The Definitive Guide to Living in the Capital , Cairo , Egypt

حكاوي كويتي

حكاوي كويتي: صالح الشياجي عامل فيه شغل عالي

  • ديوان شعر
  • من الآن
  • عربي عربي
  • 25 EGP
  • مكتبات وسط البلد
تم التقييم بواسطة
Cairo 360
قيم
قيم الآن
حكاوي كويتي: صالح الشياجي عامل فيه شغل عالي

عارفين لما نلاقي رجل كبير في السن فـ نتلم كلنا حوله باهتمام ونستناه هـ يقول إيه؟.. كلام الناس الكبار غير كلام أي حد، حتى لو ما عجبناش لكن أصحابه دفعوا سنين من حياتهم علشان يكون عندهم المعلومة أو الفكرة اللي بـ يقولوها لنا، هو ده اللي بـ نحسه بالضبط لما بـ نقرأ كتاب “صالح الشياجي” حكاوي كويتي.

في الأول استغربنا الموضوع وقولنا، طيب دي حكاوي كويتي إحنا مالنا؟ لكن لما بدأنا نقرأ الكتاب واحدة واحدة دخلنا في حالة من الاستمتاع متعددة الأسباب، مرة علشان اللغة الجميلة ومرة علشان الصراحة الشديدة ومرة علشان الحكم اللي موجودة، ومرة علشان الفصل الواحد آخره صفحتين، يعني كتاب مش ممل.

الكاتب كان صادق مع نفسه لدرجة أنه معترف أن ممكن كلامه في الكتاب يكون ممل وسمج زي كثير من الكلام اللي بـ نقابله اليومين دول.

تخيلوا أن صالح الشياجي مش شايف أن اللغة العربية هي أجمل لغة في الدنيا، ومش شايف أنها مقدسة بسبب نزول القرآن بها وبـ يسأل القراء: هل كانت مدنسة قبل نزول القرآن، وهل ترجمة القرآن إلى لغات أخرى يجعلها مقدسة أيضًا؟!

بجرأة شديدة بـ ينتقد أفكار زي العروبة العمياء اللي أصحابها فاكرين أنهم أشرف ناس على الأرض وهم بس اللي لازم يعيشوا والباقي المفروض يموت، وبـ يعترف أنه كان واحد من الناس اللي بـ يفكروا بالطريقة دي.

حالة من الصدق الشديد بـ يقدمها صالح في كتابه، 69 سنة عاشها في الحياة لكنه وعلى عكس كل الناس شايف أن شبابه ما كانش رائع جدًا، وأنه لما كبر ودخل مرحلة الشيخوخة بقى سعيد أكثر، لعله الشخص الوحيد اللي مش بـ يردد المقولة الشهيرة: “ليت الشباب يعود يومًا”.

إحنا بـ نصنع أعدائنا، فكرة مختلفة وغريبة إضافية بـ يطرحها صالح في كتابه، هو شايف أننا في أوقات كثير بـ نتخذ أعداء وهميين بـ نعطيهم قدر ومكانة ضخمة، ونعمل لهم حساب ونشتكي منهم، في حين أنهم من صنعنا، وده بـ ينطبق من وجهة نظره على الدول العربية وعلى الأفراد، الكل عنده عدو وهمي بـ يحاربه طوال الوقت بدون فايدة.

الكتاب في مجمله حلو، ننصحكم تقرأوه، لغته جميلة وتجاربه حلوة، صحيح هو ذاتي أوي، لكنه مميز.

عجبك ؟ جرب

"نصيبي من باريس" لأحمد المديني، و"100 يوم حول العالم" لأنيس منصور.

عن الكاتب

صالح الشايجي، ولد في الكويت 1945، كتب في صحف "القبس"، "الوطن"، و"الأنباء الكويتية"، اشتغل مذيع إذاعي وتليفزيوني في الكويت في الفترة من 1966 لـ 1991، له العديد من البرامج الإذاعية والتليفزيونية، احترف الكتابة الصحفية سنة 1977، وصدر له قبل كده ثلاثة كتب هم "بلا قناع" سنة 1979، "احتجاج على ما لم يقله الحجاج" 1997، وأصدر وزميله صلاح الساير "موسوعة الشخصيات الكويتية" 1998.

أكتب تقييم

أضف تعليقاً

برجاء تسجيل الدخول لكي تتمكن من اضافة تعليق.

مقترح