The Definitive Guide to Living in the Capital , Cairo , Egypt

أفلام
Ghostbusters

Ghostbusters: هوليوود بتفتش في دفاترها القديمة يا سادة

  • فانتازياكوميدي
  • بول فيجبول فيج
  • في1 Cinema
تم التقييم بواسطة
Mohamed Hamdy
قيم
قيم الآن
Ghostbusters: هوليوود بتفتش في دفاترها القديمة يا سادة

 واضح أن الموضة الفترة القادمة في هوليود هتكون من خلال إعادة إنتاج أفلام تم تقديمها في الماضي، لكن ببطولة نسائية بدلاً من البطولة الذكورية، هوليوود بتفتش في دفاترها القديمة يا سادة.. وللأسف التفتيش ده مش بيقدم لنا غير أفلام ضعيفة ونسخ مهترئة من أفلام كان لنا معاها ذكريات كويسة.

من حوالى 32 سنة وتحديدًا عام 1984 تم تقديم النسخة الأولي من فيلم Ghostbusters وكان من إخراج إيفان ريتمان، وبطولة بيل موراي، دان إيكرويد، وسيجورني ويفر، كان بيحكي عن مجموعة من الرجال بتأسس محل بيقدم خدمات التخلص من الأشباح!

 

مع نجاح الفيلم وتحوله لأيقونة مهمة لمحبي الأفلام المجنونة والخارجة عن المألوف، تم تقديم جزء ثاني من السلسلة في 1989 لنفس المخرج ونفس الأبطال، وبيحكي تقريبًا نفس القصة.. لكن شتان بين القيمة الفنية للجزء الأول اللي حصل على موقع IMDB على تقييم 7.8 بينما حصل الجزء الثاني على 6.5.

إحنا فاكرين كويس الاهتمام بالفيلم وظهور تى شيرتات عليها لوجو الفيلم، حتي أنه تم تقديم عدة تنويعات على القصة مابين مسلسلات أو حتي ألعاب Arcade على أجهزة فاميلي جيم ونايتندو اللي كانت منتشرة وسط الأطفال والشباب في الثمانينيات والتسعينيات.

 

 

النهارده وبعد الوقت ده كله بنشوف نسخة جديدة من الفيلم بيقرر فيها المخرج بول فيج والأبطال جاك وودز وكريستين ويج وميليسا مكارثي تقديم نسختهم الخاصة والنسائية من الفيلم، واللي بتتناول نفس القصة تقريبًا لكن مع بعض الإختلافات.

على الرغم من البداية المشوقة والمشهد الإفتتاحي المهم والمشوق واللي بيجبرنا على الإنتباه ومتابعة المشاهدة، إلا أن إيقاع الفيلم كان بطيء وممل بعد كده، والقصة والحبكة إلى حد كبير كنا عارفين 98% أثناء سير الأحداث، حتى أن بعض الجمل الحوارية كنا عارفين أنها هتتقال من فرط التكرار.

كمان من أسوأ العيوب اللي شوفناها في الفيلم الجرافيك السيء والخدع السينمائية اللي عفا عليها الزمن، وإحنا فاهمين كويس رغبة صناع الفيلم في إحياء "النوستالجيا" عند المشاهدين وتذكريهم بالأجزاء الماضية من الأحداث لكن كنا نتوقع خدع وجرافيك أفضل من اللي شوفناه على الشاشة بكثير.

 

 

الشيء الوحيد اللي ممكن يكون كويس بعض الشيء في الفيلم هو الموسيقى التصويرية واللي قدرت تعبر بشكل جيد عن الأحداث وتقلباتها، لكن برضه زيها زي باقى عناصر الفيلم كان ممكن يكون في أفضل من كده بمراحل، لكن يبدو أن صناع الفيلم اعتمدوا على السمعة القديمة للأجزاء السابقة وحاولوا يقدموا النسخة النسائية –والأضعف- من سلسلة هيفتكرها كويس جيل الثمانينيات والتسعينيات.

      

عجبك ؟ جرب

الجزء الأول من نفس السلسلة.

نصيحة 360

الفيلم يعتبر التعاون الرابع بين الممثلة (ميليسا مكارثي) والمخرج (بول فيج).

أكتب تقييم

أضف تعليقاً

برجاء تسجيل الدخول لكي تتمكن من اضافة تعليق.

مقترح