The Definitive Guide to Living in the Capital , Cairo , Egypt

Macbeth

Macbeth: إعادة تقديم ناجحة لمسرحية متميزة

  • جاك رينورديفيد ثيويس...
  • دراما
  • جاستن كورزيلجاستن كورزيل
  • في1 Cinema
تم التقييم بواسطة
Mohamed Hamdy
قيم
قيم الآن
Macbeth: إعادة تقديم ناجحة لمسرحية متميزة

على سبيل اليقين نقدر نقول أن مسرحية ماكبث هى واحدة من أكثر النصوص المسرحية تميزًا وقوة، وكمان من أكثر مسرحيات شيكسبير اللى قُدمت للسينما والمسرح والتليفزيون وحتى الأوبرا، على الرغم من كونها واحدة من أقصر أعمال شيكسبير، واللى مافيهاش أي حبكات جانبية أو إضافية على الشخصيات الأساسية للأحداث.

ليه بـ نقول الكلام ده؟ علشان إعادة تقديم المسرحية من جديد فى صورة فيلم بـ يقوم ببطولته مايكل فاسبندر وبـ يخرجه جوستن كورزيل كان يعد مغامرة ما بعدها مغامرة، لأن الجمهور بالفعل متشبع بالقصة وعارف تفاصيلها تمامًا، ومافيش أصعب من أن على القائمين على فيلم تقديم عمل للجمهور هم حافظين قصته!

لازم نقول أن جوستن كورزيل نجح على صعيد الصورة السينمائية أنه يقدم فيلم فائق القوة.. المشاهد والكادرات مرسومة كأنها لوحات فنية، كمان مستويات الإضاءة واستعمال اللون الأحمر بشكل غالب خاصة فى النصف الثاني من الأحداث، كلها أمور بـ تعرفنا قد إيه المخرج ده متملك من أدواته وقادر على تقديم عمل مبهر على المستوى الجمالي للكادرات والاهتمام بكل تفصيلة من تفاصيل الفيلم.

على مستوى الموسيقى، الفيلم قدم عدد من المقطوعات المتميزة واللى جذبتنا من أول لحظة من الأحداث، وقدرت الموسيقى اللى وضعها "جيد كورزيل" أنها تنقل لنا بالضبط كل حدث وكل انفعال فى الفيلم، وده كان من الأمور المميزة اللى بقى لنا فترة طويلة بـ ندور عليها، أن الموسيقى تكون واحد من أهم عوامل نجاح أحد الأعمال مش مجرد عنصر تكميلي.

أمال مشكلة الفيلم فين بالضبط؟ الحقيقة أن السيناريو كان أضعف حلقة من حلقات الفيلم، السيناريو كان عنده انتماء ضخم للمسرحية الأصلية، ونسى فارق السنوات بين المرة الأولى لتقديم المسرحية وبين اليوم، مما أدى لشعورنا بالملل فى بعض أجزاء الفيلم، وعدم فهمنا الحوار بشكل كامل فى البعض الآخر، لأن على الرغم من الجمال الشعري للحوار الأصلي للعمل إلا أنه لازم القائمين على الفيلم ما ينسوش أنهم فى النهاية بـ يقدموا فيلمهم للمشاهد العادي سنة2015  فى دور العرض السينمائية!

على كل حال فى مقابل الموسيقى المتميزة والديكورات اللى انتقلت بنا سنين للوراء علشان تحكي لنا القصة الشهيرة لاستيلاء دوق أسكتلندي على الحكم من خلال قتل ملك أسكتلندا بـ تشجيع من زوجته وبعد سماع نبوءة من ثلاث ساحرات، وفى مقابل تميز الإخراج الشكلي والجمالي للكادرات نقدر نغفر للفيلم أي مشكلات ثانية فيما يتعلق بالسيناريو أو الحوار.

آخر ملحوظة نحب نضيفها هى أن الفيلم لاقى ترحيب وتصفيق حار لمدة 10 دقائق من الحضور في مهرجان كان السينمائي عام 2015 بعد عرضه، وده إن دل على شىء فـ يدل على النجاح والقوة والقدرة على تقديم سينما مختلفة حتى من مسرحية قُتلت بحثًا ودراسة وتقديمًا على شاشة السينما والتليفزيون والمسرح على حد سواء.

عجبك ؟ جرب

Victor Frankenstein.

نصيحة 360

الفيلم بـ يعرض ضمن مبادرة "زاوية" واللى بـ تستهدف نشر الأفلام غير المسلط عليها الضوء بشكل مكثف فى باقى دور العرض.

أكتب تقييم

أضف تعليقاً

برجاء تسجيل الدخول لكي تتمكن من اضافة تعليق.

مقترح