The Definitive Guide to Living in the Capital , Cairo , Egypt

Star Wars: The Force Awakens

Star Wars: The Force Awakens: إعادة انطلاق موفقة لسلسلة متميزة

  • أوسكار إيزاكجون بويجا...
  • إثارةخيال علمي
  • جيه جيه إبرامزجيه جيه إبرامز
تم التقييم بواسطة
Mohamed Hamdy
قيم
قيم الآن
Star Wars: The Force Awakens: إعادة انطلاق موفقة لسلسلة متميزة

لما نيجي نتكلم عن سلسلة أفلام Star Wars بشكل عام، نلاقى أنها ما كانتش مجرد سلسلة أفلام عادية، لكن هى سلسلة أفلام رسخت وهيأت لمفاهيم وأساليب جديدة، سواء على مستوى الإخراج الفني أو حتى التسويق الدعائي للأعمال، بحيث شهد انطلاق السلسلة الأولى فى 1977 أسلوب جديد فى التسويق السينمائي معتمد على بيع منتجات أو ألعاب أو حتى لبس مرتبط بأحداث الفيلم.. الأمر اللى حقق طفرة كبيرة فى مجال التسويق فى هوليوود.

بعد النجاح الضخم اللى حققته السلسلة، المخرج جورج لوكاس أخرج سلسلة جديدة فى السنوات 1999، 2002، 2005 وقدر يحقق نجاح كبير مستحق، وبدأت السلسلة تتخذ طابع أسطوري حتى بين أهل هوليوود نفسهم، حتى شوفوا كام مرة تم التطرق لسلسلة Star Wars فى أفلام وأعمال هوليوودية كنوع من أنواع التشرف بالتعرض للسلسلة.

النهارده بـ نشوف إعادة تقديم جديد للسلسلة من إخراج جي جي إبرامز وبطولة هاريسون فورد وكاري فيشر وأندي سركيس وديزي ريدلي واللى بـ تحكي عن فارس الجيداي اللى بـ يختبئ فى مكان سري لا يدل عليه سوى خريطة مخبأة فى باطن إنسان آلى، وبـ يسعى الجميع طوال أحداث الفيلم للوصول للخريطة اللى بـ يدور حولها الجزء الأكبر من المطاردات طوال أحداث الفيلم.

ننصح المشاهدين بمتابعة السلسلة الأولى من الأفلام علشان يفهوا المصطلحات الأساسية الخاصة بالأحداث، لكن حتى المشاهدين اللى ما شافوش أي جزء سابق من السلسلة هـ يقدروا يتابعوا الفيلم الحالى بشكل مستقل، لكن بعض أجزاء من متعة المشاهدة هـ تفوتهم لأن السلسلة الجديدة بـ تعتمد –على الأقل فى جزئها الأول- على مشاعر النوستالجيا اللى بـ تداعب بها المشاهدين.

الأداء التمثيلي من كل الأبطال كان قوي ومتميز، وتم الاستعانة بهاريسون فورد فى دور (هان سولو) كنوع من أنواع إثارة الحنين فى نفوس المشاهدين، بالإضافة لدور كاري فيشر فى شخصية (ليا) واللى امتزج ظهور الشخصيات دي ببعض المؤثرات الخاصة اللى فيها حنين للأجزاء السابقة من السلسلة زي سيوف الليزر أو الكتابة على الشاشة بشكل أفقي.. وغيرها من المؤثرات.

على ذكر المؤثرات الخاصة.. ما عجبناش على الإطلاق عرض الفيلم بتقنية 3D وحسينا أنها غير مؤثرة أو حيوية بالمرة، لكن المشاهدة على تقنية IMAX كانت متميزة وقوية كعادة سينما IMAX ومؤثراتها الخاصة.

فى النهاية نحب نقول أن سلسلة Star Wars فى إعادة إحيائها قوية وتستحق المشاهدة، لكن نتوقع للأجزاء القادمة أنها تكون أكثر أهمية وقوة.. خاصة مع تردد أخبار زي مشاركة دانيال كريج فى أحد الأدوار غير المعلنة فى الجزء الحالي.

عجبك ؟ جرب

السلسلة الأولى من نفس الفيلم.

نصيحة 360

من المتوقع أن السلسلة الحالية تستمر لحد 9 أجزاء أخرى!

أكتب تقييم

أضف تعليقاً

برجاء تسجيل الدخول لكي تتمكن من اضافة تعليق.

مقترح