The Definitive Guide to Living in the Capital , Cairo , Egypt

Mr. Holmes

Mr. Holmes: مغامرة مختلفة لشارلوك هولمز

  • إيان مكيلينلورا ليني...
  • غموض وتشويق
  • بيل كوندنبيل كوندن
  • في1 Cinema
تم التقييم بواسطة
Mohamed Hamdy
قيم
قيم الآن
Mr. Holmes: مغامرة مختلفة لشارلوك هولمز

الحقيقة أن شخصية شارلوك هولمز من أكثر الشخصيات ثراء فى عالم الأدب والسينما على حد سواء.. الشخصية الأصلية ابتكرها الكاتب أرثر كونان دويل وكتب أول رواياتها سنة 1887 وقدر أنه يخلق عالم كامل حول شخصية المحقق الأسطوري اللى عنده قدرة غير عادية على الاستنتاج بـ تذهل أي شخص يكون موجود أمامه.

هل كان ممكن تفوت فرصة تقديم شخصية زي دي بمساعدها "واطسون" اللى تم ابتكاره لتسهيل قراءة الروايات على الأشخاص العادية أو اللى ذكائهم محدود؟ طبعًا لأ.. السينما تناولت الشخصية لمرات عديدة جدًا، لعل أحدثها محاولة روبرت داوني جونيور تقديم الشخصية، واللى عرفناه أنه جاري إنتاج سلسلة ثانية عن نفس الشخصية هـ تكون أكثر ميلًاللأكشن والحركة.

فيلم اليوم مستقل بذاته ولا يتبع أي سلسلة.. ويمكن ده أثار بعض المشكلات القضائية بين ورثة أرثر كونان دويل وبين صناع الفيلم اللى أخرجه وألفه بيل كوندون وقام ببطولته إيان ماكلين ولورا ليني وروجر ألام وهيرويوكي سانادا وبـ يحكي عن شارلوك هولمز مختلف عن الشكل التقليدي اللى بـ يظهر به في باقي الأفلام أو حتى اللى تخيلناه من خلال متابعة الروايات اللى بـ تحكي عنه.. بل على العكس بـ يظهر هولمز في كثير من مشاهد الفيلم وهو بـ يسخر من تخيل الناس له على أنه بـ يشرب البايب وبـ يلبس طاقية غريبة الشكل على رأسه.

هولمز اللى بـ نشوفه فى الفيلم بـ يحارب للبقاء على قيد الحياة ضد أمراض الشيخوخة وعلى رأسها الزهايمر.. بـ يكتب أسماء الأشخاص اللى بـ يقابلهم باستمرار على أكمام قمصانه علشان ما يتحطش فى مواقف محرجة لما ينسى اسمهم، وبـ يحاول يقوي ذاكرته من خلال تربية العسل والتغذي على "غذاء الملكات" الخاص بها، بالإضافة لاستعماله مادة غامضة بـ يجدها من المنطقة اللى تم ضربها بالقنابل النووية فى اليابان فى نهاية الحرب العالمية الثانية.

الفيلم بـ يناقش أكثر من قضية فى أكثر من خيط زمني.. واحد منهم هو التحقيق الأخير لشارلوك هولمز اللى جعله يعتزل التحقيق الجنائي فى قضية زوج بـ يحاول يدرس سبب التصرفات الغريبة لزوجته، والخيط الثاني هو حرب هولمز ضد "الخرف" والموت البطئ، والثالث هو سفر هولمز لليابان بحثًا عن مادة غريبة، وده كان أضعف خيط فى الفيلم فى رأينا.

الديكورات كانت قوية ومتميزة وقدرت تنقلنا زمنيًا لفترة الفيلم بنجاح منقطع النظير.. كمان الموسيقى التصويرية الكلاسيكية قدرت تنقلنا لعالم هولمز الرصين العجوز اللى بـ يشغل دماغه بأكثر ما بـ يشغل يده وقدمه.. لكن تحالف الموسيقى والديكور ما منعناش من الشعور بالملل فى بعض أجزاء الفيلم، خاصة فى الـSegment  الياباني وخط سير الأحداث فيه واللى حسينا أنها بالكامل كانت مقحمة على الفيلم.

فى النهاية لا يسعنا إلا ترشيح الفيلم للمشاهدة لمحبي شخصية شارلوك هولمز كـ "تصبيرة" لحين مشاهدة الإنتاج القادم اللى هـ يتناول الشخصية بأسلوب مختلف تمامًا.

عجبك ؟ جرب

Sherlock Holmes: A Game of Shadows.

نصيحة 360

عُرض الفيلم خارج المسابقة الرسمية لمهرجان برلين السينمائي الدولي في دورته الـ 65 عام 2015.

أكتب تقييم

أضف تعليقاً

برجاء تسجيل الدخول لكي تتمكن من اضافة تعليق.

مقترح