The Definitive Guide to Living in the Capital , Cairo , Egypt

الحياة في كايرو

إزاي تحافظ على شركتك الناشئة “Start-up” من الأزمة الاقتصادية الحالية؟

Sartup الاقتصاد ببساطة الشركات الناشئة في زمن كورونا مشاريع شبابية
إزاي تحافظ على شركتك الناشئة “Start-up” من الأزمة الاقتصادية الحالية؟
    بواسطة
    Mohamed Talaat

    الشركات الناشئة أو الـ “Startup” من أكتر المشاريع المعرضة للتأثر بالأزمات والتغيرات الاقتصادية العالمية، زي الأزمة العالمية اللي بنعيشها الفترة دي، وهي أزمة فيروس “كورونا” المستجد (كوفيد 19).

    علشان كده مطلوب من الشركات الناشئة بذل جهد مضاعف للنجاة والحفاظ على مستويات نموها، وضمان استمراريتها على المدى الطويل، لكن إزاي ممكن حماية الشركات دي وهي محدودة الموارد من الأزمة الحالية؟ في الموضوع ده هنعرفكم على 3 حلول عملية هتساعدكم على المرور من الفترة دي بشركتكم الناشئة والوصول إلى بر الأمان، بحسب نصائح المتخصصين في المجال ده.

    مراجعة الخطط والإستراتيجيات:

    بتفرض الأزمة الحالية على الشركات الناشئة إعادة النظر في خططها وإستراتيجياتها؛ لأن المطلوب للعبور من الوقت الصعب ده هو الخطة المناسبة مش الخطة الرائعة، ومهم نفهم إن اللي كان ممكن ومتاح من كام شهر مابقاش مناسب الفترة دي.

    علشان كده، هتحتاج الشركات الناشئة الفترة دي للتفكير بتركيز في الإستراتيجيات اللي هتقدر تضمن لها النجاة والاستقرار كأولوية قصوى، كبديل للسعي ورا الخطط غير المدروسة لتسريع النمو وتوسيع الأعمال.

    مثلًا، مطلوب من مديري الشركات دي إجراء بعض التعديلات واتخاذ قرارات جوهرية زي هيكلة الشركة وأدوار الموظفين ورواتبهم، وحتى خطط التسويق والمبيعات وغيرها من القرارات، ومهم أصحاب الشركات الناشئة يفهموا إنهم محتاجين الفترة دي للاستثمار في الفرص الصحيحة واستغلال المصادرة المتاحة.

    التركيز على الفرص اللي بتوفرها الأزمات:

    إدارة الأعمال بتحتاج مننا في أوقات الأزمات الاقتصادية البحث عن فرص جديدة، أيوة، فيه فرص بكل تأكيد. ومهم نفهم إنه في الوقت اللي أغلب الناس بتقضي فيه أوقاتهم في بيوتهم، وبيتجه العاملين في الشركات لأسلوب العمل عن بعد من بيوتهم، من الممكن التفكير في بعض الحلول والخدمات اللي تخلي الوقت ده تجربة أفضل لهم.

    والفترة دي فيه قطاعات بتتعرض لطلب متزايد خلال الأزمة الحالية، زي: التعليم الإلكتروني عن بعد، والاستشارات عن بعد، وأدوات الترفيه، وتسهيل تجربة العمل عن بعد، وغيرها.

    تقليل النفقات من خلال توظيف المستقلين:

    لازم الشركات الناشئة تفكر في الميزانية المتاحة ليها، خصوصًا لو كانت خدماتها ومنتجاتها ممكن تُصنَّف بأنها أقل ضرورة على المستوى الاستهلاكي، أو أنها مابتخدمش الوضع الحرج العالمي.

    ومهم الشركات الناشئة تعيد تفكير في إستراتيجيات تقليل النفقات على المدى الطويل، زي توظيف المستقلين (الفريلانسرز). وبيُعتبر موقع مستقل، اللي بيُعد أكبر منصة للعمل الحر في العالم العربي، أحد أفضل الخيارات اللي ممكن تتعاملوا معاها الفترة دي لتوظيف كتير من المستقلين المحترفين من أصحاب الخبرات المتنوعة في كل المجالات والتخصصات، وضمان إنجاز أعمالكم بجودة واحترافية فائقة.

    مقترح