The Definitive Guide to Living in the Capital , Cairo , Egypt

بنادورا

بنادورا: زى كل الناس

  • ميسرة صلاح الدين
  • واقعية
  • من الآن
  • عربي عربي
  • 20 EGP
  • مكتبات وسط البلد
تم التقييم بواسطة
Ahmed Abd El Gawad
قيم
قيم الآن
بنادورا: زى كل الناس

الأسطورة:

بـ يحكوا زمان أن كان فيه صندوق عجيب فيه كل الشرور أرسلته آلهة الإغريق كعقاب للبشر.. وأول امرأة اتخلقت كانت هى السبب فى فتح صندوق بانادورا اللى وزع الشر والخوف والفقر فى العالم.

 

ميسرة:

الشاعر ميسرة صلاح الدين قرر يعمل مسرحية من فكرة الأسطورة اللى فاتت.. لازم نقول فى الأول أن استخدام الكاتب للمسرح الشعرى تجربة لافتة للانتباه.. لأننا فى زمن مهتم بالسرد بشكل كبير.. والاهتمام بالشعر ما بقاش زى الأول.. خصوصًا أن مافيش أيقونات كبيرة فى الشعر زى زمان ما عدا أسماء قليلة جدًا.. أما الأيقونات المحركة للناس كان آخرهم “عم أحمد فؤاد نجم” الله يرحمه.. وكون شاعر يستخدم الشعر فى عمل مسرحى ويعيد إنتاج المسرحية الشعرة وكمان بالعامية.. فده معناه أنها تجربة لازم تتشاف كويس.

 

التجربة والشخصيات:

وعلشان نشوف التجربة كويس لازم نقف أمام شخصيات المسرحية.. وأول حاجة هـ تلفت انتباهك هى “التجريد” يعنى الشخصيات من غير أسماء ميسرة بـ يفكر فى “الإنسان” بشكل مجرد.. ونعتقد أنه بـ يفكر فى المشترك الإنسانى الكبير والشخصيات هى:

 

صوت عُلويّ خارجى: 

وده بـ يقول جملة واحدة في بداية العرض ونهايته وتعتبر ملخص لمعاناة البطل وعذابه وعلاقته بالعالم.. بـ يقول فى بداية المسرحية:

“ما كانش غير منكم

لما ظهر فيكم

نور القريب منكم

دايمًا بـ يعميكم”

وفى النهاية بـ يقول نفس الجملة.. وده معناه أن الجملة اللى فاتت بـ تعبر عن فكرة الدايرة اللى عاوز يقدمها ميسرة، والفكرة مش مين معانا ولا مين ضدنا، مين اللى هـ يساعدنا ولا هـ يقف أمام طموحنا.. الفكرة أنك دائمًا لازم تنظر للموضوع من الخارج.. يمكن علشان كده سماه صوت علوى خارجى.

 

 

الراوي: 

ودوره مهم جدًا لأنه بـ يقدم الأحداث ويعلق عليها.. والراوى عند ميسرة من النوع الحكيم وله جملة اللى بـ تحكم السياق الدرامى كمان.. وهو راوى عليم بالأحداث لكنه غير مشارك فيها تلاقيه بـ يقول:

الاختيار أصعب كثير م الفرض

هنا لازم نقف أمام صفات الراوى، فهو عليم وحكيم وبـ يعلق على الأحداث ومتعالى كمان وده باين من وصفه فى الشكل المسرحى اللى رسمه ميسرة، فهو دائمًا موجود فى مكان عالى دليل على طبقية الراوى أو نظرته اللى لازم تبقى شايفه كل الأبطال.

 

الرجل: 

وهو البطل الرئيسي فى المسرحية، والأحداث بـ تتحرك حسب مدى حيرته ورغباته ومخاوفه، وهو صورة للإنسان فى معناه المجرد.. والمهم أننا نبقى واعيين أنه دائمًا فى محاولاته عاوز يوصل للسعادة على اعتبارها مبتغى الإنسان.

 

المرأة: 

وهى اللى بـ تمثل الأنثى في صورتها المُطلَقة.. هى رغبة الرجل وهى مصدر الأمان له ومصدر الخوف.. وسبب الفرح أو الحزن.

 

الطفل: 

ابن الرجل والمرأة وبـ يحرِك النص الثاني من الأحداث، ومن كثر طلباته بـ يسافر الأب و بـ تتكون مشكلة الوحدة عند الأم.

 

تابع 1:

وده بـ يساعد في تحريك الأحداث وساعات بـ يكون هو المجتمع أو الضمير.

 

تابع 2:

وده بـ يساعد في تحريك الأحداث وتقدر تقول أنه صوت النفس الأمارة فى بعض مناطق المسرحية.

 

خلاصة المسرحية هى الإنسان..

أنا مش غريب

أنا زيّ كل الناس

جايّ من طابور

رايح لألف طابور

كل أمّا أولِّف

قلبي على إحساس

الدنيا تنده لم يصبه الدور

عجبك ؟ جرب

"أرقام سرية" لنفس الكاتب.

عن الكاتب

ميسرة صلاح الدين شاعر عامية وكاتب مسرحى سكندري حصل على العديد من الجوائز وترجمت بعض قصائده.. صدر له "الورد البلدى، أرقام سرية، شباك خجل، أنا قلبى مش فارس".

أكتب تقييم

أضف تعليقاً

برجاء تسجيل الدخول لكي تتمكن من اضافة تعليق.

مقترح