The Definitive Guide to Living in the Capital , Cairo , Egypt

أفلام
غش الزوجية

غش الزوجية: أم غش الجمهور؟

  • إدواردإدوارد...
  • دراماكوميدي
  • أحمد بدريأحمد بدري
  • في1 Cinema
تم التقييم بواسطة
Mohamed Hamdy
قيم
قيم الآن
غش الزوجية: أم غش الجمهور؟

السؤال اللى المفروض
يطرح نفسه باستمرار على صناع السينما فى مصر هو: هل المفروض نقدم اللى الناس عايزاه؟
أم نقدم اللى المفروض الناس تشوفه؟

من خلال مشاهدتنا لأفلام
زى «غش الزوجية» أو«جيم أوﭭر» نقدر نقول بضمير مستريح، أن الإجابة على السؤال ده بـ
تكون دائمًا: بـ نقدم اللى الجمهور عايزه.

الفيلم بـ يحكى عن
سالم، الشاب المستهتر متعدد العلاقات النسائية، اللى بـ يضطر يتجوز ايمى سمير
غانم، رغم أنها كابتن فريق كرة قدم نسائى ومش بـ تهتم بمظهرها، علشان يتعلم فى
النهاية أن الانسان بروحه مش بمظهره ولا شكله.

الدرس الاخلاقى القديم
اللى شفناه فى مشهد واحد بين أحمد مكى وانجى وجدان فى فيلم اتش دبور، وشفناه فى
مشهد واحد برضه فى فيلم طير انت، كان محور الفيلم بالكامل فى حالة غش الزوجية.

رغم أن الرسالة النهائية
للفيلم سامية ومحترمة، إلا أن الإهمال فى تنفيذها حولها من فيلم كان ممكن ينافس
بقوة على ريادة الموسم، إلى مجرد فيلم صيفى آخر، تتفرج عليه وأنت بـ تأكل فيشار.

رامز جلال بـ يقدم
دور شبه كل الأدوار اللى قدمها من يوم ما اشتغل فى السينما، واعتقادنا أن رامز
خامة تمثيلية رائعة لو فقط يمتلك الجرأة أنه يقدم شىء جديد. حكمنا على ايمى سمير غانم ممكن يكون متحيز لها شوية، لأننا بـ نحبها،
وبـ نشوف فيها هى وأختها دنيا، الطلة المصرية الجميلة اللى بـ نفتقدها باستمرار،
لكن أدائها فى غش الزوجية كان ناقصه بعض الرتوش، وطبيعة جسمها مكانتش ملائمة
لقيامها بدور كابتن فريق الكرة، وأحيانا كنا بـ نحس أنها بـ تتعمد المبالغة فى
آداء دور البنت المسترجلة، وبـ تبالغ فى تضخيم صوتها.

اعتماد المخرج أحمد
البدرى على لقطات “الكلوز” فى بعض المشاهد، فضح الآداء التمثيلى لكثير
من اللى شاركو فى العمل وعلى رأسهم ايمى غانم اللى ظهرت فى مشاهد البكاء كأنها بـ تصطنعه.

كمان لاحظنا فى غش
الزوجية، العودة للوضع القديم فى التصوير، لما كان البطل  بـ يقف وضهره للبطلة علشان الكاميرا ترصد  ملامحهم الاثنين!

السيناريو كان فيه
أكثر من خلل، لكن المشكلة الأكبر، كانت أنه ماقدمش أى مبرر للتغير فى شخصية رامز
جلال وتحوله لمحب لإيمى، على الرغم أنه ماكانش طايقها طول الفيلم.

الضحك اللى منقطعش
طول الوقت فى قاعة السينما، يعرفنا أن كوميديا الايفيهات لسه بـ تكسب مع المشاهد
التقليدى اللى عايز يتفرج على فيلم صيفى خفيف مع باكيت فيشار. أما لو كنت بـ تدور على سينما حقيقية وأفلام تحترم عقليتك.. ننصحك
تستنى شوية.

عجبك ؟ جرب

أحلام الفتى الطائش.

نصيحة 360

الفيلم كان المفروض يكون اسمه "مؤنث سالم" لكن تم تغيير الاسم إلى غش الزوجية فى النهاية. 

أكتب تقييم

أضف تعليقاً

برجاء تسجيل الدخول لكي تتمكن من اضافة تعليق.

مقترح