The Definitive Guide to Living in the Capital , Cairo , Egypt

حياتي مبهدلة

حياتي مبهدلة: عن بهدلة الجمهور فى موسم العيد

  • حسن حسنيسامي مغاوري...
  • كوميدي
  • شادي عليشادي علي
تم التقييم بواسطة
Mohamed Hamdy
قيم
قيم الآن
حياتي مبهدلة: عن بهدلة الجمهور فى موسم العيد

الحقيقة أننا وقفنا أمام حالة محمد سعد دقيقة تأمل.. ودقيقة حداد.. مهما زاد انتقادنا –وانتقاد باقى النقاد- له يبدو أنه مصمم على الاستمرار فى نفس المنهج بتاعه… قبل كده كان بـ يقول مش مهم رأي النقاد المهم رأي الجمهور، ده أيام فيلم زي اللمبى لما كان فيه انفصال بين رأي النقاد ورأي الجمهور بخصوص سعد، لكن اليوم بـ نشوف اتفاق شبه مؤكد من الجميع: محمد سعد اتحرق وأصبح لا يقدم سوى شخصية البطل المعتوه المتلعثم فى الكلام.. إيرادات أفلامه فى انخفاض متزايد وبـ يتم إزاحتها من السينمات لصالح أعمال ثانية، لكن واضح أن سعد مصمم على السير فى نفس الطريق!

من إخراج شادي على وتأليف سامح سر الختم بـ نشوف محمد سعد فى تكرار لشخصية "تتح" اللى قدمها فى فيلم بنفس الاسم قبل كده، الفيلم بـ يحكي عن حارس أمن بـ يحصل له حادث مع قطة، بـ يؤدي لدخوله فى عالم من أحداث ما وراء الطبيعة، لحد ما بـ يقرر يستعين بمين؟ بحسن حسني طبعًا.. العامل المشترك الأكبر فى كل أفلام محمد سعد من أيام اللمبى!

من الصعب أننا نتكلم عن أى أداء تمثيلي فى الفيلم.. محمد سعد بنفس حركاته المفتعلة وأسلوب المشى الغريب وأسلوب الكلام الأغرب.. نيكول سابا فى دور معتاد على الرغم من نجاحها فى أعمال ثانية زي ثمن دستة أشرار أو السفاح، إلا أنها مصممة على مشاركة البطولة فى أفلام غير ناجحة جماهيريًا زي "سمير أبو النيل" مع أحمد مكي أو "حياتي مبهدلة" مع محمد سعد وغيرها من الأدوار!

للأسف الفيلم بـ ينتمي لنوعية أفلام الأعياد اللى بـ تستهدف فلوس تذاكر المراهقين ووقتهم الفاضى وبحثهم عن الضحك بدون سبب وخلاص.. لكن حتى المرة دي الكوميديا كانت غايبة وما كانش بـ يضحك فى القاعة غير بعض الأطفال اللى مش فاهمين من الأحداث غير طريقة محمد سعد فى الكلام والحركة!

لو تكلمنا عن الديكورات أو الموسيقى التصويرية هـ نكون بـ نهرج… الأمور دي مش من اهتمام صناع أفلام محمد سعد على الإطلاق، لكن كان فيه استخدام للخدع السينمائية والجرافيك، لكن طبعًا ضاعت وسط الأحداث المكررة والإيفيهات المصطنعة والكوميديا السطحية.

مش بـ ننصحكم تتفرجوا على "حياتي مبهدلة" إلا لو كنتم من مريدي محمد سعد… واللى عددهم بـ يقل يوم بعد يوم بشكل بـ يخلينا نشعر بالحزن على نجم عظيم قرر يهدم نفسه بنفسه!

عجبك ؟ جرب

فيلم "تتح".

نصيحة 360

تم تصوير الفيلم فى أسبوعين فقط!

أكتب تقييم

أضف تعليقاً

برجاء تسجيل الدخول لكي تتمكن من اضافة تعليق.

مقترح