The Definitive Guide to Living in the Capital , Cairo , Egypt

معالم وسياحة

دليلك لـ 5 من أشهر المساجد التاريخية في القاهرة

أشهر مساجد القاهرة أقدم مساجد مصر القاهرة الإسلامية مساجد القاهرة مساجد تاريخية
دليلك لـ 5 من أشهر المساجد التاريخية في القاهرة
    بواسطة
    Mohamed Talaat

    الصور من ويكيبيديا.

    القاهرة فيها آلاف المساجد، من بينها عشرات المساجد التاريخية المهمة، اللي بيرجع عمرها لمئات السنين، واللي بتعبر عن تاريخ القاهرة وعظمتها.. في الموضوع ده هنتعرف على أشهر المساجد التاريخية في العاصمة المصرية، اللي بتحكي حكايات عظيمة عن مرحلة مهمة من تاريخ القاهرة.

     

    جامع أحمد بن طولون

    بيعتبر مسجد أحمد بن طولون، من أقدم المساجد اللي شيدت في مصر الإسلامية، وأنشأه أحمد بن طولون علشان يكون مسجد جامع للمسلمين في صلاة الجمعة.

    وبتبلغ مساحة المسجد حوالي 6 أفدنة ونصف، وكان لنشأة ابن طولون في العراق أثرها في نقل الأساليب المعمارية العراقية لمصر في عهده، وظهرت الأساليب دي على طريقة بناء المسجد، سواء من ناحية التصميم أو من ناحية التخطيط والزخرفة، وهتلاقوا في الرواق الشرقي للمسجد جزء من لوحة رخامية فيها اسم المنشئ وتاريخ إنشاء المسجد مكتوبة بالخط الكوفي.

    وبيتكون المسجد من صحن مربع في الوسط وهو فناء مكشوف مساحته حوالي 92 متر مربع، وبتحيط بيه 4 أروقة أكبرها رواق القبلة اللي بيتكون من 5 بلاطات أما باقي الأروقة فبتتكون من بلاطتين بس.

    والمسجد مبني بالطوب الأحمر، وبيتوسط صحن المسجد فسقية داخل بناء مربع التخطيط بتعلوه قبة جميلة.

     

     جامع عمرو بن العاص

    بيقع جامع عمرو بن العاص بالفسطاط بحي مصر القديمة، وهو أول جامع اتبنى في مصر بعد ما فتحها عمرو بن العاص سنة 20 للهجرة الموافق سنة 641 ميلاديًا.

    واتبنى الجامع ده سنة 21 هجريًا الموافق 641 ميلاديًا، وكان عند إنشائه مركز للحكم ونواة للدعوة للدين الإسلامي بمصر، وبعدها اتبنت حواليه مدينة الفسطاط اللي هي أول عواصم مصر الإسلامية، وكان الموقع اللي اختاره عمرو بن العاص لبناء الجامع ده وقتها بيطل على النيل.

    ولأن الجامع ده هو أول الجوامع اللي بنيت في مصر، اتعرف بعدة أسماء منها الجامع العتيق وتاج الجوامع.

     

     جامع محمد علي

    موجود في القلعة بالقاهرة وهو من أكثر معالم القلعة شهرة لدرجة إن فيه ناس بيحسبوا إن قلعة صلاح الدين الأيوبي اسمها قلعة محمد علي باشا، بسبب شهرة الجامع ده اللي فيها، وفيه اسم تاني للجامع، وهو جامع المرمر، وده نوع من أنواع الرخام النادر اللي موجود بكثرة في المسجد.

    وبتقول كتير من المصادر والمراجع إنه بعد ما إن أتم محمد علي باشا إصلاح قلعة صلاح الدين الأيوبي وفرغ من بناء قصوره ودواوينه وعموم المدارس قرر يبني جامع كبير بالقلعة لأداء الفرائض وعلشان يكون فيه مدفنه.

    وبدأ في إنشاء الجامع سنة 1246هـ / 1830م واستمر العمل حتى وفاة محمد علي باشا سنة 1265 هـ / 1848م ودفن في المقبرة اللي أعدها لنفسه بداخل الجامع.

     

    الجامع الأزهر

    من أشهر مساجد القاهرة، بناه جوهر الكاتب الصقلي (إلياس الصقلي) قائد جند أبي تميم المعز لدين الله الفاطمي، بعد عام من فتح الفاطميين لمصر، وبعد ما أنشأوا قاعدة ملكهم الجديدة مباشرة.

    واتفتح الجامع للصلاة في شهر رمضان عام 361هـ (سنة 972) وهو موجود في الجنوب الشرقي من المدينة على مقربة من القصر الكبير اللي كان موجود وقتها بين حي الديلم في الشمال وحي الترك في الجنوب.

    واتسمى الجامع بالاسم ده نسبة إلى السيدة الزهراء، وهو لقب فاطمة بنت الرسول محمد (ص) التي سميّت باسمها كمان مقصورة في المسجد.

     

    جامع الرفاعي

    مسجد الرفاعي هو توأم مسجد السلطان حسن المواجه له وشبيهه في الضخامة والارتفاع لكن فارق الزمن بينهم حوالي 500 سنة، وبدأ البناء في مسجد الرفاعى سنة 1869، بأمر من خوشيار هانم والدة الخديوي إسماعيل.

    وبيتميز المسجد بدقة الصناعة وكثرة الزخارف وبتبلغ مساحته 6500 متر مربع وبينافس مسجد السلطان حسن في الفخامة والعظمة والأبهة .

    ومن الغريب أن المسجد ده رغم تسميته بالرفاعي إلا أن الرفاعي الولي المعروف والعارف بالله مش مدفون فيه، لكنه مدفون في العراق، ويمكن يكون سبب التسمية دي أن المساحة البي بيشغلها المسجد كان فيها جزء بيسمى زاوية الرفاعي مدفون فيها بعض المشايخ من تلاميذ الرفاعي وأتباعه.

    مقترح