The Definitive Guide to Living in the Capital , Cairo , Egypt

الحياة في كايرو -
مقترح

باحثة أثرية عن حارات القاهرة التاريخية: جزء أصيل من تراث العاصمة ومش أماكن عشوائية

الباحثة نادية عبد الفتاح القاهرة القديمة تاريخ القاهرة حارات القاهرة التاريخية معلومات عن حارات القاهرة
باحثة أثرية عن حارات القاهرة التاريخية: جزء أصيل من تراث العاصمة ومش أماكن عشوائية
    بواسطة
    Mohamed Talaat

    الصورة الرئيسية: أنس أبو شعر

    في الفترة الأخيرة، أصبح فيه تطوير مهم بيحصل في القاهرة، مباني جديدة، وكباري، وإزالة مناطق عشوائية، والشغل العظيم اللي بيحصل في مصر حاليًا رغم إنه سبب حالة سعادة لكتير من السكان، لكنه في المقابل سبب بعض الخوف لفئة من المصريين بتعشق تاريخ مصر وحضارتها، ودول عندهم حالة خوف من إن التطوير يوصل كمان لأماكن تاريخية مهمة زي الحارات التاريخية في القاهرة، ورغم إن الحكومة المصرية أكدت أكثر من مرة إنها هتحافظ على تراث القاهرة إلا إن الخوف لسة مسيطر على بعض الناس.

    ومؤخرًا، قالت الباحثة الأثرية نادية عبد الفتاح المتخصصة في الآثار الإسلامية، كلام مهم عن حارات القاهرة، وأكدت إن مدينة القاهرة من وقت تأسيسها وهي ليها تخطيط مميز، لإنها أُنشئت في الأصل علشان تكون مدينة ملكية محصنة، مؤكدة أن الحارات والأزقة والعطوف في القاهرة التاريخية ماتمش تصميمها بعشوائية، لكن بطريقة خلتها جزء أصيل من تراثها.

    وأضافت عبد الفتاح – في تصريح لوكالة أنباء الشرق الأوسط – أن الحارات دي أنشئت بمجرد إنشاء وتخطيط القاهرة على يد جوهر الصقلبي سنة 358هـ/969م لسكن ( القبائل والفئات)، اللي شكلت الجيش الفاطمي، ولما وصل المعز لدين الله الفاطمي وصلت معاه قبائل وفئات تانية اتعملت لهم حارات مخصصة وكان ده سنة 362هـ/973م.

    وأوضحت أن تخطيط شوارع القاهرة التاريخية كان عبارة عن شارع رئيسي بيشق المدينة من الشمال للجنوب، بتبدأ من باب الفتوح في الشمال إلى باب زويلة في السور الجنوبي، وبيتفرع من الشارع الرئيسي ده شوارع جانبية بتخترق المدينة من الشرق للغرب، وبتتقاطع مع الشارع الرئيسي “قصبة القاهرة” في زوايا قائمة.

    وأكدت أنه بالأسلوب ده في التخطيط كانت كل حارة من الحارات المختلفة بتحتفظ بخصوصيتها ومابيدخلهاش إلا سكانها علشان لو تم قفل الباب الخارجي للحارة بليل، يبقى صعب دخولها على الأغراب ويكون سهل الدفاع عنها لو تم مهاجمتها.

    وكشفت الباحثة الأثرية عن تاريخ أهم 12 حارة من حارات القاهرة التاريخية، منها حارة (قصر الشوق)، وهي في الأصل حارة (قائد القادة) واللي بتُنسب بحسين بن جوهر الملقب بقائد القادة، وبعدها عرفت باسم (حارة الملوخية).

    وقالت إن من أشهر حارات القاهرة التاريخية (حارة برجوان) والحارة دي كان فيها الدار اللي عاش فيها أمير الجيوش بدر الجمالي، وبتعتبر داره من أهم المنشآت.

    وأضافت أن من الحارات المهمة كمان (حارة زويلة)، وبتنسب بقبيلة زويلة وهي قبيلة من البربر، واللي شكلت قطاع مهم من جيش جوهر الصقلبي اللي استولى على مصر.

    وأشارت كمان إلى (حارة الجودرية) اللي بتنسب لطائفة بترجع إلى جودر خادم عبيد الله المهدي مؤسس الدولة الفاطمية في إفريقية (تونس).

    بالإضافة إلى (حارة الأمراء) اللي بتقع بالقرب من باب الزهومة أحد أبواب القصر الشرقي الكبير في القطاع الجنوبي الغربي من أسواره وموضعها النهارده الدكاكين الموجودة في أول شارع خان الخليلي على شمال دخلته من شارع القمصانجية المتفرع من شاعر المعز لدين الله.

    وقالت الأثرية نادية عبد الفتاح، إن من أهم حارات القاهرة التاريخية حارة( الديلم أو حارة الأتراك) اللي بتنسب إلى” الديلم” اللي وصلوا إلى مصر بصحبة “هفتكين غلام المعز بن بويه الديلمي”، اللي تغلب على الشام أيام المعز الفاطمي وقاتل جوهر الصقلبي والمستنصر بالله بالقرامطة.

    ومن الحارات المهمة في القاهرة كمان (حارة الروم)، وحارة( الباطلية) ، الموجودة بشارع الباطنية، و(حارة كتامة) وهي منسوبة إلى قبيلة كتامة، و(حارة البرقية)، وحارة (الوزيرية)، وحارة (المحمودية).

    كلام الباحثة نادية عبد الفتاح اللي نشرته وكالة أنباء الشرق الأوسط وهي وكالة الأنباء المصرية الرسمية، بيؤكد إن الحكومة المصرية فاهمة كويس أهمية حارات القاهرة التاريخية.

    مقترح