The Definitive Guide to Living in the Capital , Cairo , Egypt

فزاع

فزاع: كيف تحرق شخصية ناجحة!

  • حمدي الوزيرصفوة...
  • كوميدي
  • ياسر زايد
تم التقييم بواسطة
Mohamed Hamdy
قيم
قيم الآن
فزاع: كيف تحرق شخصية ناجحة!

إيه أسوأ شىء ممكن تعمله لشخصية تليفزيونية ناجحة؟ استهلكها.. وبمنتهى الاستهانة الفنية وعدم الاهتمام بتأصيل الشخصية وإكسابها أبعاد جديدة.. إعلانات تليفزيون على فيلم ضعيف المستوى، والنتيجة؟.. الناس هـ تنسى الشخصية بنفس السرعة اللي حبيتها بها، وده اللي هـ يحصل مع هشام إسماعيل أو فزاع، ما لم ينقذه ذكاء فني واثقين من تمتعه به.

من إخراج ياسر زايد وتأليف هشام إسماعيل، بـ نشوفه في شخصية فزاع المشهورة من مسلسل الكبير قوي، فزاع بـ يقرر يسافر للقاهرة لتحقيق حلمه والسعي وراءه، وهناك بـ تحصل له صدمة نتيجة الانتقال من المجتمع الريفي أو الصعيدي للمجتمع القاهري.. نفس التيمة اللي لعب عليها عدد كبير من المخرجين والمؤلفين، وللأسف هشام إسماعيل كممثل أو مؤلف، ما قدمش أي جديد في المجال ده.

المواقف الكوميدية اعتمدت في غالبها على الإيفيهات، مع بعض المواقف المعتمدة على ذكاء هشام الفني وقدرته على الإيحاء بالكوميديا بدون كلمات، وده شىء يحسب له، لكنه كان قليل في إجمالى مشاهد الفيلم، وحتى المشاهد اللي كان ممكن يخرج منها كوميديا متميزة قتلها الإخراج بسطحيته ونمطيته.

الفيلم اعتمد في جزء كبير منه على جمل التنمية البشرية اللى بـ نشوفها على الفيسبوك وفي قنوات اليوتيوب، جمل من عينة: "اعمل اللي تحبه ودور على نفسك".. إلخ، وتم استغلالها في نهاية الفيلم بشكل سطحي وكنا عارفين إزاي وإمتى بالضبط هـ يتم استخدامه ودي كانت سقطة إخراجية لا تغتفر، ومحاولة إكساب العمق لعمل المفروض بالأساس أنه مصنف تحت خانة اللايت كوميدي.

الفيلم شهد ظاهرتين إيجابيتين: الأولى عودة الفنان حمدي الوزير للشاشة، وقدرة الفيلم على تطويع استغلال شبكات التواصل الاجتماعي للصور القديمة للفنان في التريقة والغمز واللمز، وتحويل ظهوره لمناسبة بـ تثير في جيل الثمانينات والتسعينات إحساس بالـ "نوستالجيا"، والظاهرة الثانية هي الفنانة سيمون واللي لها فى قلبنا مساحة خاصة من الحب والاعتزاز والنوستالجيا كمان، وظهرت في أغنية احتارنا فى تصنيفها، هل مستواها قوي فعلًا أم أن اعتزازنا وذكرياتنا المرتبطة بسيمون هي اللي خلتنا نحس أنها قوية؟.. وبعد تفكير نعتقد أننا بـ نميل للفكرة الثانية أكثر.

آخر كلامنا عبارة عن همسة في أذن الفنان الذكي هشام إسماعيل: اخرج من عباءة فزاع واستثمر نجاحها -أو المتبقى منها بمعنى أصح- في شخصيات وقوالب جديدة ثانية، أنت موهوب وتستحق ما هو أفضل من أنك تحبس نفسك في شخصية واحدة وأداء واحد.

عجبك ؟ جرب

مسلسل الكبير قوي بأجزاؤه.

نصيحة 360

شخصية فزاع ظهرت في سلسلة إعلانات لنوع من أنواع الشاي مؤخرًا فى التليفزيون.

أكتب تقييم

أضف تعليقاً

برجاء تسجيل الدخول لكي تتمكن من اضافة تعليق.

مقترح