The Definitive Guide to Living in the Capital , Cairo , Egypt

أفلام
Paranormal Activity 3 – ظاهرة الرعب 3

ظاهرة الرعب – Paranormal Activity 3: رعب بـ 3 مليم!

  • سبراج جرايدنكايتي فيثرستون
  • رعبغموض وتشويق
  • أريل سكولمانأريل سكولمان...
  • في1 Cinema
تم التقييم بواسطة
Mohamad Adel
قيم
قيم الآن
ظاهرة الرعب – Paranormal Activity 3: رعب بـ 3 مليم!

فيه سحر غير طبيعي في
النوع ده من الأفلام، مع أنه مش مكلف غير شرائط وكاميرا صغيرة.

قصص الأفلام من النوع
ده متشابهة، دائمًا أشباح أو شبح في بيت، مش مفهوم سر وجوده، أسرة بـ تعيش بشكل
غير طبيعي لما تعرف، محاولات لفهم سر وجود الشبح، والنهاية إما إنقاذ الأسرة أو إنقاذ
بعض أفرادها أو موت الجميع.

قصة الفيلم ده مش
مختلفة كثير، الفكرة بـ نبدأ بعامي 2005 و 2006 في كاليفورنيا، وبعدها نرجع بالزمن
لوراء من خلال شرائط فيديو علشان نعرف أننا في عام 1988 وبرضه في كاليفورنيا، بـ ننتقل
بالزمن مع زوجين أمريكيين “دينيس” و”جولي” وطفلتيهما “كيتي”
و”كريستي”، الطفلة الأصغر “كريستي” لها صديق خيالي –زي عادة
الأطفال– بـ تكلمه اسمه “توبي”، لكنه مش مجرد صديق خيالي،
“توبي” بـ يخلي “كريستي” تصحى في عز الليل كأنها بـ تشوفه
وتكلمه واللي بـ يظهر في أماكن مختلفة من البيت بدون وجود مادي حقيقي له،
“توبي” يقرر مهاجمة أصحاب البيت ويعور صديق والدها فعلاً!

هنا الشك يدب في عقل
“دينيس”، يقرر اكتشاف اللي بـ يحصل، يزرع كاميرات في البيت تصورهم في كل
أنحاءه، يبدأ يشوف الشرائط، يكتشف فيه حاجات غريبة بـ تحصل، “جولي” ما تصدقش
زوجها، “توبي” أصبح خطر أكبر على الأسرة كلما طال وجودهم في البيت، وهنا
النهاية –وهو السؤال اللي طرحناه– يا ترى الأسرة كلها هـ تعيش ولا …؟

طبعًا مش بـ نتكلم عن
فيلم رعب عادي بـ يتم تصويره بخام 35 مللي –خام السينما– لكن الملاحظ أن الجزء الثالث
من سلسلة الأفلام الرائجة النجاح بقت بميزانية 5 مليون دولار، وبالمقارنة بالجزء
الأول كانت تكلفته 25 ألف دولار، بالتالي واضح أن فيه تطور إنتاجي كبير.

أكثر ما يميز الفيلم
ده هو الإيقاع، خاصة في تصوير المشاهد الطويلة بدون قطع أو مونتاج واللي بـ يتبني
عليها خدعة معينة بـ تأثر في سير الأحداث، مثلاً عندنا مشهد لأحدى صديقات الزوجة
“جولي” وهي بـ ترعى الطفلتين، تنزل للصالة الملحقة بالمطبخ المفتوحين
على بعض، الكاميرا مثبتة بمروحة علشان يصور الزوج اللي بـ يحصل في الشقة، الكاميرا
تنتقل بإيقاع ثابت من المطبخ للصالة، الصديقة بـ تشرب مياة، تقعد على كرسي، تقرأ
كتاب، هنا بـ يظهر ملاءة سرير وراءها وكأن تحتها حاجة –أو شبح– فجأة تختفي، تقوم
الصديقة مرعوبة، تحاول تستكشف، لحد ما تخاف، تقرر تمشي أول ما “دينيس”
و”جولي” يوصلوا.

فيه إيقاع حتى في حكي
المشهد نفسه لو لاحظنا، كمان اعتماد المخرجين على أن يتم سرد الحكاية من خلال
كاميرا محمولة معظم الوقت أعطى خصوصية شديدة وتوتر أكبر في متابعتنا للفيلم ده،
نقدر نعتبر ده ذكاء.

لكن المشكلة أن الفيلم
أغلبه حوارات مطولة شوية، خاصة في محاولة فهم علاقة “كريستي” بـ
“توبي”، غير أن النهاية جاءت بشكل مخيب للآمال والمعتمدة على نظرية
المؤامرة بدون أي دليل أو شئ يقودنا إلى أن النهاية ممكن تكون بالشكل ده، لكن يظل
الفيلم إجمالاً مميز وجديد، خاصة على المشاهدين المصريين واللي بـ يتفرجوا على
نوعية معينة فقط من الأفلام مش بـ تتغير.

عجبك ؟ جرب

 الأجزاء الأولى من نفس الفيلم:Paranormal Activity  و Paranormal Activity 2.

نصيحة 360

الممثلة كيتي فيزيرستون المشاركة في الفيلم ده، هي كمان شاركت في الجزءين الأول والثاني من نفس الفيلم، تاريخها كله السينمائي كممثلة مش فيه غير الثلاث أفلام دول، بالإضافة إلى فيلم Mutation، وهو كمان فيلم رعب مصور بالطريقة التليفزيونية عام 2006.

أكتب تقييم

أضف تعليقاً

برجاء تسجيل الدخول لكي تتمكن من اضافة تعليق.

مقترح