The Definitive Guide to Living in the Capital , Cairo , Egypt

أفلام
Johnny English Reborn – جوني إينجلش ريبورن

جوني إنجليش ريبورن – Johnny English Reborn: جيمس بوند بالنكهة الكوميدية

  • جيليان أندرسوندومينيك وست...
  • إثارةحركة ومغامرات...
  • أوليفر باركرأوليفر باركر
  • في1 Cinema
تم التقييم بواسطة
Mohamad Adel
قيم
قيم الآن
جوني إنجليش ريبورن – Johnny English Reborn: جيمس بوند بالنكهة الكوميدية

“مستر بين” المشهور، الكوميدي، والمحبوب،
يرجع هنا كعميل للمخابرات البريطانية MI7، في صورة Johnny English المرة دي مع توقعنا أنه هـ يكون برضه بشخصية
“مستر بين” الكوميدية، لكن الحقيقة أنه ما فضلش قوي كده!

مع أن عميل المخابرات
البريطانية MI7 السابق جوني عمل مصيبة في آخر مهامه في “موزمبيق”
اللي أدت لمقتل الرئيس الموزمبيقي نفسه، لكن برضه المخابرات البريطانية قلبها يحن
للاستعانة به في عملية جديدة، العملية متمثلة في كشف مخطط لقتل رئيس الوزراء
الصيني، لكن رئيسة المخابرات البريطانية MI7 “بيجاسوس”
عندها شكوك للاستعانة به علشان كده تكلف العميل الأسود “تاكر” علشان
يرافق جوني، طبعًا مع بعض المواقف الغريبة والكوميدية يكشف الاثنين عن عصابة سرية
اسمها “فورتيكس” هـ تحاول تقتل رئيس الوزراء الصيني، المشكلة أن العصابة
دي قدرت تقتحم من خلال 3 عملاء أقوى أجهزة مخابرات في العالم، العميل الأول في الـ
KGB “المخابرات الروسية”، الثاني في الـ CIA “المخابرات الأمريكية”، أما العميل الثالث –والمفاجأة– في
الـ MI7!، بعد مقتل العميل الأول والثاني، ما يفضلش أمام جوني
غير سؤال واحد: مين من زملاءه في المخابرات البريطانية MI7
هو العميل الثالث للعصابة؟

الحقيقة أن الفيلم بـ
يلعب على حبلين أصعب من بعض، الحبل الأول هو محاولة تقليد عوالم “جيمس
بوند”، الحبل الثاني هو الخيط الكوميدي المميز للممثل الإنجليزي المعروف “روان
أتكينسون” المشهور بشخصية “مستر بين” اللي شافها كثير مننا سواء في
المسلسل أو حتى الفيلم، اللعب على الأحبال محتاج مهارة خصوصًا في الكتابة، لكن
الحقيقة أن مستوى الصورة وأداء روان أتكينسون غطوا كثير على عيوب السيناريو.

المشكلة الأساسية هي
محاولة الشد والجذب في السيناريو المرسوم، نلاقي نفسنا مرة شبه دخلنا عوالم
“جيمس بوند” الجاسوسية، مرة ثانية رجعنا لعوالم “مستر بين”
الكوميدية، ده بـ يظهر جدًا في التتابعات، مثلاً عندنا مشهد معرفة جوني بوجود العصابة السرية “فورتيكس” من أحد
العملاء، الحوار شبه جاد بين الاثنين عن العصابة، فجأة يموت العميل على يد قناص،
يبدأ جوني بمطاردة أحد أفراد العصابة، هنا يبدأ الجزء الكوميدي في المطاردة بأن
أحد أفراد العصابة ينط ويطير علشان يهرب من مطاردته له لكن كل اللي بـ يعمله ببساطة
أنه يتابع عملية الهروب دي من خلال الأسانسير!

الشد والجذب ده كان
محتاج من المخرج أوليفر باركر للتفهم الشديد في اختياره لزوايا التصوير، مشاهد
المطاردات تصويرها يختلف عن تصوير مشاهد كوميدية، المشكلة أن ده بـ يظهر في وسط
مشاهد المطاردات بدون تنسيق كبير بينهم، لكن ده تم تنفيذه بصورة كويسة على مستوى
الصورة، خصوصًا في تتابعات مطاردة كل عملاء المخابرات البريطانية MI7 لجوني في الشوارع اللي بـ يهرب منهم عن طريق كرسي للمعاقين!   

طبعًا مع الاستعانة بقدرات
روان أتكينسون سواء في الأداء
التمثيلي أو اللغة الجسدية الخاصة جدًا في تقديم كوميديا خاصة به كعادته، يمكن من
أفضلها مشهد تحوله لمنفذ الأوامر في تتابعات ما قبل النهاية بعد شربه لعقار يسيطر
على العقل ويخليه يطيع أي أوامر تصدر له، لكن يفضل السيناريو اللي ما خدموش هو العائق
الوحيد أمام الفيلم بالكامل أنه ما يوصلش بالشكل اللي كان الجمهور منتظره منه.

عجبك ؟ جرب

أفلام كوميدية عن عالم الجاسوسية زي سلسلة أفلام Spy Kids.

نصيحة 360

يعتبر Reborn Johnny English هو ثاني جزء لفيلم بعنوان Johnny English ظهر في صيف 2003 في دور العرض البريطانية، بلغت إيراداته وقتها أكثر من 160 مليون دولار، وترشح لأربع جوائز منها جائزة أفضل فيلم كوميدي من جوائز الكوميديا البريطانية، وجائزة أفضل فيلم بريطاني من جوائز الإمبراطورية البريطانية.

أكتب تقييم

أضف تعليقاً

برجاء تسجيل الدخول لكي تتمكن من اضافة تعليق.

مقترح