The Definitive Guide to Living in the Capital , Cairo , Egypt

فن وثقافة

بعد رحيله.. كل اللي محتاج تعرفه عن النجم محمود الجندي

محمود الجندي وفاة محمود الجندي
بعد رحيله.. كل اللي محتاج تعرفه عن النجم محمود الجندي
بواسطة
Omar Abd-elmaqsoud

استقبلنا بحزن شديد النهارده الصبح خبر وفاة الفنان القدير (محمود الجندي – 74 سنة) ، بعد أزمة صحية عانى منها لمدة 10 أيام، سابنا بعد ما ساب بصمة صعب تتنسي في أفلام السينما المصرية والكتير من المسرحيات والمسلسلات، بتمثيله وغنائه، وأداوره اللي مابين الدراما والكوميديا والشر والخير.

“علي الزهار مات”  كانت جملة في مشهد عظيم في فيلم “اللعب مع الكبار” قالها الفنان “عادل إمام” لما عرف إن علي الزهار “اللي بيقوم بدوره الفنان محمود الجندي” مات، وبعد سنوات طويلة من المشهد العظيم ده، علي الزهار مات بجد.

الفنان الراحل من مواليد 1945 في محافظة البحيرة، ودرس في مدرسة الصنايع، واتخرج في قسم الغزل والنسيج، واشتغل فترة من حياته في مصنع للغزل والنسيج، وبعد كده درس في (المعهد العالي للسينما) واتخرج منه سنة 1967.

حياة (الجندي) الشخصية كانت مصدر إلهام ليه برغم الصعوبات اللي قابلته فيها، لكن اللي أجمع عليه كل النقاد والفنانين اللي شاركهم الجندي في أعمالهم أو حتى جمهوره ومحبيه، إن قسوة حياته الشخصية اللي عاشها ما أثرتش على خفة دمه وروحه الطيبة.

بدأ الجندي مشواره بأدوار صغيرة في مسلسلات والمسرحيات، لحد ما لعب دور مهم قدام الأستاذ (فؤاد المهندس) سنة 1979 في مسرحية (إنها حقا عائلة محترمة)، وبعدها أكد على موهبته وتمكنه من أدواته في مسلسل (دموع في عيون وقحة) سنة 1980 قدام الزعيم (عادل إمام).

بعدها بـ 3 سنين وتحديداً سنة 1983 شارك (الجندي) في رائعة أسامة أنور عكاشة (الشهد والدموع) واللي قام فيها بدورين، دور الأب ودور الابن.

سنة 1990 قرر (الجندي) يجرب حظه في مجال الغناء، خاصة إنه كان صوته حلو، وتحديداً في الغناء الشعبي والمواويل، فقرر يقدم ألبوم غنائي باسم (فنان فقير) وكانت التجربة الوحيدة ليه، وألبومه اليتيم.

ومن القصص الظريفه اللي حكاها (الجندي) للتأكيد على حبة واهتمامه بمجال السينما والتمثيل، كانت لما دخل الجيش، وخدم فيه سبع سنين، لكن حبه للسينما كان هيحبسه لما ساب مكانه في الكتيبة في الجيش علشان يتفرج على فيلم “السيدة الجميلة”، واتحول بعدها لمحاكمة عسكرية قدام قائد القوات الجوية وقتها “محمد حسني مبارك” اللي عفى عنه ساعتها لأنه اعترف، لكن حرمه من الإجازة لمدة 90 يوم.

دور (سلامة الطفشان) في واحد من كلاسيكيات السينما المصرية فيلم (شمس الزناتي) كان من أهم أعماله مع الفنان عادل إمام، اللي جمعتهم صداقة وعمل لسنين طويلة، واللي كان كمان منها على الشاشة الفضية مسلسل “دموع في عيون وقحة”، لكن مشاركته في السينما أول مرة كانت سنة 1977 في فيلم “دعاء مظلوم”، وبعد كده لعب أدوار كتير في أفلام كتير منها حارة الطيبين، وناجي العلي، وليلة البيبي دول، وواحد من الناس، والتوت والنبوت، وحكايات الغريب

وكان للجندي مكتبة ضخمة من المسلسلات سواء درامية أو تاريخية، اللي شارك فيها بأدوار كبيرة ومحورية ومهمة، ومنها “زواج بالإكراه”، و”الخواجة عبد القادر” مع يحيى الفخراني، و”ضمير أبلة حكمت” مع فاتن حمامة”، و”بوجي وطمطم”، و”الشهد والدموع”، و”رحلة أبو العلا البشري”، و”أنا وأنت وبابا في المشمش”، و”دموع في عيون وقحة”، “الخواجة عبد القادر”، “هارون الرشيد”، الأدهم، “في إيد أمينة”، “الدالي”، “حديث الصباح والمساء”، و”رقم مجهول”، و”الأخت تريز”و “الإمام الغزالي”، و”العارف بالله الإمام عبدالحليم محمود”، ومسلسل “الملك فاروق” اللي عمل فيه دور “أحمد ماهر” باشا.

وعلى خشبة المسرح، الجندي ما اكتفاش بالتمثيل فيه بس، لكن كمان ألف مسرحية “الحب بعد المداولة”، وكتب أشعار مسرحية “شكسبير في العتبة”، واشتهر في مسرحيات عنترة، “مولود الملك معروف”، “علشان خاطر عيونك”، البرنسيسة، “إنها حقا عائلة محترمة”.

الفنان الراحل (محمود الجندي) كان اليومين دول بيصور مسلسل “حكايتي” مع ياسمين صبري ووفاء عامر وأحمد بدير، لكن القدر كان ليه رأي تاني.. ألف رحمة ونور عليك يا فنان.

مقترح