The Definitive Guide to Living in the Capital , Cairo , Egypt

الأنسة مامي

الأنسة مامى: فيلم خفيف للأطفال

  • حسن الردادحسن الرداد...
  • كوميدي
  • وائل إحسان
تم التقييم بواسطة
Mohamed Hamdy
قيم
قيم الآن
الأنسة مامى: فيلم خفيف للأطفال
المثل القديم بـ يقول: “على قد لحافك مد رجليك” الحقيقة إحنا مؤمنين بالمثل ده فى حاجات كثير فى الحياة، ومنها الفن والتمثيل.. علشان كده بـ نشجع فنانين مصر أنهم يعرفوا بالضبط حجمهم وقدراتهم الحقيقية، وبالتالى يقدموا أعمالهم بناء على الحجم ده.
ياسمين عبد العزيز تخصصت من وقت مش قصير فى تقديم أفلام خفيفة للأطفال، بـ تتميز أنها خالية من أى مشاهد أو إيحاءات ممكن تكون غير مناسبة لهم، بالإضافة إلى أنها أفلام عارفة بالضبط الغرض منها الترفيه عن الأطفال وإتاحة الفرصة للأهل أنهم يشتروا مستلزماتهم من المول وهم واثقين أنهم سايبين أولادهم أمام عمل مسلى ومضحك.
التخصص فكرة غير جديدة على الوسط السينمائى المصرى، قبل كده حاول هانى رمزي يتخصص فى نوعية أفلام الكوميديا السياسية، زى “عاوز حقى” أو “ظاظا رئيس جمهورية”، لكنه فقد الرابط مع الجمهور فى أفلامه الأخيرة وده خلاه يتجه لمحاولة جديدة فى الأفلام اللى بـ يقدمها، مثلاً كريم عبد العزيز تخصص لفترة فى أفلام الأكشن السياسى زى “خارج عن القانون” أو “واحد من الناس”، وطبعًا ما ننساش تخصص أحمد السقا فى أدوار الأكشن وخصوصًا دور ضابط الشرطة، وده شىء إحنا مش شايفينه سىء جدًا كل واحد لازم يبقى عارف هو شاطر فى إيه ومش شاطر فى إيه.

الفيلم بـ يحكى عن ياسمين عبد العزيز اللى بـ تعلن طوال الوقت رفضها للزواج والارتباط والخلفة فى مقابل نجاحها فى حياتها العملية وحفاظها على شكلها وهدوء بالها، لكنها بـ تحلم حلم بـ يغير لها حياتها وبـ يدخلها فى مفارقات كوميدية، طبعًا كلنا عارفين أن القصص فى النوعية دى من الأفلام بـ تكون واهية، وهى مجرد الخيط اللى بـ يربط الإسكتشات الكوميدية ببعضها بهدف إطلاق الضحكات وتسلية الجمهور، ده بـ يعيدنا لأسئلة كئيبة من عينة إحنا بـ نقدم اللى الناس مفروض تشوفه ولا اللى الناس عاوزة تشوفه، لكن حتى إحنا نقدر نقبل بهامش من التسلية المرحة والكوميدية خصوصًا بعد الأفلام الثانية اللى شوفناها فى موسم العيد السنة دى.
الفيلم من إخراج وائل إحسان، ضايقنا وجود بعض التلميحات اللى ممكن تكون مش مناسبة للأطفال، وإظهار نوعية الأطفال الأشقياء اللى بـ يرقصوا على الأغانى الشعبية وبـ يتلصصوا على أهلهم، طبعًا الأمور دى ممكن نتغاضى عنها فى أى فيلم ثانى، لكن لما يكون الفيلم موجه بالأساس للأطفال لازم نعيد التفكير من جديد.
ياسمين عبد العزيز هى نفسها ياسمين عبد العزيز فى كل أعمالها، نفس المبالغة وتحويل ملامح وجهها بشكل كوميدى والظهور بمظهر العصبية طوال الوقت، ياسمين مش بـ تمثل، ياسمين بـ تقدم “سكيتش” فنى ثابت لا يتغير.
حسن الرداد شوفناه فى أعمال كثير أحسن بمراحل من  الفيلم ده، إحنا عارفين أنه عاوز يغير من نوعية أدواره ويقدم نفسه بأكثر من شكل، لكن بـ ننصحه يا إما يخلى دمه أخف من كده أو ينسى الأدوار الكوميدية.
طبعًا مش هـ نتكلم عن الديكورات والموسيقى التصويرية وخلافه، إحنا عارفين أن أفلام السبكى هدفها الربح السريع، مش إمتاع الجمهور.

عجبك ؟ جرب

فيلم "الدادة دودى".

نصيحة 360

ياسمين عبد العزيز بطلة الفيلم من مواليد 1979 بدأت حياتها بتقديم عدد من الإعلانات لما كانت فى سن 15 سنة ويعتبر مسلسل "إمرأة من زمن الحب" انطلاقتها الحقيقية لعالم السينما والتليفزيون.

أكتب تقييم

أضف تعليقاً

برجاء تسجيل الدخول لكي تتمكن من اضافة تعليق.

مقترح