The Definitive Guide to Living in the Capital , Cairo , Egypt

معالم وسياحة

من قصر لمصنع لمدرسة.. تاريخ الجامعة الأمريكية في وسط البلد

اسماعيل الجامعة الأمريكية باشا جاناكليس خديو خيري سجائر قصر مدرسة مصنع ملك وسط البلد
من قصر لمصنع لمدرسة.. تاريخ الجامعة الأمريكية في وسط البلد
بواسطة
Mohammed Sabry

لو شُغلك في وسط البلد، أو بتعدي من هناك لأي سبب، فانت أكيد عارف وبتشوف الجامعة الأمريكية. بمبناها الكبير وقاعاتها المعروفة، اللي من أشهرهم قاعة “إيوارت”. بس ممكن تكون مش عارف إن الجامعة كانت في يوم من الأيام قصر. وكان عايش فيه أحمد خيري باشا. تعالوا نتعرف على قصة المبنى.

المبنى في الأصل هو قصر بناه الخديو اسماعيل سنة 1870. علشان يكون مقر سكن أحمد خيري باشا، زوج واحدة من بناته.

زخارف المبنى صممها المهندس المعماري “ماكس هيردز”. أما المبنى نفسه مش معروف مين اللي صممه. وبعد وفاة خيري باشا، عاش في القصر ابنه حسن بك خيري. وبعد فترة ساب القصر وراح عاش في الزمالك.

التاجر اليوناني “نستور جاناكليس” اشترى القصر سنة 1899، وحوله لمصنع لصناعة السجائر. بعد ما عمل شوية تعديلات فيه.

في سنة 1908 ولمدة 7 سنين، تم استغلال المبنى كمقر للجامعة الأهلية، برئاسة الأمير أحمد فؤاد الأول. وكان مكتبه هو نفس مكتب رئيس الجامعة الأمريكية دلوقتي. وبعدها كان مدرسة تجارية تابعة للحكومة.

أول أفكار تحويل المبنى للجامعة الأمريكية، ظهرت في 1916. لما حب مجموعة من الأمريكيين المقيمين في مصر، إنهم يقدموا حاجة للبلد اللي حبوها وعاشوا فيها. فكان التخطيط لإنشاء جامعة عصرية، بتدرس العلوم الحديثة. ومن هنا كانت الجامعة الأمريكية اللي إحنا نعرفها دلوقتي.

المصدر: ويكيبيديا

مقترح