The Definitive Guide to Living in the Capital , Cairo , Egypt

MAMA

Mama: رعب كما يجب أن يكون

  • جيسيكا تشاستينميجان كاربنتير...
  • رعب
  • أندري موتشيتيأندري موتشيتي
  • في1 Cinema
تم التقييم بواسطة
Mohamed Hamdy
قيم
قيم الآن
Mama: رعب كما يجب أن يكون
لما هوليوود ما تقدرش تقدم غير أفلام رعب تقليدية كلها معتمدة على أسلوب (الخضة) اللى بـ يتعود عليه المشاهد فى السينما بعد أول ربع ساعة من زمن عرض الفيلم ومن بعدها بـ يتحول الفيلم لمجرد فيلم “مخيف” آخر، ساعتها مش بـ يكون أمامنا غير الأمل فى فيلم زى “ماما”.

المخرج والمؤلف أندريس موسشيتي قرر أنه يعطينا درس فى تقنيات الرعب السينمائى، بلا دم، بلا مشاهد بشعة، فقط رعب pure يأخذك من اللحظات الأولى للفيلم حتى النهاية بلا توقف.
سمعنا شهقات كثير فى صالة العرض، ورحل عنا فى الاستراحة بعض الشباب مصحوبين بتشجيع صحباتهم أو حبيباتهم.. الفيلم ده مش للـ Couples اللى عاوزين فيلم رومانسى مع شوية فيشار فى سهرة نهاية الأسبوع.
الفيلم بـ يحكى عن أنابيلا (جيسيكا تشاستاين) ولوكاس (نيكولاج كوستير والدو) اللى بـ يواجهوا تحدى لمحاولة إعادة تأهيل طفلتين صغيرتين وجدوهم فى الغابة لوحدهم من أكثر من 5 سنين، ثم تتوالى الأحداث لحد ما يكتشفوا أن فى الحقيقة البنتين ما كانوش لوحدهم فى الغابة الموحشة.. مين كان معاهم؟ وإيه تأثيره عليهم؟ ده اللى بـ نكتشفه مع مئات المشاهدين المرعوبين فى قاعة العرض اللى مش عاوزين نحرق عليكم إيه بالضبط اللى حصل ونتائجه على كل أبطال الفيلم علشان ندفعكم تدخلوا الفيلم بنفسكم وتجربوا تجربة جديدة فى الرعب.
الفيلم تصدر شباك التذاكر الأمريكى بإجمالى 28.1 مليون دولار، يدل على أن المشاهد الأمريكى زى المشاهد المصرى مستنى فيلم جديد يغير مفهومه عن الرعب اللى تعودنا عليه من هوليوود قبل كده، وبـ يعطى الأمل لازدهار إنتاج أفلام رعب بـ تفكر خارج الصندوق القديم بمجرد الاعتماد على تقنيات الإضاءة، والخروج لأساليب جديدة فى تقديم الأفلام زى القصة والسيناريو والمشاهد المختلفة كلية عن الرعب التقليدى.
الخدع السينمائية للفيلم كانت مبهرة رغم بساطتها، المونتاج كمان أفسد أى خطة للمشاهد المحترف اللى بـ يفكر أنه يستنتج أو يتنبأ بالحدث التالى.
الأبطال الحقيقيين للعمل فى رأينا هما الطفلتين (إيزابيل نيليس)، و(ميجان تشاربينتي)، واللى قدروا رغم صغر سنهم أنهم يعكسوا لنا حالة عامة من الرعب والهلع شملتنا إحنا كمشاهدين بالغين بـ نتفرج على الفيلم، ومش هـ نزهق أبدًا من مقارنة أداء الأطفال الأمريكان فى الأفلام بالأطفال المصريين أمثال “جنا” أو “منة عرفة” اللى “حرقهم” المخرجين المصريين فى أدوار تقليدية رخمة مش بـ تقدم أى جديد.
باختصار: لو من هواة الرعب ننصحك بشدة أنك ما تفوتش فرصة مشاهدة فيلم “ماما”، هـ تشوف تجربة جديدة و”طازجة” ومختلفة للرعب.

عجبك ؟ جرب

The Exorcist 1973.

نصيحة 360

لازم نؤكد عليكم أن الفيلم للكبار فقط، ما تخلوش الاسم يعطي لكم إحساس أنه فيلم عن الأمومة والطفولة! الفيلم مرعب جدًا ولازم يشوفه الكبار فقط، الموضوع غير مرتبط المرة دي بالمشاهد الإباحية.

أكتب تقييم

أضف تعليقاً

برجاء تسجيل الدخول لكي تتمكن من اضافة تعليق.

مقترح