The Definitive Guide to Living in the Capital , Cairo , Egypt

انطباعات كايرو 360 عن أعمال رمضان الكوميدية
    بواسطة
    Cairo 360

    كتب: محمد عدلي

    السنة دي عندنا فوق ال٢٢ مسلسل، فيه منهم ٨ مسلسلات المفروض أنها مسلسلات كوميدية .. وده بالمناسبة عدد أكبر من المسلسلات الكوميدية اللي اتقدمت السنة اللي فاتت.

    قبل أي حاجة خلينا نتفق إن أكتر شكل اتأثر بالمتغيرات الاجتماعية هو الكتابة الكوميدية أخر خمس سنين، ومعظم الكوميدية اللي بتتقدم بتشبه جدًا اللي بيتقدم على السوشيال ميديا سواء في البرامج أو المسلسلات أو حتى الافلام .. وده خلانا نشوف مجموعة من كتاب السيناريو اللي كانت بدايتهم عن طريق شهرتهم على مواقع التواصل الاجتماعي، وخلانا نشوف مجموعة اسكتشات مضحكة متقدرش تعتبرها عمل فني كامل مترابط ، ومع ذلك هتضحك وهتتبسط.

    يمكن المسلسل اللي قدر يهرب السنة دي من فخ كوميديا الإفيهات والسخرية هو مسلسل بالحجم العائلي ، كوميديا الموقف من خلال حدوتة مترابطة مش مجرد حلقات هدفها الضحك وخلاص، أخر عمل رمضاني قدمه يحيى الفخراني كان “ونوس” في 2016 ، وبالتالي عودته مرة أخرى أكيد كانت محسوبة وده اللي خلى ناس كتير بخلاف جمهوره الكبير تركز هو هيقدم إية السنة دي.

    مسلسل بالحجم العائلي” بيتناول حياة سفير بيحب الطبخ جدًا وقرر يسيب شغله ويفتح مطعم في مدينة ساحلية وكل همه إنه يجمع أولاده بعد ما كل واحد منهم بقى ليه حياته وانشغلوا عنه، المخرجة “هالة خليل” نجاحها الحقيقي في المسلسل ده ماكنش في عبقرية الكادرات ولا صعوبة تصوير مشاهد معينة قد نجاحها بجانب أداء الممثلين طبعًا في خلق حالة تاخد المشاهد داخل تفاصيل حياة العيلة الغريبة دي ومشاكلها، كمان مدير التصوير الكبير سامح سليم قدر ينقل لنا الجو الساحلي اللي بتدور فيه أحداث المسلسل عن طريق الألوان والصورة اللي قدمها، أما أداء الفخراني فهو قدم قبل كدة أعمال كوميدية كتير زي “يتربى في عزو” وعباس الأبيض ، لكن الموضوع مختلف هنا لأنه في المسلسلات دي كان الكوميدية جاية من المشاكل اللي بيقع فيها البطل بسبب عفويتة وشخصيته الطيبة، دور السفير اللي بيقدمه السنة دي الفخراني بيتميز بالذكاء والقدرة على التلاعب بالأخرين ، نفس الحالة اللي قدمها الفخراني في المسلسل أقرب لحالة ” ابن الأرندلي “واللي اتعرض من سنين ومخدش حقه.

     تاني مسلسل معانا هو “الوصية”.. المسلسل استثمار لنجاح مسلسل “ريح المدام” السنة اللي فاتت، وده مش عيب أبدًا بس لو كان اتعمل بشكل صح، الوصية بطولة أكرم حسني الشهير بشخصية أبو حفيظة وأحمد أمين صاحب برنامج البلاتوه، وهي أول بطولة ليه، وإخراج خالد الحلفاوي اللي معظم شغله سينما كوميدية زي زنقة ستات وكدبة كل يوم وحاجات تانية.

