The Definitive Guide to Living in the Capital , Cairo , Egypt

4 كوتشينة

4 كوتشينة: بداية نهاية أوكا وأورتيجا

  • أورتيجاأوكا...
  • كوميدي
  • محمد جمالمحمد جمال
  • في1 Cinema
تم التقييم بواسطة
Mohamed Hamdy
قيم
قيم الآن
4 كوتشينة: بداية نهاية أوكا وأورتيجا

لسوء حظنا.. أو يمكن لسوء حظ القائمين على الفيلم أننا بـ نكتب المقال النقدى ده أثناء مشاهدتنا فيلم "أم العروسة" على أحد القنوات الفضائية.. لو أم العروسة و4 كوتشينة بـ يتعرضوا فى نفس السينما اليوم، مش هـ يكون عندنا 1% من التردد أننا نتفرج على أم العروسة.. واللى بـ يقدم كوميديا اجتماعية درامية راقية فى زمن أصبحت فيه ثقافة "المهرجانات" مسيطرة على كل شىء!

لو اتفقنا أننا نسمي التهريج الفني اللى شوفناه فى "4 كوتشينة" أنه فيلم، هـ يبقى الفيلم ده من تأليف حازم متولي وإخراج محمد جمال ومن بطولة أوكا وأورتيجا وشحتة كاريكا وهيام الجباعي.. وبما أن هيام الجباعي هى الممثلة "الحقيقية" الوحيدة فى الفيلم هـ نبدأ بها.. هيام من أصول أردنية، وشاركت فى أعمال درامية كثير فى الأردن ثم وصلت مصر وقدمت فيلم ضعيف فنيًا اسمه "مترو" مع رامي وحيد ومن إخراج أحمد الشوربجي.

أوكا وأورتيجا أسماء مشهورة فى عالم الغناء الشعبي، وهم من أوائل الناس اللى ابتكرت أسلوب مزج الغناء الغربي بالراب والموسيقى الشرقية، واللى اتفق الناس على تسميته "المهرجانات" ثم أنتجوا فيلم بـ يتكلم عن رحلة صعودهم كان اسمه 8% ويعتبر فيلم اليوم مستوحى من نفس القصة مع بعض التعديلات البسيطة.

للأسف الفيلم كان ضعيف على كافة المستويات.. حوار مبتذل وديكورات رخيصة وموسيقى تصويرية ركيكة وطبعًا كل ده متوج بإخراج ضعيف، الشىء الوحيد اللى كان قوي فى الفيلم كان أغاني المهرجانات واللى حسينا أن الفيلم كان مجرد خيط درامي رفيع بـ يتم تقديم الأغاني والرقصات من خلاله، وده مش عيب وبـ نشوفه فى كثير من الأفلام الأجنبية الهوليوودية وغير الهوليوودية واللى بـ تقدم اللون الغنائى الراقص الاستعراضى فى إطار من الدراما الخفيفة، لكن فى حالة أوكا وأورتيجا الفيلم بالكامل كان بـ يعاني حالة من الضعف والاستسهال والرغبة فى تقديم شريط سينمائى يقترب من ساعتين للمراهقين فى العيد والسلام.

4 كوتشينة فيلم استهلاكي بـ يؤرخ لبداية نهاية الفريق اللى بدأ بدعة أغاني المهرجانات فى مصر، وبـ يؤكد على أن الفن الحقيقي هو اللى بـ يقدم شىء جديد ومختلف على صعيد الفكر مش بس على صعيد المسارح والأفراح الشعبية.

عجبك ؟ جرب

8%.

نصيحة 360

الفيلم كان اسمه فى البداية "واحد يسوق واثنين فى الصندوق"!

أكتب تقييم

أضف تعليقاً

برجاء تسجيل الدخول لكي تتمكن من اضافة تعليق.

مقترح