب

فيلم هاتولى راجل.

نصيحة 360

كان عمرو عبد الجليل مرشحًا للمشاركة بالفيلم، لكنه اعتذر بسبب صغر حجم الدور.

أكتب تقييم

أضف تعليقاً

برجاء تسجيل الدخول لكي تتمكن من اضافة تعليق.

مقترح