The Definitive Guide to Living in the Capital , Cairo , Egypt

Blair Witch

Blair Witch: فيلم رعب مخيب للأمال

  • براندون سكوتجيمس ألان ماكيون...
  • رعب
  • آدم وينجارد
  • في1 Cinema
تم التقييم بواسطة
Mohamed Hamdy
قيم
قيم الآن
Blair Witch: فيلم رعب مخيب للأمال

للأسف الشديد أصبح من النادر مؤخرًا أننا نقول أننا شاهدنا فيلم رعب جيد أو فيه فكرة جديدة، أو حتى بيحاول يقدم طرح جديد ومختلف عن كلاسيكيات الرعب، وكأن الموضوع تحول لـ "سبوبة" بيقدم بها المخرجين شوية مشاهد مرعبة على الشاشة طمعًا في حصد فلوس التذاكر والسلام، وتجربتنا مع فيلم اليوم –للأسف- ماتختلفش كتير.

فيلم "Blair Witch" من إخراج آدم ونجارد، وبطولة جيمس ألين مكين، براندون سكوت، وويس روبنسون، بيحكي قصة شاب بيتجدد عنده الأمل في العثور على أخته المفقودة في الغابات، بعد ما بيشوف فيديو على "Youtube" بيعرض محاولات بحث على خلفية حوادث اختفاء حصلت في نفس المنطقة اللي اختفت أخته فيها.. من هنا بينظم الشاب رحلة لاستكشاف الغابة المهجورة، واللي بيتعرض فيها لمواقف مفزعة كتيرة مرتبطة بأسطورة محلية عن ساحرة شريرة بتنتقم من كل البشر في الغابة.

القصة سبق تقديمها في أفلام كتير، والحبكة مكررة ومستهلكة إلي أقصى درجة، ولما نتكلم عن فيلم رعب بقصة مكررة بيكون الرهان في الحالة دي على قدرة صناع الفيلم على تقديم جديد على مستوى المؤثرات أو طريقة صناعة الفيلم نفسها، وللأسف في فيلمنا نقدر نقول أن الرهان كان خسران من اللحظة الأولى، لأن صناع الفيلم ماكلفوش نفسهم  تقديم أي جديد في تقنيات التصوير أو الجرافيكس.

تم تصوير الفيلم بأسلوب "Self-Footage" وهو أسلوب قائم على فكرة أن أحد الممثلين في الفيلم بيكون معاه كاميرا بيصور بيها الأحداث طوال الوقت، علشان كده أغلب أفلام الرعب اللي شوفناها مؤخرًا لازم يتم عمل نقطة في السيناريو الخاص بها لتبرير وجود الكاميرا زي رغبة أحد أعضاء الفريق في إنتاج فيلم وثائقي عن الأحداث الغريبة، وهي الحجة اللي تم استخدامها في فيلمنا زي باقي الأفلام المرعبة اللي شوفناها مؤخرًا.. والحقيقة أن أسلوب التصوير ده كان ممتاز في بداية استخدامه، لكن مع الوقت بيصيب عين المشاهد بـ"الزغللة" وبيحسسنا طوال الوقت بالدوار وعدم القدرة على متابعة الأحداث بشكل جيد.

وبما أن مافيش جديد على صعيد القصة أو السيناريو أو حتى تقنيات التصوير، لازم نقول كمان أن حتي المشاهد المرعبة في الفيلم تم تأجيلها لبعد النصف الأول من الأحداث تقريبًا.. الأمر اللي أصابنا بملل شديد والحقيقة مافيش أسوأ من مشاهدة فيلم رعب وأنت حاسس بملل، ومافيش مؤشر على فشل فيلم الرعب أقوى من إصابة المشاهدين بالملل خلال متابعة أحداثه!

باقي عناصر الفيلم زي الديكور والموسيقي اللي كانت شبه منعدمه والمؤثرات الخاصة كانت ضعيفة جدًا وغير مرضية ومعبرة بشكل فج عن ضعف ميزانية الفيلم واستهتار القائمين عليه والرغبة في تقديم بعض المشاهد الغير مترابطة مع بعض التلاعب في نظام الصوت مع شوية مؤثرات خاصة والسلام.. وده اللي شوفناه في النهاية على الشاشة وأصابنا بإحباط شديد.

أفلام الرعب الهوليودية بقالها فترة مش قليلة "بعافية" شويتين، وواضح أننا مضطرين نستنى شوية وقت لحد ما ييجي إنتاج أكبر وأضخم علشان تتقدم حاجة نبدأ نغير بيها فكرتنا المعهودة عن الأفلام دي.

بس خلونا نقول أنه محبي ومتابعي أفلام الرعب عمومًا –على الرغم من انخفاض مستواها مؤخرًا- هايعجبهم الفيلم غالبًا لأنه بيقدم لهم الحد الأدنى من الإثارة والرعب اللي بينتظروه، لكن اللي بيحبوا يتفرجوا "بمزاج" مش هايلاقوا اللي عايزينه في الفيلم ده.

عجبك ؟ جرب

Book of Shadows 2 - إنتاج سنة 2000

نصيحة 360

تم تصوير الفيلم على مدار خمس سنوات وبتكتم شديد من كل القائمين على صناعته.

أكتب تقييم

أضف تعليقاً

برجاء تسجيل الدخول لكي تتمكن من اضافة تعليق.

مقترح