The Definitive Guide to Living in the Capital , Cairo , Egypt

معالم وسياحة

حارة الصالحية: سوق الأحجار الكريمة في القاهرة

أماكن اكسسوارات رخيصة القاهرة الجميلة تراث منسي حارة الصالحية
حارة الصالحية: سوق الأحجار الكريمة في القاهرة
بواسطة
Cairo 360

وأنت ماشي في شارع المعز ما بين المساجد الأثرية القديمة والمدارس والسُبل وبالظبط جنب سبيل خسرو باشا هتلاقي حارة الصالحية التاريخية، وتقدر توصل للمنطقة دي عن طريق سوق الصاغة المتفرعة من شارع المعز الممتد عن طريق مدخل من شارع الأزهر وكوبري الأزهر للي جاي من حي الغورية وفيه مدخل تاني من شارع خان الخليلي العريق للي جاي من مسجد الحسين، وبرضه فيه مدخل ثالث من الموسكي.

والحارة اتسمت بالاسم ده نسبة للمدرسة الصالحية اللي بناها الملك الصالح نجم الدين أيوب، كأول جامعة في مصر لدراسة المذاهب الإسلامية الأربعة المعروفة.

وبيبدأ مدخل الحارة بسور من الآثار الأيوبية  ويعتبر بقايا سور المدرسة الصالحية الشهيرة اللي اتبنى سنة 641 هـ 1243م، وهي عبارة عن مجموعة مكونة من مدرسة وجامع وسبيل ولسه المئذنة بتاعة الجامع على شكل مبخرة زي ما هي. أما اللي فاضل من المجموعة فهو للأسف الإيوان بس بعد إهمال لسنين كتيرة.

أما دلوقتي فالحارة فيها محلات كتيرة جدًا لبيع الإكسسوارات والحُلي سواء أحجار كريمة أو غير كريمة أو سلاسل أو أي حاجة تحتاجوها، والمميز فيها إن أسعارها أرخص من أي مكان بره خاصة لو هتشتروا بالجملة. يعني مثلًا هتلاقوا هناك أحجار كريمة  زي العقيق والفيروز، والأحجار العادية، والكريستالات بألوانها وأحجامها المختلفة، واللؤلؤ، والخرز اللى واخد شكل العين.

برضه بيتباع هناك إكسسوارات جاهزة يعنى غوايش وكوليهات بأطوال مختلفة، وحلقان، وسبائك، وخواتم، ده غير سلاسل المعدن الدهبي أو الفضي أو الخيوط.

حارة الصالحية كمان زمان كان فيها حرف كتير مختلفة لكن اختفت دلوقتي للأسف، ده غير إن زمان أيام نجم الدين أيوب كان بيتم الصرف على المدرسة الصالحية والمسجد والسبيل من خلال إيراد محلات الدهب والحلي للدولة.

مقترح