The Definitive Guide to Living in the Capital , Cairo , Egypt

ثور – Thor

Thor: فيلم يتحدى للملل

  • أنطوني هوبكينزكريس هيمسورث...
  • حركة ومغامراتدراما
  • كينيث براناهكينيث براناه
  • في1 Cinema
تم التقييم بواسطة
Mohamad Adel
قيم
قيم الآن
Thor: فيلم يتحدى للملل

الفيلم
ده هو درس بكل معنى الكلمة في فن الإيقاع السينمائي، والإيقاع في السينما – للي
مايعرفش – هو شعور المشاهد بأحداث الفيلم ويتابعه من غير ما يحس بالزهق نتيجة
لتتابع الأحداث بشكل مثالي. وده متحقق في الفيلم ده فعلاً من خلال مونتاج محكم،
واللي نقدر نعتبره بطل الفيلم الرئيسي.

المَملكة
“آزجارد” المحكومة مِن خلال الملك “أودين” بـ العدل والحب
والمساواة، والأهم السلام مع مملكة عمالقة الجليد، واللي جت بعد حروب طويلة، وقدر
“أودين” ياخد مصدر قوتهم وهو إله تحويل العوالم لجليد، ومع مرور الأيام
يكبر ابنه “ثور” وأخوه “لوكي”، و”ثور” شاب شجاع بس
متهور، أما “لوكي” فهو دائماً الإبن اللي بـ يحس إن أبوه نسيه عشان خاطر
“ثور”، وفجأة في يوم تنصيب “ثور” لـ يكون ملك على
“آزجارد” يحاول مجموعة من “عمالقة الجليد” استرجاع مصدر
قوتهم، وهنا يحاول “ثور” مع مجموعة أصدقائه تأديب العمالقة دول، مع إن
“أودين” منعه من ده، لكن اصرار “ثور” واتهام والده بإنه مش
أكثر من راجل عجوز، خلى “أودين” ينتزع قوة “ثور”، ويرسله
لعالمنا الأرضي، ويتعرف “ثور” على “جين” اللي بـ تحاول تحصل
على رسالة الدكتوراة من خلال مراقبة النجوم وحركتها، وتبدأ قصة حب بين “ثور”
و”جين”، في الوقت اللي بـ يحاول فيه “لوكي” إنه يستولي على
الحكم بعد ما يعرف إنه مش إبن “أودين”، ويحاول “ثور” العودة لمملكة
“آزجارد”، و”لوكي” يتصرف على إنه الحاكم الفعلي لها، ويشتد
الصراع بعد ما يقوم “لوكي” بـ عمل ممر مُدمر لشعب مملكة “عمالقة الجليد”
عشان يتخلص منهم نهائياً، ويثبت لـ “أودين” إنه هو الإبن اللي يستحق
دعمه مش “ثور”، وبعد نجاح “ثور” في العودة يحارب أخوه
“لوكي”، والصراع ده يستمر لحد ما يرجع السلام ثاني للأرض وللعوالم
التسعة .

الحقيقة
إنه بجانب المونتاج المتميز للفيلم ده عندنا عُنصرين كمان، الأول عُنصر الديكور
والأزياء واللي فعلاً على المستوى الشكلي مبهرة جداً، خاصةً لو عرفت إن الفيلم
مأخوذ عن إحدى قصص شركة (مارفلز)، واللي قدمت لنا قبل كده شخصيات زي الرجل
العنكبوت.

أما
العنصر الثاني المبهر جداً فهو التصوير، خاصةً في مَشاهد محاولة إستعادة
“ثور” للمطرقة السحرية اللي هي مصدر قوته، أو مَشهد صراع
“ثور” مع “لوكي” أو حرب “ثور” وأصدقائه ضد مملكة
“عمالقة الجليد”،  وقدر المُخرج
“كينيث برناغ” إنه يحقق فيلم مُمتع جداً بقصة كثير مايعرفهاش، والأهم
فيها عُنصر دراما عالي جداً من خلال الصراعات اللي بـ نكتشفها زي إكتشاف
“لوكي” إنه مش إبن “أودين”، أو الحب المستحيل بين الأرضية
“جين” و”ثور”، وده اللي بـ يخلق عنصر التشويق في متابعة أحداث
الفيلم.

فكرة
السلام والحب والعدل وكُل االقيم النبيلة دي بـ تخلي الواحد يفكر ياترى ده ممكن
يتحقق على أرضنا زي ما إتحقق في أرض خيالية هي أرض “آزجارد” .

عجبك ؟ جرب

ثلاثية "سيد الخواتم" أو Lord Of The Rings» ».

نصيحة 360

تكلفة إنتاج الفيلم 150 مليون دولار، وهي ميزانية ضخمة، دائماً بـ تحطها شركات الإنتاج في هوليوود لإنتاج أفلام عن شخصيات "الكوميكس"، ونهاية الفيلم بـ توعد المشاهد بـ جزء ثاني قريب، وأكيد اللي هـ يشوف الفيلم هـ يستناه بفارغ الصبر.

أكتب تقييم

أضف تعليقاً

برجاء تسجيل الدخول لكي تتمكن من اضافة تعليق.

مقترح