The Definitive Guide to Living in the Capital , Cairo , Egypt

تليفزيون

مُرهِق نفسيًا لكن التمثيل جبار.. ليه لازم تتفرج/ماتتفرجش على مسلسل 60 دقيقة؟

أعمال شاهد الحصرية شاهد VIP مسلسل 60 دقيقة مسلسلات شاهد في آي بي نقد مسلسل 60 دقيقة ياسمين رئيس
مُرهِق نفسيًا لكن التمثيل جبار.. ليه لازم تتفرج/ماتتفرجش على مسلسل 60 دقيقة؟
    بواسطة
    Cairo 360

     

    نجاح كبير حققه مسلسل ٦٠ دقيقة اللي اتعرض مؤخرًا على منصة شاهد VIP. اللي بتحقق يوم بعد يوم نجاح رائع خاصة في المحتوى العربي الحصري.
    تعالوا نعرف مع بعض ٣ أسباب تخليكم تشوفوا المسلسل، و ٣ أسباب تانيين ممكن تخليكم مش حابين تخوضوا التجربة دي.
    1 – تشوف المسلسل علشان: ٩ حلقات بس

    ٦٠ دقيقة بيحكي عن ياسمين رئيس، المحكوم عليها بالإعدام، واللي بتطلب قبل إعدامها إنها تحصل على الطلاق. المسئول عن تنفيذ الحكم – قام بالدور أحمد رزق- بيعمل اتصال بفضيلة المفتي علشان يسأله هل يتم التأجيل ولا لأ. وخلال الـ ٦٠ دقيقة من انتظار الرد. بتدور أحداث المسلسل. اللي استغرقت ٩ حلقات فقط. واللي بتحكي عن حياة ياسمين مع جوزها الطبيب النفسي اللامع، واللي بتبدأ تشك في سلوكه وأنه بيرتكب جرائم يعاقب عليها القانون بدون ما حد يعرف يوجه له اتهام رسمي.

    دراما عربية مش بتتقيد بالـ ٣٠ حلقة، يعني مش بنشوف مط في الأحداث، ولا تطويل ولا خلق شخصيات فرعية وقصص جانبية علشان نزود فترة العرض زي ما كان بيحصل لفترة طويلة. الفضل في أننا نخلي الأحداث هي اللي تتحكم في عدد الحلقات مش العكس، هو العرض على منصات المشاهدة بعيدًا عن التليفزيون التقليدي، شراء الأعمال دي مش بيكون بالمدة زي ما كان بيحصل زمان، بالتالي المنتج مش بيلاقي نفسه مضطر ينتج ٣٠ حلقة بأي شكل.

    1 – ما تشوفش المسلسل علشان: مُرهق نفسيًا

    في رأينا أن أي حد بيعاني من أي اضطراب نفسي، أو بيتأثر بشدة بالأعمال الدرامية اللي بيتفرج عليها. ننصحه بلاش يتفرج على ٦٠ دقيقة. لأن المسلسل مرهق نفسيًا جدًا، لدرجة أننا احتجنا شوية وقت علشان نخرج من المود العام اللي لقينا نفسنا فيه بعد نهاية الحلقة التاسعة.

    2 – تشوف المسلسل علشان: الأداء التمثيلي الجبار

    كل اللي شاركوا في المسلسل تقريبًا قدموا أداء أكثر من رائع. الفضل هنا يعود للمخرجة مريم أحمدي، اللي قدرت تطلع الطاقات القصوى لكل ممثل اشتغل تحت إيدها. مريم ماعندهاش فيلموجرافيا مبهرة أو أعمال كتير. لكن لو استمرت في كل أعمالها بالمستوى ده هتبقى من أهم المخرجين في المنطقة العربية.
    مش عارفين نبدأ بمين ولا مين.. محمود نصر في دور الدكتور أدهم، واللي كان قادر يمثل بمجرد التلاعب بتعبيرات وشه. واللي أكيد ذاكر شخصيته وأبعادها النفسية علشان يقدم لنا حالة من التناقض والإنكار وجنون العظمة. خاصة في المشاهد الأخيرة له واللي تعتبر ماستر سينز حقيقية.
    اختيارات محمود بتقول إنه مش بيقبل بأي عمل والسلام. وأن ٦٠ دقيقة هيكون نقطة انطلاق حقيقية له. بس لو يتغلب على لكنته السورية اللي بنحس بيها من وقت للتاني رغم أنه بيقدم شخصية طبيب نفسي مصري.
    سوسن بدر اللي عملت دور لا يُنسى. من أول مشهد لأخر مشهد وشيرين رضا اللي قدمت أداء رائع متوازن. وخالد كمال اللي بيثبت يوم بعد يوم أنه فنان من العيار التقيل.

