The Definitive Guide to Living in the Capital , Cairo , Egypt

كلب بلدي

كلب بلدي: فكرة جامدة وتنفيذ ضعيف!

  • أحمد فهميأكرم حسني...
  • حركة ومغامراتكوميدي
  • معتز التوني
تم التقييم بواسطة
Mohamed Hamdy
قيم
قيم الآن
كلب بلدي: فكرة جامدة وتنفيذ ضعيف!

كلب بلدي هو أول فيلم يقوم ببطولته أحمد فهمي بعد انفصاله عن هشام ماجد وشيكو، فهمي كان محتاج مجهود أكثر من كده، وكان محتاج محاولة للخروج من القالب الكوميدي المعتمد على الإيفيهات أكثر من اعتماده على المواقف.. وأكيد كان محتاج قصة وسيناريو وحوار أفضل من اللي شوفناهم على الشاشة.

الفيلم من إخراج معتز التوني، ومن تأليف أحمد فهمي وشريف نجيب، ولو الذاكرة مش بتخوننا نقدر نقول أن شريف كان واحد من المدونين المصريين البارزين في فترة 2007 وما بعدها، وكان له مدونة بعنوان (هدوء نسبي) قفلها نجيب بعد فترة وتفرغ للكتابة بشكل محترف علشان يكتب لنا قصص أفلام زي لا تراجع ولا استسلام، سيما علي بابا، و مسلسل عرض خاص.

قصة الفيلم بتحكي عن (روكي) الطفل اللي تركته والدته اللي بتشتغل حرامية للكلاب في الشارع، وتربي وسط الكلاب وأصبح عنده القدرة على التفاهم معهم واكتساب صفاتهم زي حاسة الشم القوية وقدرة غير عادية على الصراع والضرب.

القصة في بدايتها تبان واعدة جدًا وينفع يخرج منها خطوط درامية وكوميدية متميزة، لكن الحقيقة أن مستوى استغلال القائمين على الفيلم للأمور دي جاء في أقل درجاته على الرغم من معرفتنا بذكاء أحمد فهمي الفني وقدرته على استغلال (القماشة) الكوميدية اللي قدامه. لكن في رأينا أن القصة تم إهدارها على حساب الاكتفاء ببعض الإيفيهات واللي كان غالب عليها الإيفيهات الجنسية. وشخصيات الممثلين كان غالب عليها الصفة الواحدة.. ودي نقطة هنتكلم عنها بالتفصيل.

التغير المفاجئ في شخصية أحمد فهمي من كلب إلى إنسان كان غير متقن وكان محتاج شغل واستغلال أكبر، دخول ندى موسى كشخصية نسائية كان شيء متميز  جدًا، والحقيقة إن ندى من الفنانات المجتهدات جدًا واللي بتحاول تطور من نفسها وأدائها في وسط فني صعب جدًا الإنسان يوصل فيه لمكانة كويسة بمجهوده فقط.. ندى بتبذل مجهود غير عادي علشان تكون فنانة أفضل وده واضح من أدائها في (كلب بلدي)، لكن وجودها لوحده كان لا يكفي لإنجاح الفيلم.

للأسف وجود نجوم مسرح مصر ويزو وضياء ميرغني في الفيلم ما أضافش أي حاجه على صعيد القصة وإن أضاف بعض الكوميديا المعتمدة على الإيفيهات، أما وجود بيومي فؤاد واللي تم الإشارة له بطريقة ساخرة وظريفة على التتر فكان إضافة كوميدية متميزة على الرغم من قلة مشاهده.

جائزة أسوأ أداء -للأسف- تروح للمتميز أكرم حسني. واللي ضايقنا جدًا إننا نضطر نقول عن أدائه كلام سلبي فى أول تجاربه السينمائية، لكن للأسف ظهوره كان ثقيل جدًا على نفوس المشاهدين رغم عاصفة الترحيب اللي تلقاها في أول مشاهدة خلال أحداث الفيلم.

عجبنا في تتر نهاية الفيلم التنويه أنه لم يتم إيذاء أو تعذيب أي كلب خلال أحداث الفيلم. التصرف ده متعودين عليه من صناع الأفلام الأجنبية لكن أول مرة نشوف ده بيحصل على تترات أفلامنا العربية.. برافو.

عجبك ؟ جرب

حملة فريزر.

نصيحة 360

 أحداث الفيلم بيظهر فيها من 150 إلى 200 كلب!

أكتب تقييم

أضف تعليقاً

برجاء تسجيل الدخول لكي تتمكن من اضافة تعليق.

مقترح