The Definitive Guide to Living in the Capital , Cairo , Egypt

فن وثقافة

“حبيت في القاهرة حب الناس للسينما”.. 6 تصريحات للمخرج “إمير كوستوريتسا” عن العاصمة والفن

إمير كوستوريتسا السينما المصرية حوار مع إمير كوستوريتسا القاهرة رئيس لجنة التحكيم الدولية بمهرجان القاهرة السينمائي فعاليات القاهرة السينمائي
“حبيت في القاهرة حب الناس للسينما”.. 6 تصريحات للمخرج “إمير كوستوريتسا” عن العاصمة والفن
    بواسطة
    Cairo 360

    في ختام فعاليات مهرجان القاهرة السينمائي الدولي في دورته الـ 43، أجرى موقع “بوابة الأهرام“، حوار مع المخرج الصربي إمير كوستوريتسا، رئيس لجنة التحكيم الدولية بالمهرجان السنة دي، وخلال اللقاء  اتكلم عن  صناعة السينما وتغيير ملامحها بعد جائحة كورونا، وحكي كمان عن تجربته في أول زيارة لمصر.

     

    تعالوا نعرف أبرز تصريحاته في السطور الجاية:

     

    1 – أعرف مهرجان القاهرة السينمائي الدولي من زمن بعيد، وسبق واتكلمت مع رئيس المهرجان محمد حفظي السنة اللي فات، علشان أزور القاهرة وأحضر المهرجان، لكن ظروف “كورونا”منعتني، لكن جيت السنة دي رغم إن الظروف لسه صعبة.

     

    2 – كنت مخطط أزور القاهرة، سنة ١٩٨٢ بعد تقديمي أول فيلم في حياتي، لكن انشغالي طول حياتي بالسينما والمزيكا عطلني عن حاجات كتير، ورغم كده مستمتع جدًا بوجدي وسط كل البشر حواليا.

     

    3 – حبيت شعوري بالناس هنا، ولمست حبهم للسينما، ومن حسن حظي حضوري للقاهرة ومشاهدة ناسها عن قرب ورؤية مشاعرهم، الناس هنا عندهم مشاعر فياضة تجاه بعض وتجاه السينما وكنت محظوظ أني عشت التجربة دي.

     

    4 – السينما لازم تستمر، وإقامة المهرجانات السينمائية هي محاولاتنا لإعطاء السينما قبلة الحياة والاستمرار، وده مش هيحصل من غير المهرجانات ورؤية الأفلام المميزة، وأنا مستعد أمنح كل طاقتي لخدمة الصناعة دي.

     

    5 – العالم كله اتغير بعد “كوفيد” مش بس صناعة السينما، والناس دلوقتي بتتفرج على التليفزيون والمنصات الرقمية أكتر من السينما، والبعض تفكيرهم في السينما اختلف عن زمن ما قبل كورونا، يعني مثلًا بدل ما يروحوا السينما ويشتروا تذكرة  سينما علشان يتفرجوا على فيلم واحد بس، بمبلغ معين، بيدفعوا نفس الفلوس دي مقابل اشتراكهم في المنصات الإلكترونية زي ” نتفليكس”، اللي بتمكنهم من مشاهدة  أكتر من ٣٥ فيلم في البيت.

     

    6 – أعتقد إن الناس هتقاوم أحساسيسها بالعزلة والوحدة، وهتختار في النهاية تروح السينما وتتفرج على أفلام هناك، خاصة لما يعرفوا إن  كل الأشخاص اللي مسموح ليهم دخول السينما، محصنين باللقاح ضد الأمراض.

     

    نورت القاهرة يا “إمير كوستوريتسا” ونتمنى نشوفك دائمًا!

    مقترح