The Definitive Guide to Living in the Capital , Cairo , Egypt

The Conspirator – المتآمر

المتآمر – The Conspirator: القانون الصامت في زمن الحرب

  • أليكسيس باديلإيفان راشيل وود...
  • دراما
  • روبرت ريدفوردروبرت ريدفورد
  • في1 Cinema
تم التقييم بواسطة
Mohamad Adel
قيم
قيم الآن
المتآمر – The Conspirator: القانون الصامت في زمن الحرب

يمكن المكان والتاريخ
مختلفين هنا (أمريكا في عام 1865) عن اللي بـ يحصل دلوقتي في مصر، لكن الغريب أن
قضية الفيلم ده تشبه إلى حد كبير قضية “مبارك” دلوقتي!

هل ممكن العدالة
تتحقق بدافع الانتقام والقصاص لثأر أمة بحالها ولا العدالة اللي المفروض لها معنى
أكبر وأرقى من ده بكثير وبالتالي لازم نحاكم المجرمين –حتى لو فعلاً مدانين–
محاكمة عادلة لإن ده بـ يمثل احترام لدستور الدولة؟ سؤال بـ يطرحه الفيلم طول
الوقت، هو الحقيقة نفس السؤال اللي بـ نطرحه كلنا في مصر دلوقتي وسط الأجواء
السياسية المشحونة اللي بـ تشهدها البلاد، مع الفارق طبعًا في كثير من التفاصيل
هنا عن قصة الفيلم القائمة على قصة حقيقية.

يتم اغتيال الرئيس
الأمريكي “إبراهام لينكولن” ونائبه “أندرو جونسون” ووزير
الخارجية “ويليام سيوارد”، ده بعد انتصار الشمال على الجنوب بعد معركة
كبيرة بينهم، ينفذ الجريمة دي مجموعة من الأشخاص منهم “جون سورات” اللي
له أصل من الجنوب والوحيد اللي يقدر يهرب من محاكمة عسكرية تتم لمنفذي الجريمة علشان
يأخذوا جزائهم، في الوقت ده الأمة الأمريكية كلها في حالة غضب خاصة وزير الدفاع
“إدوين ستانتون”، الكل عاوز الثأر، بالتالي لما يهرب “جون
سورات” يتم إحضار والدته “ماري سورات” علشان تتحاكم عن جرائم ابنها!
لكن يقوم النقيب “إيكن” –بعد اتجاهه للمحاماة– بالدفاع عن “ماري
سورات”.

في البداية مافيش
اقتناع كبير ببراءة المتهمة لأن النقيب “إيكن” نفسه شارك في الحرب بين
الشمال والجنوب، برضه نتيجة أنه حاسس أن “ماري سورات” بـ تخبي معلومات
عنه، لكنه يكتشف مع مرور الوقت أن “ماري سورات” لو مذنبة هـ يكون ذنبها
الوحيد أنها جابت “جون سورات” للدنيا، وأنها ما قدرتش توقف ابنها عند
حده في الاشتراك في جرائم القتل، لكن الناس كلها مش عاوزة تقتنع بكده، تقوم محاكمة
عسكرية للكل بمحلفين من اللواءات اختارهم المدعي العام بنفسه، الكل مش مقتنع باللي
بـ يعمله النقيب “إيكن”، الوقت بـ يمر والتهمة بـ تثبت أكثر على
“ماري سورات”، لكن يا ترى قيمة العدالة والدستور هـ تنتصر في وجه أمة بـ
تحاول تطبق “العين بالعين” ولو بالقوة؟

ممكن الفيلم يعتبر
ثقيل شوية على المشاهدين، ده الحقيقة له علاقة بالبعد الزمني والمكاني –زي ما قلنا–
اللي بـ تدور فيهم أحداث الفيلم ده، كمان استخدم المخرج –مع المونتير– في خلق إيقاع
بطيء نوعًا ما في سير أحداث الفيلم مع إظهار أدق التفاصيل في كل شئ، مثلاً في مشهد
أحد المحاكمات لـ “ماري سورات” باستدعاء ابنتها “آنا” تتركز
الصورة على شهادة “آنا”، في الوقت اللي يقطع الكادر مشهد الأم وهي بـ
تحاول تشوف ابنتها في شهادتها لأن الجنود حجبوها عنها، يقطع بكادر للمدعي العام
وهو بـ يراقب “آنا”، في الوقت اللي يقطع ده كله بكادر بعيد للأم
“ماري سورات” وهي تخلع قبعتها في محاولة لالتقاط أنفاسها، قطع الكادرات
بالشكل ده يخلينا نراقب ردود الأفعال ولو البسيطة جدًا في المحاكمات، دي التفاصيل حقيقة
اللي حاول المخرج يهتم بها جدًا خاصة في مشاهد المحاكمات لأنها تعتبر من أهم مشاهد
الفيلم ويمكن معظم الأحداث بـ تدور فيها.

لكن المشكلة أن بطء
الإيقاع جعل فيه ملل شوية في تتبع الأحداث، مع وجود مشاهد ممكن ما أسهمتش في تطور
دراما الفيلم، منها مثلاً مشهد “إيكن” بصحبة حبيبته “سارا”
وهما متوجهين لحفلة للاحتفال بالجنود ليكتشفوا بعدها أنه تم شطب اسم
“إيكن” من قائمة جنود الشرف بسبب دفاعه عن “ماري سورات”، يحصل
حوار غاضب بين “إيكن” و”سارا” على أثرها تنقطع علاقتهم،
الحقيقة العلاقة هنا مش مهمة قوي في تتبعنا للخيط الرئيسي، بدليل أن كاتب
السيناريو ما رجعش له ثاني زي علاقة “إيكن” بأصدقائه تعتبر علاقات
مبتورة، كمان بـ نحس أنها بـ تيجي علشان تفصل مشاهد المحاكمة مش أكثر!

لكن يفضل الفيلم –زي
ما قلنا– واقع في منطقة شديدة الأهمية عن أهمية العدالة والدستور، وإزاي أنهم
موجودين لإقامة دولة بجد، دولة قائمة على أسس سليمة، مش دولة قائمة على العواطف
والأهواء والأخذ بالثأر بدافع الانتقام.    

عجبك ؟ جرب

أفلام عن التاريخ الأمريكي زي The Patriot.

نصيحة 360

الحرب الأهلية الأمريكية  (1861-1865)أو الحرب بين الولايات قامت في الولايات المتحدة الأمريكية لما أعلنت 11 ولاية من ولايات الجنوب تحت قيادة "جيفرسون ديفيس" الانفصال عن الولايات المتحدة، وأسست الولايات الكونفدرالية الأمريكية، وأعلنت الحرب على اتحاد الولايات المتحدة واللي كانت تساندها كل الولايات الحرة وولايات الرقيق الخمسة على الحدود، وكان يُشار للاتحاد أحيانًا بالشمال.

أكتب تقييم

أضف تعليقاً

برجاء تسجيل الدخول لكي تتمكن من اضافة تعليق.

مقترح