    مشكلتنا مع المسلسل إننا توقعنا حاجة أفضل من كدة بسبب وجود أكرم وأحمد أمين لكن في الحقيقة لاقينا نفسنا قدام مسلسل بيقدم نفس التيمة اللي اتعملت في ريح المدام بطولة أحمد فهمي وأكرم حسني واللي اتقدم السنة اللي فاتت .. الشاب الغني جدًا اللي بيحب الستات ومستهتر وبيقع في مشاكل بيحاول هو وصاحبه يحلوها .. حتى فكرة تقديم حلقات منفصلة اتعملت في ريح المدام، باختلاف إن أكرم حسني هنا قرر إنه يرقي نفسه من دور صاحب البطل للبطل نفسه رغم عدم تطور أدائه التمثيلي في أي شيء، فيه صراع طول الوقت بين إفيهات أكرم حسني وأحمد أمين وده بيخليك قدام سكتش في برنامج من برامجهم الناجحة طبعًا، بس الدراما هنا كانت محتاجة مجهود أكتر علشان الناس تحبها، المسلسل فيه ضحك طبعًا وكوميديا إفيهات، لكن كان ممكن يبقى أحسن من كدة بكتير.

     

    تالت مسلسل معانا هو ربع رومي، بطولة مصطفى خاطر ومحمد سلام، وبيومي فؤاد، وهنا إحنا شايفين إن أهم من الأبطال هو المخرج، المسلسل إخراج معتز التوني، معتز حالة خاصة ومختلفة سواء في الإخراج أو التمثيل بالمشاهد القليلة اللي بيطلعها والناس لسة فاكراها، مثلًا يعني مشهد في فيلم زكي شان أو سمير وشهير وبهير وحاجات تانية، معتز أكتر واحد قدم أعمال كوميدية لمجرد الكوميدية الهادفة للضحك بس وحققت نجاح كبير جدًا أخرهم مثلًا مسلسل نيللي وشريهان، ده كان سبب رئيسي يخلينا نشوف هيعمل إيه السنة دي بخلاف طبعًا وجود مصطفى خاطر ومحمد سلام الكوميدينات.

    الضحك في المسلسل قائم على الأشياء اللامنطقية اللي بيقابلها البطل بعد ما يقرر يفتح هو وأبوه وأخوه مقبرة فرعونية عشان يسرقوها، متقدرش تقول إنك قدام عمل كوميدي رائع لكن برضه يحسب لهم إنهم مبيقدموش اسكتشات منفصلة زي مسلسل الوصية مثلًا، بالعكس فيه ترابط في الأحداث والمشاكل اللي بيواجهها الأبطال بشكل ساخر، نعتقدلحد دلوقتي إن ربع رومي رقم اتنين في الكوميدية بعد بالحجم العائلي.

     رابع مسلسل معانا هو سك على اخواتك لعلي ربيع .. في الحقيقة معندناش كلام كتير عن المسلسل أو عن الكوميدية اللي بيقدمها علي ربيع، بس تقريبًا هو قرر ينفصل بالأدوار والأداء اللي بيقدمه في مسرح مصر وعمل بيها مسلسل من بطولته، الملفت هنا أكتر من المسلسل هو استعجال على ربيع على البطولة، من بعد ما ظهر على طول وقرر يقدم سينما ودراما تلفزيونية كبطل ومعملش أي حساب لتطوير أدواته كممثل بيعتمد على الإلقاء والنطق الغريب للكلمات أو الرقص على أغاني شعبي، كأننا بنشوف نموذج اللمبي من أول وجديد بس على أقل شوية.

    خامس مسلسل هو مسلسل خفة يد، بطولة محمد سلام ومحمد ثروت وبيومي فؤاد وإخراج معتز التوني برضه ، وده مبيحصلش إن مخرج يشارك بعملين في نفس الموسم الرمضاني، وفي المسلسل ده فيه أدوار ثانوية كتير بتقدم كوميدية حلوة جدًا ، المسلسل طبعًا واخد من نفس روح معتز في كل أعماله، وبالتالي الاعتماد كان على خلق مواقف فيها سوء فهم بشكل كبير بين الأبطال تقدر تطلع ضحك وإفيهات .

    سادس عمل معانا هو مسرح مصر، أول ما مسرح مصر بدء باسم “تياترو مصر” كان حديث الناس كلها، كل الناس بتقول إفيهاته وبتتكلم عن أبطاله اللي بقوا دلوقتي نجوم، وهنا بقى المشكلة، رغم أنهم زمان برضه ماكنوش بيقدموا اسكتشات (مش مسرحيات) ومع ذلك كانت بتنجح وتعجب الناس، عشان كانوا بيعملوها بروح الهواة اللي متشعلقين في نص فرصة.

    مقترح