The Definitive Guide to Living in the Capital , Cairo , Egypt

معالم وسياحة

مجمع الأديان بمصر القديمة.. رحلة إلى السماء

الكنيسة المعلقة المعبد اليهودي رحلة لمجمع الأديان متاحف مصر المفتوحة مجمع الأديان مسجد عمرو بن العاص
مجمع الأديان بمصر القديمة.. رحلة إلى السماء
    بواسطة
    Mohamed Talaat

    مصدر الصورة

    في حي مصر القديمة بقلب القاهرة العتيقة، بتتعانق الأديان السماوية الثلاثة في مكان واحد مساحته أقل من كيلو متر. هنا أول مسجد في مصر وإفريقيا كلها، هنا كمان “كنيس بن عزرا”، أقدم وأكبر المعابد اليهودية الباقية في مصر، وبالقرب منهم بتطل الكنيسة المعلقة، وهي أول الآثار المسيحية في مصر اللي بيرجع تاريخها إلى أكثر من 2000 سنة، لما لجأت العائلة المقدسة إلى مصر.

    منطقة مجمع الأديان هي متحف مفتوح، بيرحب بكل الناس من كل الأفكار والمعتقدات. في المكان ده هتحس بجد إنك سافرت في رحلة سلام وصفاء إلى.. السماء!

    عن مجمع الأديان

    من أقدم الآثار الموجودة في مُجمع الأديان، المعبد اليهودي اللي كان في الأصل كنيسة وبعدها تحول إلى معبد في عهد أحمد بن طولون بعد ما اشترته الطائفة اليهودية وزعيمها في الوقت “إبراهام بن عزرا”، وعلشان كده بيطلق عليه “معبد بن عزرا”.

    وبيؤمن اليهود بإن الصندوق اللي اترمي فيه النبي موسى عليه السلام وهو طفل، تم انتشاله في المنطقة دي. وبيعد المعبد أحد أهم المعالم اليهودية في مصر، لأنه كان مركز حياة اليهود الثقافية والدينية في العصور الوسطى، إضافة إلى اكتشاف مجموعة “الجنيزا” في آواخر القرن التاسع عشر، وهي وثائق يهودية بتغطي فترة العصور الوسطى، وبتكشف مدى اندماج اليهود في الحياة العامة.

    أما الكنيسة المعلقة فهي أحد أهم آثار مجمع الأديان وبتُعرف بالاسم ده، لأنها اتبنت فوق حصن بابليون الروماني على ارتفاع 13 متر فوق سطح الأرض وبكدة هي أعلى مباني المنطقة.

    وبتعد الكنيسة المعلقة، اللي بيرجع تاريخ إنشائها للقرن الخامس الميلادي، أقدم كنائس مصر وكانت في الأصل معبد فرعوني . وفي عام 80 ميلادية أنشأ الإمبراطور الروماني (تراجان) حصن بابليون الروماني على أجزاء من المعبد لاستخدامه في العبادة، ولما انتشرت المسيحية وتحول الرومان للدين الجديد تحول المعبد إلى أقدم كنيسة رومانية في مصر، وبتقام فيها الشعائر الدينية لحد النهارده بانتظام.

    بتحتوي الكنيسة على 120 أيقونة موزعة على جدرانها وبتحتوي بداخلها على كنيسة تانية بيتم الوصول إليها عن طريق سلم خشبي، وهي كنيسة مار مرقس، كمان بتضم الكنيسة المتحف القبطي اللي تأسس عام 1910 على يد مرقس سميكة باشا.

    وبالقرب من الكنيسة والمعبد، هنلاقي مسجد “عمرو بن العاص”، أقدم مسجد في مصر وإفريقيا، واللي بيعتبر الرابع في الإسلام بعد مساجد المدينة والبصرة والكوفة.

    واستوحيت هندسة المسجد من الجامع النبوي في المدينة المنورة، وهو بيتوسط مدينة الفسطاط أول عاصمة إسلامية لمصر اللي أسسها المسلمين بعد فتحهم لها، وشارك عدد من الصحابة في تصميمه أهمهم الصحابي الجليل “أبو ذر الغفاري”.

    وبيسمى المسجد بـ”مسجد الفتح” و”المسجد العتيق” و”تاج الجوامع”، لأن إنشاؤه تزامن مع انتهاء عمليات الفتح الإسلامي لمصر وبناء مدينة الفسطاط عام 642 ميلادية.

    بيتكون جامع عمرو بن العاص من بهو كبير بتتوسطه ميضأة مقامة فوق بئر قديمة تم ردمها، وبتعلوه قبة كبيرة، وبيتكون المسجد من مدخل رئيسي بارز بيقع في الجهة الغربية للجامع اللي بيتكون من صحن كبير مكشوف بتحيط به أربعة أروقة ذات سقوف خشبية بسيطة، أكبر الأروقة دي هو رواق القبلة.

    مقترح