The Definitive Guide to Living in the Capital , Cairo , Egypt

مع إسلام البحيرى

مع إسلام البحيرى: عن الإسلام السياسى والخطأ فى العلماء على القاهرة والناس

  • إسلام البحيرى
  • إخباري
  • من الآن
  • ميلاد أبى رعدميلاد أبى رعد
تم التقييم بواسطة
Ahmed Abd El Gawad
قيم
قيم الآن
مع إسلام البحيرى: عن الإسلام السياسى والخطأ فى العلماء على القاهرة والناس

مقدمة الحلقة الأولى:

القناة بـ تقول كل ما يرد فى هذه الحلقة لا يمثل الرأى الشخصى ولا القناعة الشخصية للمحطة ولا فريق العمل.. يعنى المسؤولية واقعة على إسلام بس.

ويلا بينا فى رحلة جديدة من البرامج الدينية..

شخص 1: هو إسلام بـ يقدم برامج دينية

شخص 2: آه أمال إيه؟

شخص 1: طب هو بـ يتريق فيها ليه على بقية الشيوخ والشباب اللى زيه وبـ يقدموا برامج برضه؟

شخص 2: لا تسألوا عن أشياء.. أنت ناسى هو فسرها إزاى؟ ده عَلاَمة.. ده خرافى .. ده ما حصلش..

شخص 1: سبحان الله ويخلق ما لا تعلمون.. فعلًا وفوق كل ذى علم عليم..

شخص 2: ونعم بالله

 

البرنامج:

أولًا.. كون أن حضرتك تسمى برنامج دينى باسمك فهنا لازم يكون فيه وقفة.. يعنى إيه؟ والتسمية إعلاميًا مش مفهومة.. ما حدش عملها إلا لقاء الشيخ الشعراوى رحمه الله.. هل إسلام بـ يصدر نفسه أن "مع إسلام" هـ تلاقى الحل ولارؤية جديدة -ربما-

ثانيًا.. البرنامج دينى تمامًا وتصنيفه كده مافيش مشكلة.. طب ليه حضرتك بـ تتعامل كأنه "توك شو" أو طريقة باسم يوسف فى عرض الفيديو والتعليق عليه والاستهزاء بشيوخ ثانيين؟

ثالثًا.. طبعًا إحنا مالناش دعوة بالتفاصيل، يعنى مين صح ومين غلط.. إحنا بـ نتكلم عن مهنية وإعلام بـ يحترم عقل المشاهد.

 

إسلام:

صحفى بـ يدور ويبحث فى الكتب القديمة، كتب الدين القديمة، وبـ يقول أننا عاملين لحظة تنوير.. وبـ يقول عليها كتب تراث بالتحديد علشان يطلع منها أخطاء بين العلماء وبين الشيوخ من زمان وبين الفقهاء كمان ومن الاختلاف ده بدأ يكون مادته العلمية،كمان كان بـ يكتب مقالات فى اليوم السابع بـ يحاول فيها يهدم الدين من علوم مختلفة سواء علم الحديث أو الفقه باختلاف مذاهبه وكمان دخل فى التفسير وبـ يغلط الأئمة الكبار اللى أفنوا عمرهم فى البحث والعمل لله.. وكمان بـ يدعى عليهم أنهم بـ يخافوا من العقل وأن كتب العلماء القدماء مالهاش لازمة.. صراحة وبكل مهنية إسلام بـ يهدم الدين من أساسه.

 

تيار الإسلام السياسى:

الملخص فى النهاية ومن كلام إسلام البحيرى أنه برنامج معمول مخصوص علشان ظهور تيار الإسلام السياسى –من مقدمته فى الحلقة الأولى– وأن رأيهم بعد الثورة على طول كان هو اللى على الساحة وكان فيه مشكلة فى ظهور باقى الآراء وفى نقاط كثيرة أهمها فكرة دولة الشريعة وعلاقتها بالدولة المدنية وهل فيه حاجة اسمها الدولة الدينية ودولة الإسلام السياسى خاصة التيارات السلفية اللى شايفين أن الشريعة هى الحل..

إسلام من أنصار الدولة المدنية لكن بشكلها المتطرف اللى شايفه أنه الدين عبارة عن نصوص وكل الناس لها الحق تنقدها عادى وتفسر الآيات عادى وأن كل ده يدخل فى العبادات بس أما المعاملات والكلام ده والتطبيقات المختلفة مالناش دعوة به خلوا الدين فى الجامع وبس.. وهو شايف أن المشكلة فى خطابهم أن الإسلام دين ودولة ودستور وقانون ويدير الدولة كاملة.. وهى فكرة قديمة لها تفاصيل كثير.. مرتبطة بالمجتمع والهوية والنسيج المصرى.. نسيبكم تسمعوا الحلقة اللى جاية وتقولوا لنا رأيكم.

عجبك ؟ جرب

برنامج العلم والإيمان د. مصطفى محمود.

نصيحة 360

برنامج "مع إسلام البحيرى"، تقديم إسلام البحيرى، إخراج ميلاد أبى رعد، يعرض على قناة  القاهرة والناس من الأحد إلى الخميس الساعة 5 مساءً.

أكتب تقييم

أضف تعليقاً

برجاء تسجيل الدخول لكي تتمكن من اضافة تعليق.

مقترح