The Definitive Guide to Living in the Capital , Cairo , Egypt

How to Be Single

How To Be Single: الطبطبة على غير المرتبطين فى الفلانتاين

  • أنديرز هولمداكوتا جونسون...
  • رومانسيكوميدي
  • كريستيان ديتركريستيان ديتر
تم التقييم بواسطة
Mohamed Hamdy
قيم
قيم الآن
How To Be Single: الطبطبة على غير المرتبطين فى الفلانتاين

أولاً كل سنة وأنتم طيبين بمناسبة عيد الحب.. وأكيد فى المناسبة السعيدة دي مش هـ ننسى حبايبنا الـ Single.. الناس اللى مستحملة مظاهر الحب والدباديب الحمراء والأغاني الرومانسية.. ووسط كل ده عايشين لوحدهم بدون أي شريك حياة أو صديق مقرب.

المخرج كرستينا ديتير والممثلين ريبيل ويلسون وداكوتا جونسون ونيكولاس براون من الواضح أنهم كمان مش ناسيين الناس الـSingle .. وبـ يقدموا لهم فيلم بـ ينتصر لهم وبـ يعلي من روحهم المعنوية فى عيد الحب.

الفيلم بـ يحكي عن محاولة شابة أمريكية الارتباط والوقوع فى الحب مع أكثر من شاب فى أكثر من مناسبة.. بداية من مواقع الـDating  وبرامج الشات، ونهاية باللقاءات اللى بـ تحصل بالصدفة واللى بـ يكون للمشاهد الكوميدية فيها نصيب الأسد.

بالكلام عن الكوميديا، لازم نقول أن دور ريبيل ويلسون على الرغم من تقديمه لجرعة كبيرة من الكوميديا، إلا أننا بـ نشوفها فى جانب الإنسانة القادرة على التصالح مع فكرة كونها Single، على العكس من أليس أو داكوتا جونسون اللى ظهروا فى دور البنت اللى مش قادرة تعيش بعيد عن فكرة وجود رجل بجوارها، سواء كان حبيب أو صديق أو حتى صديق سابق.

بعض المشاهد فى الفيلم ممكن تكون غير مناسبة للمشاهدين المحافظين، وطبعًا النمط العام للفيلم بـ يتكلم عن علاقات كثير بـ تتم خارج إطار الزواج بالإضافة لمشاهد المخدرات والشتائم، وده اللى خلى لجنة الرقابة الأمريكية تصنف الفيلم فى أعلى تصنيف من الأفلام المخصصة للبالغين فقط.

على الرغم من عدم أهمية الموسيقى التصويرية فى النوعية دي من الأفلام إلا أننا بـ نسمع مجموعة من المقطوعات الحماسية وأغاني الحفلات اللى خلت جسمنا يتحرك مع الإيقاع غصب عننا، وده كان شىء يحسب للفيلم، على العكس من الديكورات اللى حسينا أنها ما جابتش جديد وكانت عادية ومش مبتكرة.

باختصار.. لو كنت Single فى الفلانتاين.. ضيعي ساعتين من اليوم ده فى مشاهدة How To Be Single  أفضل بكثير من التحسر على الفيسبوك من صور الدباديب الحمراء والهدايا الجميلة.

عجبك ؟ جرب

Sisters.

نصيحة 360

الفيلم يعتبر الثالث بين داكوتا جونسون ونيكولاس براونس.

أكتب تقييم

أضف تعليقاً

برجاء تسجيل الدخول لكي تتمكن من اضافة تعليق.

مقترح