The Definitive Guide to Living in the Capital , Cairo , Egypt

صنع في مصر

صنع فى مصر: فيلم هندي تقفيل مصري!

  • أحمد حلميبيومي فؤاد...
  • كوميدي
  • عمرو سلامةعمرو سلامة...
تم التقييم بواسطة
Mohamed Hamdy
قيم
قيم الآن
صنع فى مصر: فيلم هندي تقفيل مصري!

في واقع الأمر، إحنا بـ نخالف معظم الجمهور العظيم اللي بـ يشوف في أحمد حلمي نجم عصره وأوانه، وأنه أفضل فنانين جيله، وفي رأينا أن أحمد حلميOverrated  بشكل يثير التعجب إلى أقصى درجة، والدليل هو فيلم العيد السنة دي “صنع في مصر”، والسنة اللي فاتت فيلم “على جثتي”.

مبدئيًا وإحقاقًا للحق، لازم نقول أن الإشاعة السخيفة عن أن الفيلم مسروق من فيلم Ted الأمريكي هي إشاعة لا أساس لها من الصحة، ومعتمدة على تشابه بعض اللقطات في الإعلانات الخاصة بالفيلمين.. لكن بعد مشاهدتنا لصنع في مصر قولنا أنه يا ريت كان مسروق من الفيلم الأمريكي!

من إخراج عمرو سلامة، بـ نشوف قصة فانتازية عن شاب مصري فاشل بـ يشاء القدر أنه يتحول في أحد الأيام إلى دبدوب باندا مصنوع في الصين! كان ممكن نقبل بالمفارقة الفانتازية ونتعاطف مع ورطة البطل لو كان تم رسم شخصية البطل قبل عملية التحول بشكل أكثر دقة أو اهتمام، لكن فى الواقع عملية التحول من إنسان لدبدوب تمت فى مرحلة مبكرة جدًا من الفيلم بشكل خلى التعرف على صفات البطل يتم من خلال حكي أخته ووالدته (دلال عبد العزيز) وغيرهم من أبطال الفيلم.

كنا بـ نأخذ على حلمي اعتماده بشكل كبير على كوميديا الإيفيهات، لكن المرة دى لاحظنا أن مافيش كوميديا أصلاً! وأن مشهد أو اثنين على الأقل اللي استثاروا ضحكنا في الفيلم، كله، حتى جمهور الفيلم نفسهم خرجوا وعلى وجههم علامات الاستياء من غياب الكوميديا أو حتى الرسالة القوية من أحداث الفيلم، والأهم غياب بصمة المخرج عمرو سلامة المميزة، واللي كانت حاضرة في المشاهد الأولى من الفيلم ثم غابت بلا رجعة في باقي الأحداث.

ياسمين رئيس، بعد ما أثبتت نفسها في دور استثنائى وأسطوري في “فتاة المصنع”، الحقيقة إحنا مش عارفين نسمي اللي هي قدمته في “صنع في مصر” ده إيه بالضبط؟! على الرغم من عينيها اللي كانت متقمصة الدور بشكل متميز لكن باقي جوارحها وروحها كانت خارج الفيلم بالكامل، وإن قدرت توصل لنا حالة البنت المصرية اللي من طبقة متوسطة بشكل قوي، لكن السيناريو اللي كان مهتم بخدمة أحمد حلمي بالمقام الأول أهملها تمامًا، وأظهرها بمظهر البنت السهلة والساذجة في مشاهد معاكسات حلمي بعد تحوله لدبدوب، ثم أخرجها بره شخصيتها تمامًا في مشاهد الإغراء مع الدكتور قرب نهاية الفيلم فقط لإظهار حلمي في دور الرجل “الحمش” وغيرها من المشاهد اللي وصلت فيها ذروة الفانتازيا في مشهد طيران احمد حلمي وهو دبدوب في بالونات منفوخة! المشهد الجدير بفيلم كارتون مش حتى فيلم أطفال!

إحنا آسفين أننا نقول أن الصناعة في مصر من أسوأ نواحي الحياة، وللأسف نال فيلم “صنع في مصر” نصيبه من تدهور الصناعة في مصر، ودي ثاني سقطة لحلمي بعد “على جثتي”… والثالثة ثابتة!

عجبك ؟ جرب

مسلسل "العملية مسي" أو فيلم "على جثتي".

نصيحة 360

حلمي شارك مؤخرًا بالأداء الصوتي للقرد فى مسلسل "العملية مسي" في رمضان ٢٠١٤.

أكتب تقييم

أضف تعليقاً

برجاء تسجيل الدخول لكي تتمكن من اضافة تعليق.

مقترح