The Definitive Guide to Living in the Capital , Cairo , Egypt

8%

8%: قمة التهريج السينمائى

  • أورتيجاأوكا...
  • إستعراضيكوميدي
  • حسام الجوهريحسام الجوهري...
  • في1 Cinema
تم التقييم بواسطة
Mohamed Hamdy
قيم
قيم الآن
8%: قمة التهريج السينمائى

شوفنا فيلم 8% بعد وقت قصير من فضيحة خسارتنا الكروية أمام منتخب غانا 6-1، البعض ممكن يشوف الحدثين بعيدين تمام البُعد عن بعض، لكن بالنسبة لنا كان الحدثين بـ يأكدوا مع بعض أن مصر مش هـ يحصل فيها نهضة فى مجال معين بعيدًا عن باقى المجالات، إزاى نتوقع نحقق انتصار كروى بينما إحنا فاشلين سينمائيًا وإعلاميًا وثقافيًا… إلخ؟!

ظاهرة أغانى المهرجانات اللى بـ يتم تشغيلها فى التوك توك أو الميكروباص أو الأفراح الشعبية، ممكن نقبل بها على مضض كنوع من أنواع المخدرات الرخيصة اللى بـ تعيش الناس البسيطة جو من السعادة الوهمية لفترة محدودة والسلام، لكن أن الظاهرة تمتد وتنتشر لدرجة إنتاج فيلم من بطولة المطربين اللى فشلوا يبقوا مطربين حقيقيين وفشلوا كمان يكونوا ولو أنصاف ممثلين، فى الحالة دى يبقى الوضع Over بشكل صعب لا يمكن السكوت عليه.

مش حابين نضيع وقتكم أو وقتنا فى الحديث عن قصة أو أبطال الفيلم اللى مش فيلم، واللى بـ يعتبر فى النهاية وصلة من الأغانى الغريبة والتلميحات الجنسية يتخللها خيط درامى ضعيف وواهى ومتداعى إلى أقصى الدرجات اللى ممكن نتخيلها، وعاوزين نقف شوية مع الأسباب اللى خلتنا نوصل لهذا الحضيض السينمائى!

من فترة شوفنا فيلم One Direction: This Is Us وشوفنا إزاى بـ يتم التعامل مع ما يسمى أفلام الفرق الغنائية أو الأفلام الاستعراضية اللى بـ تقدم الأغنية والحركة كخيط درامى أساسى بـ يتشعب منها خيوط درامية أخرى لا تقل عنها ثراء ولا أهمية، وكان من المجحف لصناع الفيلم الأجنبى أننا نقارنهم بالفيلم العربى، ومن الظلم أننا نقارن صناع الفيلم العربى بالأجنبى لأن المقارنة بكل تأكيد مش هـ تبقى فى صالحنا.

المخرج حسام الجوهرى واضح أنه وهب حياته الإخراجية لإخراج أفلام على نفس التيمة، شوفناه قبل كده فى “عش البلبل” الفيلم اللى بـ نتكسف من مجرد ذكر اسمه، ودلوقت بـ نشوفه فى 8% اللى مش عارفين هل الاسم له علاقة بنسبة الكحول فى البيرة ولا لأ! البوستر اللى لو إحنا شخصيًا اشتغلنا شوية على “فوتوشوب” ممكن نعمل بوستر أحسن منه! لكن بعيدًا عن الاسم والبوستر كل عناصر العمل السينمائى من إخراج وتمثيل، واستعراض وسيناريو وديكور وموسيقى.. كل شىء كان بـ يوحى بالهبوط والانحدار لمنحنى أكثر انهيارًا للسينما المصرية… هل من حل؟!

عجبك ؟ جرب

القشاش – عش البلبل.

نصيحة 360

من النادر أننا ننصح الناس ما تخشش فيلم معين، لكن 8% استثناء يستحق أننا ننصح كل المشاهدين أنهم ما يشوفوش الفيلم فى السينما أو حتى التليفزيون!

أكتب تقييم

أضف تعليقاً

برجاء تسجيل الدخول لكي تتمكن من اضافة تعليق.

مقترح