The Definitive Guide to Living in the Capital , Cairo , Egypt

فن وثقافة

“كونتيجن – Contagion”.. حكاية فيلم أمريكي عمره 9 سنين تنبأ بفيروس كورونا

أفلام عن كورونا فيروس كورونا المستجد فيلم Contagion فيلم كونتيجن كورونا
“كونتيجن – Contagion”.. حكاية فيلم أمريكي عمره 9 سنين تنبأ بفيروس كورونا
    بواسطة
    Omar Abd-elmaqsoud

    في الفترة الأخيرة، بدأت ناس كتيرة تتكلم عن فيلم “كونتيجن – Contagion” الأمريكي، اللي صدر لأول مرة سنة 2011، واللي قام ببطولته نجوم مهمين، منهم، مات ديمون، وجود لو، وجوينث بولترو، وكيت وينسلت ومايكل دوجلاس.

    والسبب في الاهتمام الحالي بالفيلم، هو التشابه الكبير بين سيناريو الفيلم المكتوب سنة 2011، وبين الأحداث الحقيقية لتفشي فيروس كورونا المستجد اللي عالمنا بيواجهه حاليًا.

    وبحسب تقرير نشره موقع “بي بي سي”، بيحكي الفيلم عن سيدة أعمال بتموت، (بتقوم بدورها جوينث بولترو) بسبب عدوى فيروس غامض وقاتل أثناء رحلتها للصين، وبتكون السبب في إطلاق شرارة إعلان حالة طوارئ صحية في جميع أنحاء العالم.

    وبيعتبر ذكر الصين كبداية للفيروس، واحد من أوجه التشابه الكتيرة مع واقعنا حاليًا، وهو الأمر اللي ساهم في شعبية الفيلم في الأسابيع الأخيرة.

    وساهم في عودة الفيلم للأضواء مرة تانية، صورة نشرتها الممثلة الأمريكية جوينيث بولترو لنفسها وهي مرتدية كمامة، في رحلة عبر الأطلسي في 26 فبراير اللي فات، وكتبت الممثلة في حسابها على موقع إنستجرام: “أنا شاركت في الفيلم ده، حافظوا على نفسكم، وبلاش تسلموا على حد، وأغسلوا إيدكم كتير”.

    وبالفعل فيه أوجه تشابه مذهلة بين اللي بيحصل حاليًا وبين أحداث فيلم كونتيجن. مثلًا في الفيلم بتصاب بولترو بعدوى الفيروس، المسمى “إم إي في 1″، من طباخ في هونج كونج، لمس خنزير مذبوح انتقلت العدوى إليه عن طريق الخفافيش.

    وبعدين بتسافر بولترو لبلدها وبتمرض بشدة، وبتموت بعد كده، وبعدها بيموت كمان إبنها، لكن بنكتشف إن زوجها، اللي بيقوم بدوره الممثل مات ديمون، محصّن بنظام مناعي قوي.

    وفي الواقع، بيعتقد خبراء الصحة إن انتقال العدوى من حيوان إلى إنسان في مدينة ووهان الصينية كان السبب وراء تفشي مرض كورونا في شهر ديسمبر اللي فات.

    وبيقول علماء إن فيروس كورونا بدأ في الخفافيش، زي وباء سارس اللي تفشى بين 2002 و2003. وبعدين انتقل للبشر بطرق تانية ومن حيوانات تانية.

    المذهل إن الفيروس اللي ظهر في الفيلم، والفيروس الحقيقي كورونا، بيسببوا مشاكل في الجهاز التنفسي، لكن بيعتبر الفيروس الحالي أضعف بكتير من الفيروس الوهمي اللي ظهر في الفيلم.

    وبلغ معدل الوفيات في الفيلم بسبب الفيروس 25%ن لكن معدل الوفيات بكورونا وصل لحوالي 3.4% بس بحسب منظمة الصحة العالمية.

    في الفيلم، بيقتل الفيروس الوهمي 26 مليون شخص في جميع أنحاء العالم في غضون شهر واحد. لكن في الحقيقة وصل عدد الوفيات بسبب فيروس كورونا 4000 شخص من وقت تفشي المرض في الصين قبل 3 شهور.

    في الفيلم، بنشوف مدينة شيكاجو الأمريكية وهي تحت الحجر الصحي بسبب الفيروس، وده شوفناه في الحقيقة في مدن كتير في عالمنا مؤخرًا، منها إيطاليا.

    شوفوا إعلان الفيلم من هنا.

    مقترح