    2 – ماتشوفش المسلسل علشان: للكبار فقط

    تحت أي ظرف من الظروف، مش بننصح الأهل تخلي أولادها الصغار تتفرج على ٦٠ دقيقة. الموضوع العام للمسلسل بيناقش كتير من القضايا الجنسية، ده غير مشاهد العنف والانتحار والتدخين.

    3 – تشوف المسلسل علشان: الأدوار المساعدة وضيوف الشرف

    من أحلى الحاجات في ٦٠ دقيقة التوليفة اللي جمعت ضيوف الشرف وأصحاب الأدوار المساعدة. بنشوف أحمد رزق في دور ظابط الشرطة اللي بيكافح بين مهام وظيفته، وبين شعوره الإنساني بالتعاطف مع محكوم عليها بالإعدام. مها نصار وفاطمه البنوي، واللي مساحة أدوارهم كانت أقل من الأبطال على الشاشة لكن مش أقل خالص من ناحية التوظيف الدرامي. فاطمة البنوي هي ممثلة سعودية شابة شوفناها في مسلسل (الشك) اللي بيتعرض على شاهد برضه، لكن الصراحة أدائها في (الشك) كان أحسن من ٦٠ دقيقة بمراحل. هي كمان محتاجة شغل أكتر بكتير على اللكنة في كلامها. لكن أدائها التمثيلي ممتاز.
    أما جائزة أحسن أقصر دور في المسلسل. تروح طبعًا لبرديس عرفة.. احفظوا الاسم ده كويس علشان لو برديس كملت بالمستوى التمثيلي ده مش هنعرف نكلمها كمان كام سنة. شابوه بجد.

    3 – ماتشوفش المسلسل علشان: ماتكرهش الطب النفسي

    لو بتشتغل في مجال الصحة النفسية، أو بتتلقى علاج نفسي، فكر كويس قبل ما تتفرج على ٦٠ دقيقة لأنه ممكن يسيب عندك أثر مش كويس. أو أفكار سلبية تجاه الطب والعلاج النفسي.
    هل المؤلف محمد هشام عبية حاول يوازن بين النموذج الوحش للطبيب النفسي بنموذج تاني أفضل؟ أه.. وأكتر من كده.. في المرافعة النهائية بنشوف إشارة الى أن المحاكمة مالهاش علاقه بالطب النفسي لكن بانحراف طبيب نفسي. لكن في النهاية – وده اللي شوفناه من نقاشات على السوشيال ميديا- ممكن بعض المشاهدين يتأثروا سلبيًا بخصوص تلقي المشورة النفسية.

    وأخيرًا..


    مسلسل ٦٠ دقيقة عمل ممتاز للناس اللي عاوزة تشوف دراما مكثفة مش بتتقيد بفكرة الـ ٣٠ حلقة. تمثيل قوي وأدور مساعدة تم اختيار ممثليها باحترافية عظيمة. كتابة بمزاج وإخراج بفن. واهتمام بتفاصيل الكادرات والإضاءة والموسيقى.

    وفكر تاني قبل ما تشوف ٦٠ دقيقة لو كنت ناوي أو بتتلقى أي علاج نفسي، لو عندك أي اضطرابات نفسية أو أفكار انتحارية. لو كنت أقل من ١٨ سنة أو من المشاهدين المحافظين أو اللي مش بيحبوا العنف أو الدم.

    مقترح