The Definitive Guide to Living in the Capital , Cairo , Egypt

Mission: Impossible – Ghost Protocol – المهمة المستحيلة – بروتوكول الأشباح

Mission Impossible: Ghost Protocol: إعادة إحياء العميل “إيثان هانت”

  • أنيل كابورباولا باتون...
  • إثارةحركة ومغامرات
  • براد بيردبراد بيرد
تم التقييم بواسطة
Mohamad Adel
قيم
قيم الآن
Mission Impossible: Ghost Protocol: إعادة إحياء العميل “إيثان هانت”

الجاسوس
والعميل السري “إيثان هانت” يعود من جديد، والمرة دي برضه بالحبال
المعروف أنه بـ ينزل بها في كل مهمة من أعلى سطح أي بناية!

ما نقدرش
ننكر أن الجزء الرابع من نفس السلسلة فيه جهد واضح جدًا –خاصة على مستوى التصوير
والمونتاج– لكن فيه إحساس مش مفهوم بأن التغيير مش ملحوظ، يمكن السبب هو أن
الأجزاء الثلاثة الأولى من نفس الفيلم اللي حققت نجاح كبير حاسين أنهم لسه
موجودين، خاصة بنغمة الموسيقى التصويرية الشهيرة واللي بقت علامة مميزة نعرف بها
الفيلم ده.

كمان لأن
توم كروز حتى وإن ظهر تقدمه في العمر من خلال التجاعيد أو بعض خصلات الشعر الأبيض،
لكن بـ يفضل بحيويته وأداؤه لنفس الشخصية بنفس الطريقة كأنه ما بعدش عنها.

هنا
الميزة والعيب أن الواحد مش قادر يحكم إجمالاً بأن هل الفيلم فعلاً مميز ولا لأ؟ لكن
تقرأ أخبار عنه أنه في أسبوعه الثاني حقق 38.3 مليون دولار في أمريكا وكندا فقط فـ
تعرف أنه أكيد فيلم ناجح، بدليل إقبال الجمهور ده كله عليه، لكن هل ده حقيقي؟

هي دوامة
الأسئلة غير النهائية عن سبب الإعجاب بالفيلم، لكن الميزة أن المشاهد هـ يفضل في
مكانه مش هـ يبعد عن متابعة “إيثان هانت” وفريقه وهم بـ يحاولوا إيقاف
المجرم والإرهابي الخطير “هندريكس” واللي بـ يخطط للقيام بهجوم على
الولايات المتحدة الأمريكية باستخدام النووي الروسي!

هنا تحس
أنك عايش فترة “الحرب الباردة” اللي قرأت عليها في كتب التاريخ بين
أمريكا وروسيا، وما تفهمش هل لسه الفيلم فاكر النوع ده من التاريخ ولا بـ يحاول
يعمل له عملية إعادة إحياء من الأول!

أيًا ما
كان فالفيلم أعاد إحياء “إيثان هانت” وهو زي شخصيات سينمائية كثير كـ Terminator لا يمكن تختفي من
حياتنا لأننا من غيرها هـ نحس بفيلم ناقص لازم نشوفه في دور العرض.

عجبك ؟ جرب

الأجزاء الثلاثة الأولى من فيلم Mission Impossible  

نصيحة 360

الفيلم ده أول جزء من السلسلة يتم تصويره بكاميرا IMAX المتطورة اللي بـ تعطي صورة عالية الجودة وأكثر وضوحًا ونقاءً، وده فرصة لعرض الفيلم عبر شاشات ثلاثية الأبعاد 3D بدون الحاجة لمشاهدته بالنظارات المخصصة لكده، واستغرق التصوير حوالى 6 شهور خلال الفترة من أكتوبر 2010 لمارس 2011، والفيلم تم تصويره فى أكثر من مدينة منها دبي وبراج ومومباي وفانكوفر وموسكو.

أكتب تقييم

أضف تعليقاً

برجاء تسجيل الدخول لكي تتمكن من اضافة تعليق.

مقترح