The Definitive Guide to Living in the Capital , Cairo , Egypt

كتب
طقوس الربيع

طقوس الربيع: حكاية أبطالها موسيقيين

  • روايات
  • من الآن
  • عربي عربي
  • 20 EGP
  • مكتبات وسط البلد
تم التقييم بواسطة
Rasha Zeidan
قيم
قيم الآن
طقوس الربيع: حكاية أبطالها موسيقيين

الكاتب عازف بيانو بأوركسترا القاهرة السيمفونى بدار الأوبرا المصرية، الرجل مهتم بالموسيقى وهى حياته، لو تتبعنا خطواته “كتاباته” هـ نلاقيها كلها عن الموسيقى زى الرواية اللى معانا النهارده.

تعالوا فى الأول نعرف إيه هى طقوس الربيع أو الربيع المقدس.. هو عرض باليه مشهور جدًا وواحد من أشهر العروض فى القرن العشرين اللى عمله المؤلف الروسى “إيجور سترافيسكى”.. المهم لما العرض ده تم عرضه فى مصر قامت ثورة من الناس عليه.. يا ترى ليه؟

أصلًا حكاية العرض من الآخر هى صورة للحياة الوثنية لروسيا القديمة، وبـ يقدم عدد من الطقوس البدائية اللى بـ تحتفل بالربيع.. وده بـ يكون عن طريق اختيار فتاة شابة هـ تبقى قربان للطبيعة علشان ترضى عنهم، وبـ ترقص الضحية رقصة الموت ثم بـ يدفعوا بها إلى الموت.

أبطال روايتنا مش كثير، منهم “ماشا، وصالح الشيمى، وياسين، وناتاليا”، الحكاية بـ تبدأ مع ماشا راقصة فى الباليه ومصممة الرقصات الشهيرة اللى على موعد مع والدها صالح الشيمى، اللى كان موجود فى فالينسيا بحكم وظيفته اللى هى مدير الأوبرا وطلب منها تيجى معاه مصر علشان تساعده فى إخراج عرض “طقوس الربيع”.

وصلت ماشا القاهرة وظهر معاها ياسين اللى هـ يساعدها فى العرض، وهنا بـ تكون  نقطة تحول فى حياة ماشا.. يوه معلش نقصد “ماريا” ما هو دلع ماشا فى روسيا بقى “ماريا” فى مصر.. المهم أن ماريا كانت شايفة ياسين زى التلميذ البليد، لكن مع الوقت بدأت تتقرب منه وبدأت العلاقة بينهم تتطور، وكل واحد فيهم بـ يحس أنه يعرف الثانى من زمن بعيد.

طريقة الفلاش باك اللى بـ يستخدمها الروائى محمد صالح وقدرته على الوصف واستخدامه للحكى اللى مش بـ يشجع قوى.. لكنه قادر يوصف المشهد بشكل جيد ومتكامل.. وبـ يعرف إمتى يدخل بالفلاش باك علشان يقطع المشهد زى المخرج اللى عارف إمتى يقطع المشهد بالضبط.

الفلاش باك بـ يحكى قصة حياة أم ماريا وزواجها الأول ثم زواجها الثانى من الشيمى.. مجموعة حاجات وراء بعضها بـ تعرف القارئ أن مش دائمًا “تأتى الرياح بما تشتهى السفن” يعنى حبكات كثير ومكثفة أحيانًا وبـ تطول أحيان ثانية.. وصف لروسيا ولحياة لاعبى الباليه.. وصف لعالم ثانى من الصعب أنك تدخله إلا إذا كنت واحد منه علشان نعرف ونفهم الدنيا الثانية اللى أحيانًا لاعبى الباليه بـ يعيشوا الدور حتى النهاية، بـ يعيشوا الدور لحد ما يتقمصوا دور البطل فى القصة أو الرواية اللى بـ يلعبوها.. أو ممكن يكون بطل روايتك اللى بـ تلعبها باليه هو أنت فى الحياة وتصاب بلعنة “بطلك”، فى الدنيا حاجات كثير هـ تعرفوها وأنتم بـ تتعاملوا مع طقوس خاصة اسمها “طقوس الربيع”.

عجبك ؟ جرب

"محال" ليوسف زيدان.

عن الكاتب

محمد صالح، عازف بيانو بأوركسترا القاهرة السيمفونى بدار الأوبرا المصرية.. صدر له إلى الآن  رواية "طقوس الربيع".

أكتب تقييم

أضف تعليقاً

برجاء تسجيل الدخول لكي تتمكن من اضافة تعليق.

مقترح