The Definitive Guide to Living in the Capital , Cairo , Egypt

قبل زحمة الصيف

قبل زحمة الصيف: اللعب خارج إطار الزمن

  • أحمد داوودلانا مشتاق...
  • كوميدي
  • محمد خانمحمد خان
  • في1 Cinema
تم التقييم بواسطة
Mohamed Hamdy
قيم
قيم الآن
قبل زحمة الصيف: اللعب خارج إطار الزمن

كعادته دائمًا.. بيقدر المخرج المتميز محمد خان يصنع أعظم التوليفات السينمائية من أقل المقادير الممكنة.. وكعادته بيقدم لنا محمد خان فيلم جديد ومتميز، كنا محظوظين بحضور عرضه الخاص قبل طرحه للجمهور بأيام، والفيلم هيكون متاح للعرض بداية من الأربعاء القادم 13/4/2016.

بمشاهد إفتتاحية لإحدى قرى الساحل الشمالي، في فترة ما من فترات الكساد اللي بتسبق الصيف، واللي الجو فيها بيكون ربيعي معتدل، مع بعض التقلبات الجوية.. ببساطة شديدة بيجاوب خان على أسئلة: (أين) و(متى) وبيسيبنا نتابع مع الموسيقى التصويرية الرائعة والمسيطرة على دفة الأحداث من البداية للنهاية، بيتركنا خان مع الإجابة على سؤال (ماذا يحدث؟).. طوال أحداث الفيلم تقريبًا.

الدكتور يحيي أو ماجد الكدواني، طبيب أنف وأذن وحنجره، بيحضر للقرية مع زوجته ماجدة (الفنانة لانا مشتاق) للهروب من زحمة الصيف، ومن قضية جنائية بتلاحق زوجها بعد اتهام أحد الأطباء في المستشفى اللي هو شريك فيها بعمل أخطاء طبية لأحد المرضى.

بيتزامن وجودهم في القرية مع وجود (هالة) أو هنا شيحة، والموجودة في القرية علشان تهرب من زحمة الصيف ومن بعض المشاكل العائلية.. ومع استمرار وجود العدد المحدود ده من الأفراد في نفس المكان، بتبدأ بعض العلاقات تتكون بين الجميع، خصوصًا مع وجود (جمعة) أو أحمد داوود، واللي قام بواحد من أفضل الأدوار في الفيلم.

الإخراج المميز لمحمد خان كان بيلعب كالعادة في منطقة السهل الممتنع، قدر يقدم لنا من خلال فيلمه الجديد توليفة متميزة غنية جدًا من الناحية البصرية.. الكادرات اللي قدمها خان في الفيلم كانت مدهشة وجميلة وجديدة، وساعدته جغرافيا المكان على تقديم لوحات فنية حقيقية متعوب فيها.

الأداء التمثيلي لكل الأبطال كان مميز، خصوصًا ماجد الكدواني كان متألق بأداء متميز وقادر على التلاعب بدفة أحداث الفيلم، ماجد كان محافظ جدًا على حدود شخصيته وعارف تغيراتها النفسية كويس، وقدر يعبر عنها من الألف للياء بتميز واضح، كمان أحمد داوود قدر يقدم شخصية متميزة ولها دور مهم في تحريك  الأحداث والإنتقال بها من نقطة للتانية.

عجبنا في الفيلم عدم التقيد بزمن محدد.. الفيلم ممكن يحصل في بداية الصيف في أي سنة وأي وقت، على عكس معظم الأفلام اللي بتتعرض حاليًا زي: نوارة، حرام الجسد، واللي بيتم تحديد الزمن فيهم بشكل واضح وصريح.

الفيلم للكبار فقط بسبب بعض المشاهد الساخنة، لكن الفيلم في مجمله مش مؤذي للعين، والمشاهد متوظفة فيه صح، لكن فيه كتير من المشاهد اللي بتظهر فيها هلا شيحة بالمايوه، وهي مشاهد كانت بتبقى موجودة في أفلام الستينيات والسبعينيات بدون مشاكل، والحقيقة إحنا مستغربين إيه سر الضجة اللي بتحصل بسبب حاجة زى دي في 2016!

قبل زحمة الصيف كعادة أفلام محمد خان، فيلم متميز ويستحق المشاهدة، بيقدم لكم رحلة بصرية وعقلية ممتعة على مدار حوالي ساعتين هي عمر الفيلم.

عجبك ؟ جرب

فتاة المصنع.

نصيحة 360

محمد خان واحد من أهم المخرجين المصريين المعاصريين، قدم أفلام مهمة زي (ضربة شمس) و(أيام السادات) و(أحلام هند وكاميليا) و(فتاة المصنع) وغيرها من الأفلام، وهو من مواليد فبراير 1942.

أكتب تقييم

أضف تعليقاً

برجاء تسجيل الدخول لكي تتمكن من اضافة تعليق.

مقترح