The Definitive Guide to Living in the Capital , Cairo , Egypt

شوق الدرويش

شوق الدرويش: رواية حمور زيادة، وجائزة البوكر قريبًا

  • حمور زيادة
  • روايات
  • من الآن
  • عربي عربي
  • 50 EGP
  • مكتبات وسط البلد وديوان ومكتبة العين
تم التقييم بواسطة
Ahmed Abd El Gawad
قيم
قيم الآن
شوق الدرويش: رواية حمور زيادة، وجائزة البوكر قريبًا

التصدير:

“كل شوق يسكن باللقاء، لا يعول عليه” ابن عربى

 

عن اللحظة التاريخية:

هى رواية ملحمية بالدرجة الأولى، وراها قرايات كثير وشغل كثير.. بـ تدور أحداثها في زمن الثورة المهدية بالسودان (1885 ــ 1899م) اللى قامت بزعامة محمد أحمد المهدي.. وتعالوا نعرف اللحظة علشان نفهم..

 

عن المهدى:

قامت الثورة المهدية بزعامة محمد أحمد المهدي اللى ولد عام 1843، وقامت الثورة ردًا على مظالم الحكم التركي المصري المعروف بفترة “التركية السابقة” في السودان، بنى محمد المهدي دعوته على فكرة المهدى المنتظر.. وكان بـ يقنع أتباعه أنه المهدى المنتظر ظهوره آخر الزمان.. وعاهده أصحابه على القتال معه.. وهو بـ ينشر فكرة المهدى اللى بـ يظهر في آخر الزمان وبـ يملأ الأرض عدل بعد أن ملئت ظلمًا.. واستجاب السودانيون للمهدي بقوة كبيرة.. وده مكنه من هزيمة القوات الحكومية والسيطرة على السودان. وتوفى المهدى بعد انتصاره بفترة قصيرة.

شخصيتين أساسيتين:

بخيت منديل.. الشاب الهزيل التعبان واللى كله إصرار وقوة، هو أقرب للدرويش بـ يهرب من السجن بعد ما سقطت مدينة “أم درمان” فى يد المصريين حامل لقوة ما حدش يقدر يعرف سببها، هو حالة شعرية تمشى على قدمين، تقدر تقول عليه عاشق ولى مجذوب وفى نفس الوقت مقاتل لكنه من نوع مختلف.

مريسيلة.. صاحبة العشرين سنة بائعة خمر المريسة السرية.. قارئة الودع.. مدبرة صفقات الهوى.. خاطبة الحلال والحرام.. معينة الهاربين.. تاجرة العقود والسلاسل والوصفات السحرية للحب والوصل والفراق.. هى المرأة اللى كل الناس عارفة أنها أنقذت سبع نساء من مشنقة السوق.. الحب صناعتها، بالسحر لها نسب، لها مروءة فارس القبيلة.. والشخصيات فى الرواية كثير لكن مش هـ نحرقها.

 

وصف الأماكن:

مر بجوار بيت الأمانة ومشى محاذى للسوق وعبر تحت المشنقة الخالية.. هذا السور العظيم من الحجر.. يمر على بيت المال ومنازل الكتبة ومساكن المصريين وأهل مدينة الخرطوم القديمة.

امتدت المدينة بمحاذاة بحر النيل، فى قلبها قبة سيدى المهدى، وغرب القبة المسجد الكبير، وجنوبها منازل خليفة مهدى الله، وشمالها منازل أهل شمال البلاد أبناء النيل.

“لحمور قدرة على الوصف كأنك فى المكان بالضبط، ركز وشوف بعنيك السودان زمان كأنه كان عايش هناك فى وقتها”.

 

اقتباسات من الرواية:

“إن الله حين خلق الطير قال كل جنس “سأطير بإذن الله” خلا النعامة التى قالت “لى جناحان وسأطير”. لم تقل “بإذن الله.. فعاقبها الله أن حرمها من الطيران”.

“أنتم الذين لا تعرفون أمر الغد لأنه ما هى حياتكم؟ أنها بخار يظهر قليلًا ثم يضمحل” (رسالة يعقوب)

“المزروع على الأماكن المحجرة هو الذى يسمع الكلمة، وحالًا يقبلها بفرح” (إنجيل متى)

يا رب ما أكثر مضايقى كثيرون قائمون على” (سفر المزامير)

“كل شوق يسكن باللقاء، لا يعول عليه” (ابن عربى)

نادى الله يا فاطمة.. أما ترين ما أصاب الدين من بلاء؟ تغير الزمان ملئت الأرض جورًا، الترك، الكفار، بدلوا دين الله.. أذلوا العباد.

عجبك ؟ جرب

"قواعد العشق الأربعون" لإيليف شافاق.

عن الكاتب

حمور زيادة، ولد بالخرطوم بمدينة أم درمان في السودان ونشأ بها، اشتغل بالمجتمع المدني لفترة ثم اتجه للعمل العام والكتابة الصحفية، فكتب بصحف المستقلة، والجريدة، وأجراس الحرية واليوم التالي، وتولى مسئولية الملف الثقافي بصحيفة الأخبار السودانية، صدر له "سيرة أم درمانية" مجموعة قصصية عام 2008 عن دار الأحمدي، ورواية "الكونج" عام 2010 عن دار ميريت، ورشحت رواية "شوق الدرويش" إلى جائزة البوكر العربية.

أكتب تقييم

أضف تعليقاً

برجاء تسجيل الدخول لكي تتمكن من اضافة تعليق.

مقترح