The Definitive Guide to Living in the Capital , Cairo , Egypt

كنت صبيًا في السبعينات

كنت صبيًا في السبعينات: كتاب خفيف عن فترة مهمة

  • سير ذاتية
  • من الآن
  • عربي عربي
  • 65 EGP
  • مكتبات وسط البلد
تم التقييم بواسطة
Mustafa Abd Rabu
قيم
قيم الآن
كنت صبيًا في السبعينات: كتاب خفيف عن فترة مهمة

الناقد الفني المتميز محمود عبد الشكور يقدم لنا جزء من سيرة حياته. وتحديدًا  فترة طفولته ومراهقته في السبعينيات من القرن الماضي.

وبأسلوبه السلس الجميل يحكي عن فترة من أهم الفترات اللي مرت على مصر. بينتقل بذكاء شديد من ذكرياته الخاصة، إلى أحداث مهمة أثرت في كل المصريين. حكايات عن عائلة مصرية جدًا، كأنها حكايات بين أصحاب في قاعدة صفا. الكتاب بدأ بوفاة عبد الناصر، وانتهى باغتيال السادات!

صادف أن فترة مراهقة الكاتب ومرحلة تكوينه كانت مع بداية عصر التلفزيون -ده من حسن حظه ومن حسن حظنا- ويمكن ارتباطه بالميديا والفنّ خلاه يتحول فيما بعد إلى ناقد فني، والأهم أن له نظرة مختلفة. وده واضح على طول الكتاب.

انتقلت عائلة الكاتب من القاهرة إلى نجع حمادي في صعيد مصر، بسبب ظروف عمل والده، مدرس الفلسفة، صعيدي الأصل. ومن خلال الراديو يطل الطفل على العالم. يحب لاعب الأهلي الشهير محمود الخطيب، وجيل الأهلي الذهبي في السبعينيات. ولقاء صالح سليم مع أسطورة الكرة بيليه نجم منتخب البرازيل.

ومن خلال الحكايات، بيفكرنا الكاتب بفنانين طواهم النسيان. لكن بالنسبة له ولجيله هما لسه نجوم لحد دلوقتي، ويمكن كانوا ملهمات وفتيات أحلام. زي الجميلتين ليلى حمادة وفاطمة مظهر. بداية السبعينيات قبل الحرب كانت سنوات متوترة ومرتبكة. وخاصة بعد الخروج من هزيمة مدمرة، نفسيًا واقتصاديًا. قضت على أحلام جيل كامل.

بعد الحرب كل حاجة تغيرت. وبدأ عصر الانفتاح. ومن أهم نقاط التحول وقتها هي الإعلانات. فتح الباب وبدأها طارق نور بحملات إعلانية ضخمة وجذابة، من أهمها إعلانات (شويبس) للراحل حسن عابدين.

ومن الأحداث المهمة كانت وفاة أم كلثوم وعبد الحليم وفريد الأطرش. رحلوا في سنوات متقاربة، كأنهم بيعلنوا نهاية عصر كامل وبداية عصر جديد.

العصر الجديد بدأ بانتفاضة يناير 1977 بسبب غلاء الأسعار. البنطلونات الشارلستون، والفساتين القصيرة. ظهور جماعة التكفير والهجرة. مسرحية مدرسة المشاغبين. فيلم (خلي بالك من زوزو) زيارة السادات للكنيست ومعاهدة السلام. كلها أحداث مهمة وخطيرة، وتعتبر نقط تحول، سواء في الفن أو في السياسة. أو في الحياة العامة.

التلفزيون كان له دور مهم في تشكيل وجدان جيل كامل، وبرغم فقر الإمكانيات وقتها، إلا إنها سابت بصمة لسه عايشة لحد دلوقتي. والتليفزيون المحلي حاليًا على العكس. إمكانيات كبيرة ومحتوى سيء.

ومن أجمل الحاجات في الكتاب أنه مش مجرد رصد جاف لأحداث مهمة. لكنه عبارة عن حكايات جميلة وبسيطة. حكايات مصرية جدًا شبهنا كلنا. صحيح من الممكن حذف بعض صفحات لتكرار الأحداث في أكتر من فصل، أو لأنها ذكريات أو أحداث غير مهمة. لكن جمال الكتاب يشفع له.

عجبك ؟ جرب

مخرج على الطريق لمحمد خان.

عن الكاتب

ناقد سينمائي وأدبي مصري من مواليد ديسمبر 1965، تخرج في كلية الإعلام قسم الصحافة عام 1987، وكان عضوًا في لجنة السينما بالمجلس الأعلى للثقافة، ويشغل الآن منصب نائب رئيس تحرير مجلة «أكتوبر».

أكتب تقييم

أضف تعليقاً

برجاء تسجيل الدخول لكي تتمكن من اضافة تعليق.

مقترح