The Definitive Guide to Living in the Capital , Cairo , Egypt

أفلام
حارة مزنوقة

حارة مزنوقة: زنقة السينما في مصر

  • أحمد فتحيأيمن منصور...
  • كوميدي
  • بيتر ميميبيتر ميمي
  • في1 Cinema
تم التقييم بواسطة
Mohamed Hamdy
قيم
قيم الآن
حارة مزنوقة: زنقة السينما في مصر

في واقع الأمر فيلم "حارة مزنوقة" بـ يعرض مشكلة زنقة ثانية مختلفة تمامًا عن زنقة الحاره، هي زنقة السينما المصرية، واللي مش عارفين إحنا محتاجين إيه بالضبط علشان نخرج من الأزمة دي.. لكن أكيد محتاجين إنتاج أفلام وأعمال أبعد ما يكون عن فيلم حارة مزنوقة واللي شوفناه مؤخرًا.

من إخراج بيتر ميمي وتأليف مصطفى حمدي بـ نشوف قصة ثلاثة شباب بـ يفشلوا في العثور على أي مهنة محترمة، وبـ يتم طردهم من أي مكان يروحوا له علشان يشتغلوا.. لأسباب معظمها يتعلق في المقام الأول بالتحرش! زى ما بـ نشوفهم لما بـ يشتغلوا في أحد الفنادق وبـ يتم اتهام أحد أبطال الفيلم بمحاولة اغتصاب واحدة من السائحات.. وغيرها من المواقف اللي المفروض تكون كوميدية لكنها أبعد ما يكون عن الكوميديا!

الفيلم بـ يأخذنا بعد كده لمحاولة هايدي (علا غانم) أنها تستغل الشباب الثلاثة للقيام بعمليات تجارة في السلاح والمخدرات والآثار (الثلاثة مرة واحدة!) واللي حصلت استغلالًا لقيام ثورة 25 يناير في مصر واللي تم تجسيدها على الشاشة بأسوأ ما يكون التجسيد، ولو كنا قاصدين نعمل عمل سينمائي يهين ويهمش ويغلط في الثورة ما كناش هـ نقدر نعمل فيلم زي حارة مزنوقة!

طبعًا مافيش مجال للكلام عن الموسيقى التصويرية أو الديكور أو أي عنصر من عناصر بناء الفيلم لأن كلها معمولة على الأيد ومش معمولة بإتقان أو احترافية بأي حال من الأحوال، والناس اللى شاركتنا مشاهدة الفيلم في قاعة العرض ما ظهرش عليهم أي انطباع أنهم كانوا في فيلم كوميدي.. ونعتقد أن رغبتهم الوحيدة في دخول الفيلم كانت الرغبة فى النوم أو تضييع ساعتين من عمرهم في أي شىء غير هادف وغير مثمر على الإطلاق.

"حارة مزنوقة" فيلم ضعيف نتمنى ما نشوفش زيه ثاني في السينمات!

عجبك ؟ جرب

نوم التلات.

نصيحة 360

الفيلم تم تأجيل عرضه أكثر من مرة، كان آخرها لما تم تأجيل عرضه لموسم عيد الفطر لكنه ما لحقش الموسم.

أكتب تقييم

أضف تعليقاً

برجاء تسجيل الدخول لكي تتمكن من اضافة تعليق.

مقترح