The Definitive Guide to Living in the Capital , Cairo , Egypt

نبض الشارع

نبض الشارع: حكاوي القهاوي بس بشكل جديد!

  • اجتماعى
  • من الآن
تم التقييم بواسطة
Mustafa Abd Rabu
قيم
قيم الآن
نبض الشارع: حكاوي القهاوي بس بشكل جديد!

برنامج نبض الشارع اللي بتعرضه فضائية الحرة رصد دقيق وواقعي لحياة المصريين حاليًا. الكاميرا وفريق البرنامج بيلفوا شوارع مصر وحواريها علشان ينقلوا نبض المصريين عن قرب.

ونقدر نقول أن البرنامج نسخة عصرية من برنامج (حكاوي القهاوي) اللي كان بيعرضه التلفزيون المصري في التسعينيات في رمضان، وقدمته الراحلة سامية الإتربي. نفس الفكرة ونفس الروح. لكن التنفيذ مختلف إلى حد كبير.

الحلقة طولها 50 دقيقة تقريبًا. لكن المشاهد مش هيحس بأي ملل. وده لأكثر من سبب، أهمهم المونتاج. لأنه محافظ على الإيقاع السريع للحلقات. وفريق الإعداد أهم نقطة قوة للبرنامج. محترفين وعارفين بيقدموا إيه كويس. والسكريبت مكتوب بشكل رائع. ومع كده سايبين فرصة للمذيعين يتحركوا براحتهم. وتحديدًا في صياغة الأسئلة، وفي التعامل مع الضيوف.

المذيعين الثلاثة كل واحد منهم له طابع. لكن أفضلهم من وجهة نظرنا عبد الحميد السيد، لقدرته الممتازة في التعامل مع الناس. وقدرته على صياغة الأسئلة.

الحوار طول الوقت حميمي ودافئ. هنحس كأننا مع صحابنا أو على قهوة أو في مطعم. البرنامج بينقلنا لمكان الحلقة فعلًا.

هنتعرف من خلال البرنامج على مهن كثيرة اندثرت. زي مبيّض النحاس، اللي اختفى تمامًا بعد دخول الألمونيوم. وصانع الطرابيش اللي أصبحت مهنة تراثية، أغلب زبائنها من السائحين الأجانب. وإن كان وجودها الضعيف مرتبط بالأزهر الشريف، تحديدًا عشان الزي الرسمي لطلبة ومدرسين الأزهر. ولمقرئين القرآن. البرنامج خصص حلقة كاملة غاية في الجمال لمهنة اندثرت، الحلقة كانت عن رسامين الأفيش السينمائي. وازاي التصوير الفوتوغرافي قضى تمامًا على فكرة الأفيش.

وعلشان نعرف أهمية فريق الإعداد وقوته واحترافيته. هنشوف اختيارات الضيوف. الاختيار مش عشوائي أبدًا. هنشوف مثلًا عم اللول أو عم خليل في حلقة مطاعم الإسكندرية. وأصحاب المحلات في حلقة سوق العبور.

الاهتمام بالتفاصيل من أهم سمات البرنامج. تفاصيل المهنة أو تفاصيل المكان، حسب موضوع الحلقة. هنعرف مثلًا ليه النوبيين متمركزين في حيّ عابدين في القاهرة. وهنعرف أسرار صناعة الأكل في مطاعم اسكندرية. هنعرف إن الكشري تم اختراعه كوجبة متكاملة لكل الحرفيين، واللي بيبذلوا مجهود بدني قوي.

في كل الحلقات الناس هما الأبطال. والبرنامج رحلة جميلة وممتعة في قلب الشوارع ومع الناس. والأهم إنه بيوضح قد إيه إحترافية فريق العمل ككل قدمت برنامج غاية في المتعة.

أكتب تقييم

أضف تعليقاً

برجاء تسجيل الدخول لكي تتمكن من اضافة تعليق.

مقترح