The Definitive Guide to Living in the Capital , Cairo , Egypt

قصر القمل

قصر القمل: إليف شافاق تكتب عن الحياة

  • روايات
  • من الآن
  • عربي عربي
  • 80 EGP
  • مكتبات وسط البلد
تم التقييم بواسطة
Ahmed Abd El Gawad
قيم
قيم الآن
قصر القمل: إليف شافاق تكتب عن الحياة

بونبون:

قصر بونبون، بيشتكي من القمامة من فترة طويلة، لو دفعكم الفضول لزيارته هتشوفوا أن كوم القمامة وصل لحد السور.. وهتشوفوا (أهل البحث) اللي بيدور في أكوام القمامة من قطط ونوارس وغربان وفئران وغيرهم.. وكما فيه (قمل) صدقوا إليف شافاق لما تقول: (صدقوني القمل هو الأسوأ).

 

الرواية:

الرواية طابعها غريب بجد، علشان مجموعة أسباب أولها: بتحكي عن قصر سكنه القمل، من كتر القمامة اللي فيه، والفكرة جديدة.. بس يا ترى القمل بس، ولا حاجات تانية؟ ثانيًا الرواية بتدور بين الطابع الكوميدي والتراجيدي.. والتفاعل ما بين الاتنين بشكل كبير بيخليك مش عارف تضبط الاحساس.

ثالثًا التفاصيل.. الرواية دي يتطبق عليها فعلًا مقولة (الشيطان يكمن في التفاصيل) لأن كل صفحة فيها تفاصيل، وتفاصيل مختلفة من أول فكرة الشخصية والأحداث اللي بتحصل جوه الرواية، وكمان تسليط الضوء على الأحداث السياسية في النص، وأخيرًا الراوي في أغلب أعمال إليف (راوي عليم) وهو اختيار جيد، علشان بيبقى عارف كل شخصية إيه اللي جواها وإيه الصراع اللي بيدور معاها، ودورها إيه كمان.

بصفة عامة إليف بتهتم بشخصياتها والشخصيات عندها مختلفة تمامًا، في كل رواية بيكون عندها شخصيات بأبعاد مختلفة، هنلاقي فيهم (الرواي – زير النساء – الأكاديمي – المغنية) ناس كتير كلهم بيدوروا في فلك القصر اللي اتحول لعمارة وفيها كتير من الأسرار.

الفلسفة:

مش بس بتلعب إليف على فكرة السرد الجيد فى الرواية، وإنما كمان بتلعب على فكرة الحكd الطويل، بمعنى إنها بتحكي قصة وتتفرع منها قصة تانية وتالتة، لحد ما البناء كله يتم، وتشوف قدامك الرواية كاملة، لكن خلينا نقول أن ده مجهد جدًا للي بيقرأ ويتابع، علشان محتاج منه تركيز أكبر من القراية العادية، علشان يعرف يجمع خيوط القصص دي كلها ببعض، كمان بيخليه يركز في أدق التفاصيل، وكل تفصيلة مش مجرد صورة عابرة.. لأ إحنا بنتكلم مثلًا عن الأم اللي فقدت زوجها، وبنتها بتحكي عنها وفي تفصيلة فيها منديل الأم بتمسح بيه وجهها.. فبتقول أن المنديل الأبيض التلجي المطرز أطرافه بالإبرة، وده بيخلي شكل المنديل أو الأشياء اللي بتحكي عنها بفلسفتها مستقر في الذاكرة، كمان بنلاحظ أن إليف مهتمة بفلسفة الحياة والموت في الرواية دي.. بتحكي عن الغائب (الموت) وإزاي بيخطف اللي بنحبهم، وإزاي نقتنع أنها مشيئة الله أن يغيب من نحبهم ويتركونا، وفكرة الفراغ اللي بيسيبه الغائب وقد إيه بتأثر فينا..

الرواية هايلة وفيها أفكار كتير وقصص كتير، الرواية بتدور على العدالة الاجتماعية مع العدالة الإلهية وبتمزجهم مع بعض.

عجبك ؟ جرب

قواعد العشق الأربعون لنفس الكاتبة.

عن الكاتب

إليف شافاق كاتبة تركية وصلت إلى العالمية من خلال ترجمة روايتها "قواعد العشق الأربعون وصدر لها عدة روايات منهم "لقيطة استانبول" و"حليب أسود" و"قصر القمل".

أكتب تقييم

أضف تعليقاً

برجاء تسجيل الدخول لكي تتمكن من اضافة تعليق.

مقترح