The Definitive Guide to Living in the Capital , Cairo , Egypt

أفلام
Sully

Sully: قصة ما بعد الحادثة!

  • آيرون إيكارتتوم هانكس...
  • إثارةثلاثي الأبعاد...
  • كلينت إيستوودكلينت إيستوود
  • في1 Cinema
تم التقييم بواسطة
Mohamed Hamdy
قيم
قيم الآن
Sully: قصة ما بعد الحادثة!

انغماس تام في حالة من الترقب والتشويق.. ده اللي ممكن نوصف به مشاعرنا لما سمعنا عن فيلم "Sully" اللي بيتعاون فيه الفنان المتميز "توم هانكس" والحاصل على الأوسكار مع زميله المخرج "كلينت إيستوود" –الحاصل على الأوسكار أيضًا- في تجسيد قصة حقيقية عن حادث سقوط طائرة فى يناير 2009.

الترقب والتشويق كان له أكتر من سبب.. أولًا الأسماء الكبيرة اللي هتنفذ الفيلم واللي شوفنا لهم أعمال سابقة أقل ماتوصف به أنها عبقرية، وثانيًا كون الفيلم مقتبس عن قصة حقيقية شيقة وده بيدي للأفلام متعة إضافية وحالة من المقارنة بين الحقيقة والخيال في الفيلم، وثالثًا أن الفيلم بيتكلم  عن حادث طائرة، وده نوع من الأفلام مش بنشوفه كتير رغم متعته وحالة الرعب النفسي اللى بيضعنا كمشاهدين فيها.

الفيلم بيحكي عن قصة كابتن الطائرة 1549 التابعة للخطوط الجوية الأمريكية، واللي قدر يعمل هبوط إضطراري بطائرته على نهر (هيدسون) في أمريكا، بعد تحطم محركات الطائرة نتيجة تعرضها لسيل من الطيور اللي دخلت المحرك.. الكابتن سولي بيتم النظر له كبطل أمريكي قدر ينقذ كامل ركاب طائرته بدون تعريض حياة أي منهم للخطر.

بيشارك في بطولة الفيلم بالإضافة لتوم هانكس، أرون إيكهارت، فاليري ماهافي، وأنا جان وعدد كبير من الأبطال اللى بيقدموا أدوار متميزة على الرغم من ثانويتها، وبيوفر لهم السيناريو مساحات من الأداء تخليهم قادرين يطلعوا موهبتهم كممثلين وفي نفس الوقت يسيبوا مساحة لباقي الأبطال للحركة والتعبير وتقديم أدوارهم في سلاسة.

لو هنتكلم بعمق أكتر عن السيناريو هنقول أنه اعتمد على فكرة "مابعد الحادثة" علشان يبدأ أحداث الفيلم. بحيث أننا بنشوف الكابتن سولي فيما بعد وقوع الحادثة وبداية تحقيقات لجان السلامة الجوية معاه، ومحاولتهم إثبات أنه كان يقدر ياخد قرار أفضل من اللي أخده ويتجه بالطائرة لأقرب مطار بدلًا من النزول بها على النهر.

فكرة أن السيناريو يبدأ من النقطة دي كان لها ميزة وعيب.. الميزة أنه تجنب فكرة الحكي على خط زمني واحد يبدأ من الماضي للحاضر، واختار التلاعب بالزمن علشان يجذب المشاهد للأحداث من خلال الاعتماد على مشاهد الفلاش باك وتشويق المُشاهد لحد ما نوصل لنصف زمن الأحداث تقريبًا علشان نبدأ نشوف الحادثة نفسها، لكن في نفس الوقت العيب كان في الملل اللي تسرب لبعض المشاهدين اللي المفروض داخلين يتفرجوا على فيلم عن حادثة طائرة، فوجدوا الفيلم بيحكي عن ما بعد الحادثة في المقام الأول!

الإخراج لكلينت إيستوود كان متميز، وقدر يتغلب على مشاكل كتير كان ممكن تواجه الفيلم واللي ميزانيته لم تكن ضخمة بالمقارنة بأعمال تانية، توظيف الجرافيك والخلط بين المشاهد الحقيقية ومشاهد الجرافيكس كان متميز جدًا وأقنعنا كمشاهدين بصدق الأحداث بالكامل، أيضًا قدرة المخرج على إظهار الانفعالات الصادقة على وجوه الممثلين طوال زمن الأحداث، وقدرته على الاهتمام بكل تفصيلة في الأداء مهما كانت الشخصية ثانوية، كل دي أمور تُحسب للإخراج.

على الرغم من التميز الشديد للديكورات والمؤثرات الخاصة والجرافيكس، الموسيقي التصويرية ماكانتش بالقوة اللي كنا نتوقعها لعمل بالحجم ده، وحسينا الموسيقى ضعيفة وغير مؤثرة على سياق الأحداث ومافيش جملة موسيقية واحدة "علقت" في دماغنا وحسينا أننا عاوزين نبحث عنها ونكرر الاستماع ليها بشكل منفصل بعد نهاية أحداث الفيلم.

مش هينفع نختم كلامنا عن Sully بدون الحديث عن فيلم تاني بيحكي عن أزمة تعرضت لها طائرة وهو فيلم Flight من بطولة دينزل واشنطون، واللي بيحكي عن قائد طائرة بتجبره الأوضاع على الطيران بوضع منقلب رأسًا علي عقب بطائرته لتجنب وفاة ركاب الطائرة.. رغم وقوعه تحت تأثير الكحول والكوكايين!

على الرغم من أن أحداث Flight خيالية وعلى الرغم من حبنا لتوم هانكس كبطل أكتر من دينزل واشنطون، إلا أنه فى رأينا إن Flight كان أفضل بكتير من Sully وقدر (يورطنا) كمشاهدين في أحداثه أكتر، على الرغم من إن في الفيلمين حادثة الطائرة ماكانتش الحدث الرئيسي.

فى كل الأحوال فيلم Sully فيلم قوي يستحق المشاهدة بدون توقعات كبيرة أو أفكار معقدة.   

عجبك ؟ جرب

Flight

نصيحة 360

الفيلم يعتبر أول تعاون فني بين كلينت إيستوود وتوم هانكس.

أكتب تقييم

أضف تعليقاً

برجاء تسجيل الدخول لكي تتمكن من اضافة تعليق.

مقترح