The Definitive Guide to Living in the Capital , Cairo , Egypt

John Carter – جون كارتر

John Carter: رحلة بين العوالم

  • تايلور كيتشدومينيك وست...
  • حركة ومغامراتفانتازيا
  • أندرو ستانتونأندرو ستانتون
  • في1 Cinema
تم التقييم بواسطة
Mohamad Adel
قيم
قيم الآن
John Carter: رحلة بين العوالم

من أمتع الأعمال السينمائية
اللي ممكن تشوفها، خاصة أن حبكته تحتوي على كل ما هو مشوق ومثير وفي نفس الوقت
درامي يخلي كثير مننا يفكروا في الفيلم بعد مشاهدته.

“جون
كارتر” من ولاية “فيرجينيا” الأمريكية، واللي مالوش أي ولاء لأي
شخص، خاصة بعد موت ابنه و زوجته، ويتم القبض عليه، لكنه يقدر يهرب علشان يلاقي
نفسه فجأة في كهف ذهبي، وكائن غير آدمي بـ يحاول يهاجمه، يقدر “جون
كارتر” يقضي عليه، في الوقت اللي يمسك فيه بقلادة الكائن غير الآدمي علشان
ينتقل لكوكب “بارسوم/ المريخ”، ويلاقي نفسه وسط حرب بين منطقة
“هيليوم” ومنطقة “زودانجا”، لكن “جون كارتر” يقع في
أسر إيد كائنات غريبة، بعيدة كل البعد عن فكرة الحرب بين المنطقتين، في الوقت اللي
يكتشف فيه “جون كارتر” قوة غريبة تمكنه من القفز لمسافات طويلة غير
القوة العضلية، لكنه يفضل عدم التدخل في أمور الحرب، لكن الأميرة “ديجا”
–أميرة المريخ أو منطقة “هيليوم”– بسبب ارتباطهم تجبره بشكل من الأشكال
على التدخل، لكن إيه اللى يقدر “جون كارتر” يعمله في عالم غريب غير
عالمه، وهو مُهدد بسبب قوته الغريبة، غير أنه كمان مُهدد من القوى العليا
“الآلهة” بمحاولة إخراجه من “بارسوم / المريخ” بكل الطرق الممكنة.

يفضل الفيلم واحد من
أمتع الأفلام لاحتوائه على قصة درامية، مشوقة إلى حد كبير، بين العوالم المختلفة
وقبائل كثير، يمكن ده يشتت شوية المُشاهد، لكن تفضل متعة المشاهدة أقوى بكثير من
أي شيء ثاني، خاصة أن العوالم دي قريبة من عالمنا بشكل كبير، وإن كان التركيز أكثر
على فكرة الحرب ولما لها من تأثير بشع بسبب الدمار، وأن توحيد القوى ونبذ الخلافات
هو الحل للوصول لعالم شبه مثالي، الكل بـ يحلم به.

المخرج أندرو ستانتون
هو البطل الحقيقي للعمل ده، فيه مجهود كبير في اختيار أماكن التصوير -أغلبها في
الصحراء– ولكنها موحية بعوالم غريبة عنا –زي الرحلة لنهر “إيسوس”- كمان
اشتراكه في السيناريو والحوار الخاص بالفيلم كان إضافة، خاصة وهو المخرج المتحمس
لإخراج العمل ده من البداية، كمان تعميقه لشخصيات الفيلم، وقدرته على خلق التعاطف
وشخصيات بـ ترمي كثير على شخصيات في عالمنا الحقيقي، كمان قدرته على استخدام عنصر
المونتاج في تعميق لحظات معينة، مثل التتابعات الخاصة بطلب “جون كارتر”
من “سولا” أنها تأخذ الأميرة “ديجا” علشان يضحي بنفسه، مع
القطع على تتابعات اكتشاف “جون كارتر” لجثة زوجته ودفنها بإيده.

يفضل كمان الممثل الأمريكي
تيلور كيتسش هو أحد الإضافات المهمة جدًا في الفيلم، خاصة وهو بـ يؤدي شخصية
“جون كارتر” اللي بـ تدور حولها القصة بأكملها، ومش هـ ننسى الوعد بظهور
نفس الشخصية مرة ثانية في جزء ثاني جديد، أكيد كلنا في انتظاره.  

عجبك ؟ جرب

Avatar

نصيحة 360

الفيلم مأخوذ عن رواية بعنوان "أميرة المريخ" أو A Princess Of Mars للكاتب الأمريكيEdgar Rice Burroughs وهو نفسه كاتب القصة الشهيرة "طرزان"، وصحيح أن الرواية نشرت للمرة الأولى من مائة عام، غير أن تم اكتشافها من جديد عام 1976، لما لقاها بالصدفة المخرج المعروف أندرو ستانتون، لكن العمل السينمائي ما خرجش للنور غير في عام 2012، لما نويت شركة "والت ديزني" تنفيذها على الشاشة الكبيرة.

أكتب تقييم

أضف تعليقاً

برجاء تسجيل الدخول لكي تتمكن من اضافة تعليق.

مقترح